بدأ بملاحقة فلول التنظيم الإرهابي في سامراء … الحشد يعلن نتائج عملية “علي ولي الله الثالثة” جنوب الموصل

بغداد/ الزوراء:
اعلنت قيادة عمليات نينوى للحشد الشعبي، امس الاحد، عن نتائج عملية علي ولي الله الثالثة في جزيرة الحضر جنوب الموصل. من جهة متصلة، طهرت قوات الحشد الشعبي، امس الاحد، عددا من مناطق جنوب سامراء ضمن العمليات الجارية لملاحقة فلول تنظيم “ داعش” الاجرامي.
وقالت قيادة عمليات نينوى للحشد الشعبي في بيان، تلقت «الزوراء» نسخة منه: ان “فجر السبت، الموافق 11 كانون الثاني 2020 ، تم البدء بملاحقة فلول داعش في جزيرة الحضر الواقعة جنوب الموصل “. مبينة انه “تم تدمير عدد من المضافات، كان أبرزها تدمير مضافة تحتوي على صواريخ نوع نمساوي ومواد متفجرة وعبوات ناسفة وفتيل اشتعال كان يخطط العدو لاستخدامها لشن هجمات ضد المواطنين والحشد الشعبي والقوات الأمنية”.
واضافت القيادة انه “استناداً لجهد استخباري دقيق من قسم استخبارات قيادة العمليات شرعت ألوية 44,25 وأقسام قيادة العمليات الساندة بالاشتراك مع مديرية مكافحة المتفجرات للحشد الشعبي بعملية عسكرية واسعة لتطهير باقي جزيرة الحضر الواقعة جنوب الموصل، إذ تمكنت القوات من تدمير ٣ مضافات جديدة لداعش الإرهابي، فضلاً عن العثور على دراجتين ناريتين للعدو”.
وتابعت القيادة ان ” قطعاتنا البطلة قامت بجهد كبير بفتح الطرق لإكمال مسيرة التقدم وتحقيق كامل الأهداف المرسومة لهم برغم قيام العدو بزرع الطرق بالعبوات الناسفة لعرقلة تقدم قواتنا، إلا أن هذه الأساليب باءت بالفشل بجهود رجال الهندسة الاشاوس “. مشيرة الى ان ” استخبارات قيادة العمليات كانت بصمتهم واضحة في العملية من طريق تقديم معلومات عن العدو وتواجد مضافاته بطريقة مباغتة”.
وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي تلقت «الزوراء» نسخة منه، أنه “ضمن عمليات علي ولي الله الثالثة عثرت قوات الحشد الشعبي، بمشاركة مفارز مكافحة المتفجرات، على اكبر المضافات واخطرها لداعش في جزيرة الحضر”.
وأضاف البيان أن “المضافة كانت تحوي على ٣٠٠٠ صاعق للتفخيخ واكثر من ١٠٠ عبوة ناسفة و ١٠ رمانات يدوية، و ١١ صاروخا نمساويا ثقيلا و ١٣ حزاما ناسفا و ٣٠ صاروخ دروع ومواد شديدة الانفحار و اسلحة واعتدة كثيرة”.
وتابع أن “هذه المضافة تعد المقر المركزي لتمويل العمليات الارهابية في جميع القواطع الجنوبية والغربية لنينوى”؛ إذ تم التخلص منها بشكلٍ آمن”.
من جهة متصلة، طهرت قوات الحشد الشعبي، امس الاحد، عددا من مناطق جنوب سامراء ضمن العمليات الجارية لملاحقة فلول تنظيم “ داعش” الاجرامي.
وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي تلقت «الزوراء» نسخة منه، أن “قوة من اللواء 41 بالحشد الشعبي والشرطة الإتحادية، وبناءً على معلومات استخبارية، نفذت عمليات تفتيش دقيقة للاحراش و البساتين والأنهر و المبازل ضمن قاطع المسؤولية جنوب سامراء وناحية يثرب ومنطقة السعلوة”.
وأضاف البيان ان “العمليات تهدف الى تعزيز الامن واستقرار المنطقة، وتفويت الفرصة على المجاميع الإرهابية”.
الى ذلك، عثرت قوات الحشد الشعبي، امس الاحد، على اكبر مضافة للتفخيخ تحوي مواد متفجرة وعبوات ناسفة واسلحة واعتدة في جزيرة الحضر جنوب غرب الموصل.
وقالت هيئة الحشد في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه، إن «ضمن عمليات علي ولي الله الثالثة عثرت قوات الحشد الشعبي بمشاركة مفارز مكافحة المتفجرات على اكبر المضافات واخطرها لداعش في جزيرة الحضر «، مبينة ان «المضافة كانت تحوي على ٣٠٠٠ صاعق للتفخيخ واكثر من ١٠٠ عبوة ناسفة و ١٠ رمانات يدوية و ١١ صاروخا نمساويا ثقيلا و ١٣ حزاما ناسفا و ٣٠ صاروخ دروع ومواد شديدة الانفحار و اسلحة واعتدة كثيرة».
واضافت ان «هذه المضافة تعتبر المقر المركزي لتمويل العمليات الارهابية في جميع القواطع الجنوبية والغربية لنينوى إذ تم التخلص منها بشكلٍ آمن».

About alzawraapaper

مدير الموقع