باريس تعتزم المشاركة بـ«كامل طاقتها» في إعادة إعمار الموصل .. العبادي: لا توجد قوات دولية على الأرض وهولاند: محاربة داعش في العراق سيساهم بحماية فرنسا

باريس تعتزم المشاركة بـ«كامل طاقتها» في اعادة اعمار الموصل .. العبادي: لا توجد قوات دولية على الارض وهولاند: محاربة داعش في العراق سيساهم بحماية فرنسا

باريس تعتزم المشاركة بـ«كامل طاقتها» في اعادة اعمار الموصل .. العبادي: لا توجد قوات دولية على الارض وهولاند: محاربة داعش في العراق سيساهم بحماية فرنسا

بغداد/ الزوراء:
أشاد رئيس الوزراء حيدر العبادي، امس الاثنين، بدور فرنسا المشاركة ضمن التحالف الدولي ضد “داعش”، مؤكدا عدم تواجد قوات دولية على الارض وكل ما يشاع خلاف ذلك “كذب”، فيما لفت الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أن بلاده ستشارك في كامل طاقتها باعادة اعمار الموصل، معتبرا أن محاربة تنظيم “داعش” في العراق سيساهم في حماية بلاده من “الإرهاب”، وذلك في زيارة رسمية للعراق التقى خلالها رئيس البرلمان سليم الجبوري وكبار المسؤولين في الحكومة العراقية.وقال العبادي في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وحضرته “الزوراء”: نشيد بدور فرنسا المشاركة ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم داعش”، مبينا ان “التحالف الدولي ليس له قوات قتالية على الارض ودوره يقتصر على اسناد القوات العراقية”.وأضاف العبادي: أن الحديث عن وجود قوات قتالية دولية على الارض كذبا، مشيرا بالقول طاننا نواجه منظمة ارهابية عالمية، والتعاون الاستخباري مع فرنسا والدول الاخرى امر ضروري للقضاء على مخططاتها الاجرامية. وتابع العبادي: أن العراق يتعاون مع الدول الصديقة لتوفير المعلومات الاستخبارية حول وجود الارهابيين في بلدانهم.وأكد هولاند: أن بلاده ستشارك في كامل طاقتها باعادة اعمار الموصل، عبر تنظيم مؤتمر دولي جديد لجمع التمويل والاسهام في عملية اعمار الموصل بعد التحرير، فيما اشار الى ان زيارته لبغداد تاتي لدعم عمليات تحرير الموصل.وتابع هولاند: أن القضاء على داعش ب‍الموصل يستغرق اسابيع وليس سنوات، فيما اشار الى ان التنظيم يتراجع امام القوات العراقية ونهايته قريبة.وقال هولاند: اعبر عن تضامن فرنسا مع الشعب العراقي في الحرب على الارهاب، واهنأ العراقيين بانتصارات الموصل، مبينا ان القضاء على داعش بالموصل يستغرق اسابيع وليس سنوات، وسوف نرى نهايته قريبا.واضاف هولاند ان داعش يتراجع امام القوات العراقية، مبديا دعمه للقوات العسكرية في تحرير الموصل وتوفير سبل حماية المدنيين في مناطق العمليات، مؤكدا بالقول اتفقنا مع القيادة العراقية على ان يكون المقاتلون على الارض من العراقيين حصراً.واعتبر الرئيس الفرنسي فرنسو هولاند: أن محاربة تنظيم “داعش” في العراق سيساهم في حماية بلاده من “الإرهاب”. وأضاف هولاند فى المرحلة الأولى من زيارته إلى العراق: أن أي مشاركة في إعادة الاعمار في العراق تؤمن شروطا إضافية لتفادي أن يشن داعش أعمالا على أرضنا.الى ذلك أكد رئيس البرلمان سليم الجبوري، أن الانتصارات التي تحققها القوات العراقية “تتقدم بخطى واثقة”، مشيرا الى أن المدنيين في شتى أنحاء العالم تعرضوا للأذى بسبب “الإرهاب”، فيما دعا فرنسا والمجتمع الدولي ببذل جهد نوعي لإغاثة النازحين.وقال الجبوري في بيان صدر عقب لقائه بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وتلقت “الزوراء” نسخة منه: إن الانتصارات التي تحققها القوات العراقية تتقدم بخطى واثقة نحو سحق داعش وإنهاء وجوده في العراق قريبا، مؤكدا أن هذا تم بدعم ومساندة كل الدول الصديقة.وأضاف الجبوري: أن دور فرنسا الفاعل في التحالف الدولي أسهم إسهاما كبيرا في دعم العراق في حربه ضد الإرهاب في المجالات العسكرية وكذلك الإنسانية عبر دعم النازحين، مشيرا الى أن المدنيين في شتى أنحاء العالم تعرضوا للأذى بسبب الإرهاب. وتابع الجبوري: أن الصديقة فرنسيا تعرضت لهجمات إرهابية تسببت بتضحيات جراء موقفها الواضح والحاسم في مواجهة الإرهاب المدنيون في شتى أنحاء العالم إلى الأذى بسبب الإرهاب، داعيا المجتمع الدولي وفرنسا لأن يكون هناك جهدا نوعيا في إغاثة النازحين بالتعاون مع الحكومة العراقية والمنظمات الإنسانية الدولية والمحلية.وتوجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بعد بغداد الى أربيل، حيث التقى رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، وزار قطعات قوات البيشمركة في منطقة جبل زردك التابعة لقضاء بعشيقة شمال شرق مدينة الموصل.

About alzawraapaper

مدير الموقع