باريس سان جيرمان يدعم نجمه نيمار ومرسيليا جاهز للتعاون

دعمَ باريس سان جيرمان نجمه البرازيلي نيمار في شكواه من التعرض للعنصرية ضمن مباراة فريقه ضد مرسيليا ( 1-0 لمرسيليا) في كلاسيكو الكرة الفرنسية.
وبحسب مشاهد بثتها شبكة “تيليفوت”، اشتكى نيمار بعد نصف ساعة على بداية المباراة إلى الجهاز التحكيمي، مكرراً في عدة مناسبات “العنصرية، لا!”، في إشارة إلى مدافع مرسيليا المكلّف مراقبته.
وكان نيمار أحد خمسة لاعبين يتعرضون للطرد في نهاية اللقاء، إثر مشاجرة جماعية، لضربه غونساليس على مؤخرة رأسه.
قال نيمار للحكم الرابع وهو يترك مستطيل ملعب بارك دي برانس: “انظروا إلى العنصري! لهذا ضربته!”.
وجاء في بيان سان جيرمان: “يذكر النادي أنه لا يوجد مكان للعنصرية في المجتمع أو كرة القدم أو في حياتنا ويدعو الجميع للانتقاض ضد جميع مظاهرها في جميع أنحاء العالم”.
وأضاف: “لأكثر من 15 عامًا، كان النادي ملتزمًا بشدة بمكافحة جميع أشكال التمييز إلى جانب شركائه مثل SOS Racisme أو الرابطة الدولية لمناضة العنصرية ومعاداة السامية أو Sportitude.
وختم: “يعول باريس سان جيرمان على اللجنة التأديبية التابعة للرابطة الفرنسية لكرة القدم للتحقيق وإلقاء الضوء على هذه الحقائق. النادي تحت تصرفها للتعاون في تقدم التحقيقات”.
ومن جهته شدد مرسيليا في بيان أنّ: “ألفارو غونزاليس ليس عنصرياً، لقد أظهر لنا ذلك من خلال سلوكه اليومي منذ انضمامه إلى النادي، وشهد زملاؤه على ذلك”.
ويمكن للجنة الانضباط في رابطة الدوري التي ستقرر العقوبات، التحقيق في مزاعم نيمار ضد غونزاليس الذي ادعى مرسيليا أنّه كان ضحية بدوره بعد أن بصق عليه جناح سان جيرمان الأرجنتيني أنخل دي ماريا.
وتعهد مرسيليا “بالتعاون الكامل” مع أي تحقيق، وقال إن النادي سيبقى بتصرف لجنة الانضباط.
تضامن برازيلي
ـ تضامنَ العديد من نجوم كرة القدم وشخصيات برازيلية مع مواطنهم نيمار نجم باريس سان جيرمان الفرنسي على خلفية اتهامه مدافع مرسيليا الإسباني ألفارو غونساليس بتوجيه كلمات عنصرية إليه خلال خسارة فريقه أمام غريمه صفر-1 في كلاسيكو الدوري الفرنسي.
وكان نيمار أحد خمسة لاعبين تعرضوا للطرد في نهاية اللقاء، إثر مشاجرة جماعية، لضربه غونساليس على رأسه.
وكتب دانيال ألفيش زميل نيمار السابق في برشلونة الإسباني والنادي الباريسي والمنتخب عبر صفحته على “إنستاغرام”: “في الرياضة لا يوجد مكان للاشخاص الذين يدعون الكراهية أو العنصرية. لا تدع الكراهية تقود طريقك، يا أخي”.
وختم ابن الـ37 عاماً والذي يدافع حاليا عن ألوان فريق ساو باولو بالقول: “الحب هو السبيل الوحيد لمحاربة الكراهية”.
وبحسب مشاهد بثتها شبكة “تيليفوت”، اشتكى نيمار بعد نصف ساعة على بداية المباراة إلى الجهاز التحكيمي، مكررا في عدة مناسبات “العنصرية، لا!”، في إشارة إلى مدافع مرسيليا المكلّف مراقبته.
وبدوره تضامن لاعب وسط بالميراس فيليبي ميلو المعروف بطباعه الحادة داخل الملعب مع مواطنه، فكتب لاعب يوفنتوس الإيطالي السابق في تغريدة: “لقد أبليت بلاء حسنا، من المؤسف ألاّ ألعب ضد هذا العنصري”.وكان للرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الذي ظهر في عدة مناسبات إلى جانب نيمار، موقفاً مماثلا لمواطنيه فأعاد نشر تغريدة للمهاجم الدولي يتهم فيها غونساليس بتوجيه إهانات عنصرية له.

About alzawraapaper

مدير الموقع