انتقاد لشركات التكنولوجيا … غيتس في صف الحكومات ضد التشفير

انتقاد لشركات التكنولوجيا ... غيتس في صف الحكومات ضد التشفير

انتقاد لشركات التكنولوجيا … غيتس في صف الحكومات ضد التشفير

واشنطن/وكالات:
قال مؤسس مايكروسوفت بيل غيتس إن شركات التكنولوجيا العملاقة في وادي السيليكون تتصرف بطريقة غير صحيحة مع الحكومات. وأكد أنه “لا ينبغي لهذه الشركات أن تكون عائقا عندما تحاول الهيئات الحكومية أداء وظائفها، وأن عليها أن تكون حذرة حتى لا تدافع عن أشياء من شأنها أن تمنع الحكومات من تنفيذ القانون”.
وأضاف غيتس، خلال مقابلة مع موقع “أكسيوس” الأميركي، متحدثا عن كيفية مقاومة الشركات التكنولوجية للرقابة الحكومية، إن ميزة التشفير end-to-end التي سببت أزمة مع الحكومات، ودافعت عنها شركات مختلفة بقوة، أدت إلى زيادة حماس شركات مثل أبل في وضع بعض المزايا الأخرى التي تعيق عمل الحكومات مثل جعل المعاملات المالية مجهولة وغير مرئية.
وأشار غيتس إلى أن شركات التكنولوجيا ترى أنه حتى الاتصالات المتعلقة بالإرهاب والجرائم يجب ألا تكون متاحة للحكومات. ويقصد غيتس بذلك أبل التي رفضت فتح هاتف آيفون خاص بشخص قتل 14 شخصا في هجوم إرهابي عام 2015 في سان برناردينو بكاليفورنيا.
وكان الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك قال في فبراير 2016 إن الشركة تتعاطف مع الضحايا وتريد تحقيق العدالة لهم ولا تشفق على القتلة وتريد القصاص منهم، وقد بذلت كافة الجهود التي بوسعها للتعاون مع المحققين من مكتب التحقيقات الاتحادي وقدمت أفضل ما لديها من أفكار لحل ملابسات تلك الجريمة.
وأكد كوك أن الحكومة الأميركية طلبت من أبل الإقدام على خطوة غير مسبوقة تهدد أمن عملائها تتمثل في إنشاء باب خلفي في نظام تشغيل آيفون، مؤكدا أن الشركة رفضت هذا الطلب لما قد يترتب عليه من آثار أبعد من القضية القانونية التي تم بموجبها، ودعا إلى نقاش عام ليفهم العملاء والناس في أنحاء البلاد ما هو على المحك. وأضاف في حين أن الحكومة تشير إلى أنها ستستخدم هذه الأداة مرة واحدة فقط على هاتف واحد إلا أن ذلك ليس صحيحا، لأنه بمجرد بناء تلك التقنية سيصبح بالإمكان استخدامها مرة تلو الأخرى على عدد من الأجهزة، ورغم أن الحكومة جادلت بأن تلك النسخة ستستخدم فقط في تلك القضية، لكن ليس هناك ما يضمن هذه السيطرة. يذكر أن هذه الأزمة كانت بداية لحالة من العداء بين عدد كبير من شركات التكنولوجيا والحكومات، خاصة بعد تمسك شركات التكنولوجيا القوي بالتشفير.

About alzawraapaper

مدير الموقع