النهج الوطني تحدد ثلاث نقاط للخروج من أزمة الاحتجاجات…سائرون لـ”الزوراء”: عملية استبدال عبد المهدي سهلة إذا توفر شرط واحد

الزوراء/ ليث جواد:
اعتبر تحالف سائرون أن عملية استبدال رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، ستكون بـ”غاية السهولة” إذا توفر شرط واحد لإنقاذ البلد، عازيا سبب تأزم الأوضاع الى عدم استماع الحكومة والطبقة السياسية لمطالب الشعب، فيما حددت كتلة النهج الوطني ثلاث نقاط للخروج من الأزمة الراهنة. وقال النائب عن تحالف سائرون، رياض المسعودي، في حديث لـ”الزوراء”: إن تحالفي سائرون والنصر عملا خلال الفترة الماضية كلا على حدة من اجل استضافة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها بعض المحافظات. مبينا: أن الاستضافة تحولت فيما بعد الى استجواب نتيجة عدم حضوره، وفي حال عدم حضوره جلسة الاستجواب سيكون استجوابه غيابيا، ومن ثم تسحب الثقة منه.وأضاف المسعودي: أن عملية استبدال عبد المهدي ستكون في غاية السهولة مثل عملية اختياره إذا توفرت الرغبة الحقيقية لدى الكتل السياسية لإنقاذ البلد مما يمر به حاليا من تردي واقع الخدمات. مضيفا: أن الاحتجاجات والتظاهرات التي شهدتها المحافظات حدثت نتيجة تراجع مستوى الخدمات في البلاد طيلة الفترة الماضية.وأكد المسعودي: أن مطالب المتظاهرين كانت في البداية خدمة اجتماعية اقتصادية، لكن نتيجة لعدم استماع الحكومة والطبقة السياسية الى مطالبهم تحولت الى مطالب سياسية تطالب باستبدال الطبقة السياسية برمتها. مبينا: أن المطالب الخدمية تحتاج الى جدول زمني بسيط، أما المطالب السياسية فهي تحتاج الى وقت حسب التوقيتات الدستورية لتعديل قانون الانتخابات، ومن ثم حل المفوضية والحكومة وتحولها الى تصريف الاعمال، على ان يتم إختيار رئيس للوزراء خلال 30 يوما.وتابع المسعودي: ان تحقيق المطالب السياسية، التي ينادي بها المتظاهرون، يحتاج الى تظافر الجهود السياسية، وليس الحكومة فقط.أما النائب عن تحالف النصر، حازم الخالدي، فقال في حديث لـ”الزوراء”: إن كتلة النهج الوطني قدمت ثلاث نقاط للخروج من الأزمة الراهنة التي يمر بها البلد حاليا، وتتلخص بـ”تشريع قانون جديد للانتخابات عبر احتساب اعلى الاصوات، وثانيا حل المفوضية الحالية، وايكال المهمة للقضاة، وثالثا سحب الثقة من الحكومة الحالية”.وبيّن الخالدي بالقول: حذرنا الكتل السياسية قبل مدة بأن البلد مقبل على ازمة وكارثة في جميع المجالات، وبالفعل حدثت هذه الانتفاضة الشعبية على الطبقة السياسية التي حكمت العراق طوال الاعوام الماضية.

About alzawraapaper

مدير الموقع