اليونسكو ومفوضية حقوق الانسان ونقابة الصحفيين العراقيين تدعو لانهاء الافلات من العقاب حيال الجرائم التي تطال الصحفيين في العراق

٢٠١٤٠٨٢٣_١١٠٩٢٢

بغداد/ nina:
دعتْ منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة / اليونسكو / ومفوضية حقوق الانسان في العراق ونقابة الصحفيين العراقيين ، السلطات العراقية الى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان فعالية وعدالة التحقيقات والمحاكمات المتعلقة بالجرائم التي تطال الصحفيين في العراق .
واكد ممثل اليونسكو بالعراق اكسل بلاث، وعضو مجلس المفوضين في مفوضية حقوق الانسان اثمار الشطري ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في بيان مشترك نقلته بعثة الامم المتحدة في العراق :” ان الافلات التام من العقاب لمرتكبي الجرائم ضد الصحفيين يتعارض مع كل ما ندافع عنه، حيث نسعى لتحقيق بيئة آمنة للصحفيين ولدينا قيم مشتركة واهدافنا مشتركة”.
واضاف البيان الذي صدر بمناسبة اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب حيال الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين الذي يتم الاحتفال به في جميع انحاء العالم يوم 2 تشرين الثاني : “ ان وضع سلامة الصحفيين في العراق ما زال دراماتيكيا مع عدد كبير وغير مقبول من الهجمات التي تطالهم يرافقها الافلات من العقاب المستمر لتلك الاعمال ، مع اكثر من 100 حالة اغتيال للصحفيين لم تتم فيها عمليات تحقيق شاملة ومنتجة”.
وتابع :” ان اليونسكو والمفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق ونقابة الصحفيين العراقيين تبنت مجموعة متنوعة من المبادرات لمعالجة مسألة سلامة الصحفيين خلال السنوات الماضية في اطار خطة عمل الامم المتحدة وسلامة الصحفيين ومسألة الافلات من العقاب “، مشيرا بهذا الخصوص الى :” ان اليونسكو ونقابة الصحفيين العراقيين وقعتا اتفاق مشروع لتعزيز قدرات الصحفيين العراقيين في مناطق الصراع ، كما تعمل اليونسكو، بالتعاون مع منظمة غير حكومية محلية على وضع دراسة شاملة لمؤشرات سلامة الصحفيين في العراق، كما عقدت اليونسكو ثلاث ورش عمل حول كتابة التحقيق و اعداد التقارير”.
واوضح : “ ان مفوضية حقوق الانسان تراقب وضع وسائل الاعلام، وتعد بانتظام تقارير عن عمليات العنف ضد الصحفيين كما نظمت مؤتمرا وورشة عمل نضجت من خلالهما ستراتيجية خاصة بها استنادا الى صلاحياتها المستمدة وفقا للقانون ، التي اهمها تسلم الشكاوى والتحقق منها واحالتها الى الادعاء العام واعلام المفوضية بالنتائج ، بمشاركة العديد من الجهات ذات العلاقة ومنظمات مجتمع مدني وناشطين ومهتمين في هذا المجال”.
وافاد : “ ان نقابة الصحفيين العراقيين تفاوضت مع مجلس القضاء الاعلى ووزارة الداخلية لاعادة التحقيق في حالات قتل الصحفيين”.
وذكر البيان :” ان هذه الاطراف الثلاثة وغيرها من الشركاء ، ستحتفل بهذا الحدث عبر حوار عام بعنوان “تعزيز اجراءات التحقيق بالجرائم ضد الصحفيين في العراق “ سيعقد في الثاني عشر من الشهر الجاري في بغداد ، وسيكون الهدف الرئيس من هذا الاحتفال رفع مستوى الوعي حول مسألة الافلات من العقاب من الهجمات ضد الصحفيين ، فيما سيقوم المشاركون من السلطة التشريعية، والسلطة التنفيذية، والسلطة القضائية ووسائل الاعلام بمناقشة كيفية المضي قدما في مكافحة الافلات من العقاب “.
وانتهى البيان الى القول :” من المتوقع ان تصاغ مجموعة من الالتزامات الملموسة لخطة اكثر فعالية للحد من الجرائم ضد الصحفيين ، كما ان هذا الحدث ايضا سيوفر فرصة لجمعية الدفاع عن حقوق الصحفيين العراقيين لتقديم تحليل شامل لوضع سلامة الصحفيين العراقيين، وهو مشروع بدأته قبل بضعة اشهر باستخدام مؤشرات سلامة الصحفيين المقرة من قبل اليونسكو “.
يذكر ان الجمعية العامة للامم المتحدة اعتمدت القرار رقم A / RES / 68/163 في دورتها 68 في عام 2013 ، عندما اعلنت تاريخ 2 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام ، يوما عالميا لانهاء الافلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين. وتبنت قرارا يحث الدول الاعضاء على تنفيذ تدابير لمواجهة ثقافة الافلات من العقاب. وقد تم اختيار تاريخ ذكرى اغتيال اثنين من الصحفيين الفرنسيين في مالي في 2 تشرين الثاني عام 2013 ليكون مناسبة لهذا الاحتفال السنوي.

About alzawraapaper

مدير الموقع