انصفوهم في الحياة

مؤنس عبد الله

مؤنس عبد الله

يقينا ان الدولة مقصرة ومقصرة جدا بحق الرياضيين الذين يمثلون شريحة مهمة من نسيج المجتمع العراقي الرصين، وبالتأكيد ما شاهدناه في الفترة الاخيرة من ظلم واهمال كبيرين تعرض له ابناء هذا الوسط وخصوصا في جانب الرعاية الصحية، ناهيك عن التهميش الذي اكل كثيرا من جرف من افنى حياته وضحى بكل شيء من اجل تمثيل الوطن خير تمثيل ورفع رايته عالية في المحافل الخارجية، جعل هذه الفئة الكبيرة من ابناء الشعب تشعر بالخذلان واليأس من المسؤولين الذين تعمدوا الاهمال فالرياضة لا تشكل لهم اولوية في كل زمان ومكان.

قانون منح الرياضيين الابطال والرواد الذي شرع مطلع العام 2013 لم يطبق بشكله الكامل حتى الان كما انه احتوى على ثغرات كبيرة، وكان الاولى بالسلطتين التشريعية والتنفيذية اجراء تعديلات مهمة على هذا القانون الذي ظلم الكثير من الرياضيين ممن عانوا كثيرا في حياتهم ولا يستطيعون توفير حياة كريمة لعوائلهم، ونشاهد يوميا قصص مبكية تحاكي واقع هؤلاء الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل البلد ولم يتم شملهم بهذا القانون فتراهم مرضى يعانون ضنك العيش وفاضت ارواحهم الى خالقها ولم تمد لهم الدولة يد العون والمساعدة، وقسم اخر زاول اعمال لا تليق بتاريخه الرياضي في سبيل توفير متطلبات عائلته رغم الوضع المادي الصعب كونهم لا يتقاضون اي راتب من الدولة.
ننتظر من رئيس الوزراء الكاظمي الذي يعول عليه الجميع استرداد حقوق المظلومين وما اكثرهم، ان يستعجل في لقاء الرياضيين الرواد للاطلاع على معاناتهم كما التقى غيرهم من شرائح المجتمع، وكما تعلم يا سيادة الرئيس ان شريحة الرياضيين في اغلب دول العالم تنال استحقاقها الطبيعي في حياتهم و بعد مماتهم الا في بلدي حيث يكرم البعض منهم بعد وفاته معنويا، وجميعنا متيقن ان جل اهتمام الرياضيين هو الاطمئنان على عوائلهم وهم بينهم وبعد ان يغادرونهم.

About alzawraapaper

مدير الموقع