بانتظار استكمال قانون انتخابات مجلس النواب … الفتح لـ “ألزوراء” : الانتخابات ستجري خلال شهرين بعد حل البرلمان والحكومة ستتحول الى تصريف أعمال

الزوراء/ يوسف سلمـان:
فيما تترقبُ الاوساط النيابية استكمال قانون الانتخابات الجديد ، تداولت اوساط اخرى امكانية حل البرلمان بطلب من رئيس الوزراء وموافقة رئيس الجمهورية لاجراء انتخابات مبكرة بحسب المادة ٦٤ من الدستور.
حيث اكد تحالف الفتح امكانية اجراء انتخابات مبكرة خلال مدة اقصاها عام واحد ، على ان يتم اولا استكمال قانون الانتخابات الجديد واستكمال الاستعدادات اللوجستية لمفوضية الانتخابات.وقال النائب عن التحالف عامر الفايز لـ” الزوراء “، ان “اجراء الانتخابات لن تكون قبل خمسة او ستة اشهر لكن ممكن اجراؤها في موعد اقصاه عام واحد بحال استكمال جميع الاجراءات القانونية والفنية “، مبينا ان “هناك حاجة لاكمال قانون الانتخابات من خلال تحديد الدوائر الانتخابية التي تم وضعها في القانون المصوت عليه”.واضاف ان “ قانون الانتخابات الجديد يحتاج الى استكمال الدوائر الانتخابية لتتحرك حينها المفوضية لتوفير المستلزمات اللوجستية والمطبوعات لغرض اجراء الانتخابات”، مبينا انه “ اذا قام مجلس النواب بحل نفسه ستتحول الحكومة تلقائيا الى حكومة تصريف اعمال، لكن الدستور حدد مدة اقصاها 60 يوما لاجراء الانتخابات بعد حل البرلمان لنفسه”.يأتي ذلك بعد ان اكدت اللجنة القانونية النيابية ان اجراء الانتخابات المبكرة يعتمد على حل مجلس النواب لنفسه .وقال عضو اللجنة النائب حسين العقابي، في تصريح صحفي، ان “اجراء الانتخابات المبكرة يحتاج عاملين اساسيين، الاول هي مخاطبة المفوضية العليا للانتخابات بشأن استعدادها الفنية واللوجستية لاجراء الانتخابات”.وأضاف ان “العامل الاخر من الناحية الدستورية لا يمكن اجراء اي انتخابات مبكرة الا بعد ان يصوت مجلس النواب على حل نفسه بثلثي أصوات أعضائه”، مبينا ان “ الحكومة ستكون حكومة تصريف اعمال ويتم الدعوة الى اجراء انتخابات نيابية خلال 60 يوماً من تأريخ التصويت على حل البرلمان”.

About alzawraapaper

مدير الموقع