المحور: الحكومة لم تفِ بتعهداتها إزاء عودة النازحين وإعادة إعمار المناطق المحررة…الشرطة الاتحادية لـ”الزوراء”: العراق ما زال يواجه تحديات إرهابية والقوات الأمنية عازمة على تأمينه بالكامل

الزوراء/ حسين فالح:
اكدت قيادة الشرطة الاتحادية ان العراق ما زال يواجه تحديات ارهابية، لاسيما في المناطق المحررة، مشيرة الى عزم القوات الامنية ملاحقة خلايا داعش وتأمين كامل الاراضي العراقية، فيما اشار تحالف المحور الوطني الى ان الحكومة لم تفِ بتعهداتها ازاء عودة النازحين واعمار المناطق المحررة.
وقال النائب عن تحالف المحور، احمد المشهداني، في حديث لـ”الزوراء”: ان الحكومتين السابقة والحالية لم تلتزمان بتعهداتهما ازاء عودة النازحين الى ديارهم، واعادة اعمار المناطق المحررة. مبينا: منذ بداية تحرير المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش الارهابي اكدنا على ضرورة ان يكون هناك خط سياسي دبلوماسي مقارنة بالخط العسكري في تلك المناطق لإعادة الحياة الطبيعية اليها، إلا ان تلك المناطق، وعلى الرغم من مرور عامين على التحرير، ما زالت تعاني تحديات كثيرة، اهمها عدم عودة النازحين وعدم اعمار المناطق المدمرة جراء العمليات الارهابية وكذلك العسكرية.
واشار الى: ان موازنة عام 2019 رصدت اموالا لإعادة الاعمار، إلا ان هذه الاموال لم تصرف دون معرفة الاسباب الحقيقية، ما جعل بعض المناطق، لاسيما في الجانب الايمن من مدينة الموصل، تعاني دمارا يبلغ حجمه اكثر من 85 %، بالاضافة الى ان هناك معاملة سيئة لسكان تلك المناطق، خاصة فيما يتعلق بالتصريحات الامنية، فلا يحق لأحد ان يبيع او يشتري شيئا من دون استحصال تصريح امني، وهذا يدل على عدم وجود عدالة اجتماعية.
وتابع: على الحكومة المقبلة ان تطبق مبدأ العدالة الاجتماعية لان غياب العدالة الاجتماعية ولد داعش في السابق، وولد التظاهرات حاليا، ولا نعرف ماذا سيولد بالقادم.
من جهته، اكد مدير العلاقات والاعلام في قيادة الشرطة الاتحادية، العميد انور عباس. ان العراق ما زال يواجه تحديات ارهابية كبيرة، لاسيما في المناطق التي تم تحريرها، وكذلك القريبة من الحدود والصحراء الكبيرة.
وقال عباس في حديث لـ”الزوراء”: على الرغم من مرور عامين على تحرير العراق من سيطرة داعش، إلا ان التحديات الارهابية ما زالت موجودة، بدليل ان القوات الامنية بمختلف صنوفها، ومن ضمنها قيادة الشرطة الاتحادية، تنفذ عمليات عسكرية باسم ارادة النصر السابعة للقضاء على الخلايا الارهابية.
واضاف: لا يوجد مسك للارض من قبل الارهابيين، وانما هناك حواضن ارهابية ببعض المناطق، وكذلك تسلل من بعض المنافذ الحدودية، وكذلك الصحراء الغربية الكبيرة. مؤكدا عزم القوات الامنية بمختلف صنوفها، وبتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة، وقيادة العمليات المشتركة، القضاء على الحواضن الارهابية من مختلف مناطق البلاد.
وكان رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي، قد اعلن في العاشر من كانون الاول 2017 تحرير العراق بالكامل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي، وبهذه المناسبة قد تقرر تعطيل الدوام الرسمي في هذا التاريخ بكل عام احتفاءً بهذه المناسبة.

About alzawraapaper

مدير الموقع