بالتزامن مع العمليات العسكرية.. تعزيزات لتأمين الحدود العراقية السورية

بغداد/ الزوراء:
أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، امس الأربعاء، عن تعزيزات عسكرية لتأمين الشريط الحدودي مع سوريا، وعلى طول الحدود مع دول الجوار الأخرى، بالتزامن مع بدء العملية العسكرية التي أطلقتها القوات العراقية لملاحقة العناصر الإرهابية ومنع تسلل الإرهابيين الى داخل البلاد، موضحاً ان القطعات التي تمسك المناطق هي الجيش والحشد الشعبي وقوات حرس الحدود.
وقال اللواء يحيى رسول: إن «الحدود العراقية مؤمنة بشكل كبير باستخدام التكنولوجيا الحديثة والكاميرات الحرارية والطائرات المراقبة المسيرة، إضافة الى استمرار العمليات العسكرية التي تنفذها مختلف القطاعات، لاسيما ضمن حدود قيادة عمليات الانبار والجزيرة وغرب نينوى التي تجري فيها عمليات مستمرة بهدف منع تسلل الإرهابيين باتجاه الأراضي العراقية».
وأكد رسول «استمرار العمليات العسكرية الهادفة لتعقب وملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية والقضاء عليها»، لافتاً إلى ان «القطعات العسكرية التي تمسك الحدود تتكون من الجيش والحشد الشعبي وقوات حرس الحدود، لا سيما في الشريط الحدودي السوري شمال شرق سوريا، في الجانب الذي تقع فيه سجون لـ”قسد” تضم عشرات الآلاف من عناصر داعش الإرهابي».
ولفت رسول إلى ان «القيادة الأمنية تركز على نشر قطعات عسكرية ونقاط مراقبة على الشريط الحدودي مع باقي الدول المجاورة للبلاد بهدف تأمينها والسيطرة عليها، ومنع تواجد أي عناصر إرهابية هناك، لاسيما في المناطق الحدودية الصحراوية». موضحاً أن «الحكومة تركز على قضية ضبط الحدود، وخاصة مع الجارة سوريا، وهنالك خطة من قبل قيادة العمليات المشتركة ووزارتي الداخلية والدفاع للاستمرار بتدعيم الملف الحدودي، وتزويدها بجميع تكنولوجيا المعلومات والتقنية الحديثة».
وكانت عمليات أمنية كبرى شرعت بها القوات المشتركة العراقية لتأمين عدد من مناطق البلاد ضمن المرحلة الرابعة من عمليات أبطال العراق، انطلقت من محاور عديدة، وبمشاركة مكافحة الإرهاب والجيش والحشد الشعبي وقوات وزارة الداخلية.

About alzawraapaper

مدير الموقع