انفجار مرفأ بيروت يصدع الحكومة والبرلمان في لبنان … وسط ترجيحات باستقالات جماعية.. استقالة وزيرين و8 نواب ودياب يدعو إلى انتخابات مبكرة

متابعة/ الزوراء:
وسط سخط شعبي على أداء الطبقة الحاكمة بعد انفجار مرفأ بيروت الذي خلف خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، تقدم وزيرا البيئة والاعلام اللبنانيان باستقالتهما الى رئيس الحكومة حسان دياب، فيما قدم ايضا 8 نواب استقالتهم الى رئاسة البرلمان، وسط ترجيحات بتقديم الحكومة اللبنانية استقالة جماعية.
وتقدم وزير البيئة اللبناني، دميانوس قطار، باستقالته إلى رئيس الحكومة حسان دياب.
وتأتي استقالة وزير البيئة اللبناني، بعد ساعات قليلة من تقديم وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد استقالتها من منصبها، بعد أن قدمت اعتذارها، مؤكدة أن «التغيير الذي تطمح إليه الحكومة بعيد المنال».
وقالت عبد الصمد في مؤتمر صحفي مقتضب امس الأحد: «أتقدم باستقالتي من الحكومة، متمنية لوطننا الحبيب لبنان استعادة عافيته في أسرع وقت ممكن، وسلوك طريق الوحدة والاستقلال والازدهار».
وأضافت أن استقالتها التي قدمتها إلى دياب جاءت «بعد هول الكارثة الناجمة عن زلزال بيروت الذي هز كيان الوطن وأدمى القلوب والعقول، وانحناء أمام أروحا الشهداء وآلام الجرحى والمفقودين والمشردين وتجاوبا مع الإرادة الشعبية في التغيير».
وأكدت الوزيرة أن رئيس الحكومة اللبنانية: «كان يتابع الملفات بأدق التفاصيل بحكمة وهدوء لتلبية المطالب الشعبية، التي لا سيما تلك التي رفعتها ثورة 17 تشرين»، مشيرة إلى أن «التغير بقي بعيد المنال».
وأعلن وزير البيئة والتنمية الإدارية اللبناني، دميانوس قطار، استقالته من الحكومة اللبنانية التي يرأسها حسان دياب، وفق وسائل إعلام لبنانية.
وقال موقع «لبنان 24» إن قطار تقدم باستقالته وسط ضغوط عليه للتراجع عنها.
وفي أول تعليق له، قال قطار لرئيس الحكومة حسان دياب «رفاق ولادي ماتوا (في انفجار المرفأ).. ما بقدر استمر بتحمل هالمسؤولية».
من جهة أخرى، ذكرت مصادر اخرى، أن 8 نواب تقدموا باستقالتهم من البرلمان اللبناني، عقب حادث الثلاثاء. ويمثل 3 من النواب المستقيلين حزب الكتائب، فضلا عن النائبة المستقلة بولا يعقوبيان، ومروان حمادة المقرب من الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، و نعمة أفرام والنائب عن تكتل لبنان القوي ميشال معوض كما استقالت النائبة ديما جمالي العضو في كتلة تيار المستقبل النيابية برئاسة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري.
ودعا البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي ،الحكومة إلى الاستقالة. وقال: «لا تكفي استقالة نائب من هنا ووزير من هناك، بل يجب، تحسسا مع مشاعر اللبنانيين وللمسؤولية الجسيمة، الوصول إلى استقالة الحكومة برمتها، إذ باتت عاجزة عن النهوض بالبلاد، وإلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، بدلا من مجلس بات عاطلا عن عمله».
وأضاف أن «ما شهدناه من تحركات شعبية غاضبة يؤكد نفاد صبر الشعب اللبناني المقهور والمذلول، ويدل على التصميم في التغيير إلى الأفضل».
من جانب اخر، دعا رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، لانتخابات نيابية مبكرة وسط احتجاجات شعبية كبيرة بالعاصمة.
وقال دياب، إنه لا يمكن الخروج من أزمة البلد البنيوية إلا بإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ومنح القوى السياسية مهلة شهرين للاتفاق على إجراء إصلاحات «بنيوية» تخرج البلاد من أزمتها.
واقتحم محتجون لبنانيون مباني عدة وزارات في بيروت وحطموا مكاتب جمعية مصارف لبنان، وسط تصاعد الاحتجاجات الغاضبة على الانفجار المدمر الذي وقع بالعاصمة بيروت، الثلاثاء الماضي.

About alzawraapaper

مدير الموقع