المعدن الأصفر يتراجع بفعل توترات التجارة العالمية

لندن/ متابعة الزوراء
انحصرت تداولات أسعار الذهب في نطاق ضيق، امس الثلاثاء، في الوقت الذي أحجم فيه المستثمرون عن تكوين مراكز، حتى في الوقت الذي تحرك فيه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لفرض رسوم على البرازيل والأرجنتين، مما أثار توترات جديدة بشأن التجارة العالمية. وبحلول الساعة 0506 بتوقيت جرينتش، تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1460.92 دولارا للأوقية (الأونصة). وهبطت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2 بالمئة إلى 1466.60 دولارا للأوقية. ويوم الاثنين، أعلن ترامب فرض رسوم جمركية على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألومنيوم القادمة من البرازيل والأرجنتين ”بأثر فوري“ فاتحا جبهات جديدة في حربه التجارية. وقال، جيجار تريفيدي، محلل السلع الأولية لدى أناند راثي شيرز آند ستوك بروكرز في مومباي: ”السبب الوحيد في أن الأسعار لم ترتفع هو أن الطلب الاستثماري على الذهب غائب“. وأضاف ”الناس يتوقعون انحسار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، علاوة على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) ألمح إلى أنه لن تكون هناك تخفيضات أخرى في أسعار الفائدة ما لم يتراجع الاقتصاد، لذا فالمعنويات ستميل إلى هبوط (الذهب)“. وارتفع الذهب ما يزيد عن 13 بالمئة منذ بداية العام الجاري لأسباب على رأسها نزاع تجاري مستمر منذ 17 شهرا بين الولايات المتحدة والصين. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 1851.09 دولارا للأوقية، بعد أن بلغ أعلى مستوى على الإطلاق في الجلسة السابقة عند 1861.71 دولارا. واستقرت الفضة عند 16.90 دولارا، بينما لم يطرأ تغير يذكر على البلاتين عند 897.65 دولارا.

About alzawraapaper

مدير الموقع