بحث عمليات تحرير تلعفر وادامة زخم المعارك في الموصل .. مجلس ديالى يكشف قيام جهات مجهولة بقصف قرى كصيبة شمال شرق ب‍عقوبة

بحث عمليات تحرير تلعفر وادامة زخم المعارك في الموصل .. مجلس ديالى يكشف قيام جهات مجهولة بقصف قرى كصيبة شمال شرق ب‍عقوبة

بحث عمليات تحرير تلعفر وادامة زخم المعارك في الموصل .. مجلس ديالى يكشف قيام جهات مجهولة بقصف قرى كصيبة شمال شرق ب‍عقوبة

بغداد / الموصل / متابعة الزوراء:
عقد رئيس اركان الجيش اجتماعا مغلقا مع كبار القيادات العسكريـة في نينوى لبحث عمليات تحرير قضاء تلعفر واستمرار زخم المعارك.وذكر مصدر امني ان « الاجتماع ضم كلا من رئيس اركان الجيش الفريق أول ركن عثمان الغانمي و قائد القوات البرية الفريق الركن رياض جلال توفيق و قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الامير يارالله و قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري و قائد الفرقه 15 اللواء الركن عماد السيلاوي ، وتم خلاله بحث العمليات الجارية في شرق قضاء تلعفر وضرورة استمرار زخم المعارك».وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اعلن في مأدبة افطار مع قادة الحشد الشعبي امس ، ان عمليات تحرير قضاء تلعفر ستنطلق قريبا .من جانب اخر كشف مجلس محافظة ديالى، الاحد، عن قيام جهات مجهولة بقصف قرى «كصيبة» شمال شرق ب‍عقوبة في محاولة لإيجاد فتنة بين المواطنين.وقال عضو المجلس محمد السعدي ان « جهات مجهولة تقوم بقصف قرى «كصيبة» شمال شرق ب‍عقوبة في محاولة لإيجاد فتنة بين المواطنين»، مبينا ان «القوات الأمنية تقوم بالجهود من اجل معرفة تلك الجهات واتخاذ الإجراءات بحقها ، لافت الى ، ان «تلك المناطق هي تحت سيطرة القوات الأمنية ولكن ليس بشكل كامل».واضاف ،ان «طبيعة تلك القرى هي طبيعة زراعية ولا تزال هناك بعض الخلايا الإرهابية تنشط في بساتين تلك القرى».وكان عضو لجنة الامن والدفاع النيابية محمد الكربولي قد اتهم، اليوم الاحد، ما وصفها بـ»مليشيات مسلحة» بقصف الاسر الآمنة في قرى كصيبة، وفيما طالب رئيس الوزراء حيدر العبادي بالقضاء عليها، دعاه الى زيارة ديالى والاطلاع على واقعها الامني .وفي ذات السياق قتلت قوات الحشد الشعبي، الأحد، انتحاريين اثنين وأحرقت خمس عجلات في صد تعرض لداعش في قاطع عمليات الشرقاط شمال صلاح الدين.وذكر بيان لاعلام الحشد ان «قوات الحشد الشعبي اللواء الثامن تمكنت من صد تعرضين لداعش الاجرامي في قاطع عمليات الشرقاط شمال شرق صلاح الدين، وآخر في ناحية تلول الباج التابعة لقضاء الشرقاط على قطعات الجيش العراقي».واضاف ان «قوات اللواء الثامن قتلت انتحاريين اثنين ودمرت خمس عجلات تابعة للعدو، ما دفع بقية عناصر القوة المهاجمة الى الهروب والتراجع».واشار الى ان «عناصر داعش الاجرامية كانت تنوي من هجومها السيطرة على ناحية تلول الباج لقطع طريق الامداد الرئيس بين بيجي والموصل وافاد مصدر امني في بغداد، الاحد، بأن قوة امنية اعتقلت مفرزة اغتيالات تنتمي لولاية الجنوب في «داعش» جنوبي العاصمة.وقال المصدر ان «قوة امنية تمكنت من اعتقال مفرزة اغتيالات مكونة من ثلاثة اشخاص ينتمون لولاية الجنوب في تنظيم داعش بمنطقة سويب جنوبي بغداد».واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان «عملية الاعتقال استندت الى معلومات استخباراتية دقيقة»، مشيرا الى ان «القوة ضبطت بحوزة المعتقلين اسلحة كاتمة عدد ٢ وعبوة لاصقة عدد ١».يذكر أن العاصمة بغداد تشهد بين الحين والآخر تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات وأحزمة ناسفة، إضافة إلى هجمات متفرقة تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية في مناطق متفرقة منها، ما يسفر عن سقوط العشرات من الأشخاص بين قتيل وجريح، فيما تقوم القوات الامنية باعتقال مطلوبين للقضاء بتهم «ارهابية» وجنائية.

About alzawraapaper

مدير الموقع