المجلس الأعلى ينتخب حمودي رئيسا له والزبيدي مسؤولا للمكتب التنظيمي

المجلس الأعلى ينتخب حمودي رئيسا له والزبيدي مسؤولا للمكتب التنظيمي

المجلس الأعلى ينتخب حمودي رئيسا له والزبيدي مسؤولا للمكتب التنظيمي

بغداد/ الزوراء:
أعلن المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، امس الأحد، عن انتخاب همام حمودي رئيسا له، وباقر الزبيدي وجلال الدين الصغير مسؤولين لمكتبيه التنظيمي والتنفيذي، وفيما قرر عقد اجتماع خلال الأيام المقبلة للمصادقة على هذه القرارات، دعا أنصاره للاستعداد إلى «مرحلة جديدة».
وقالت الهيئة القيادية للمجلس في بيان : «بعد مسيرة دامت أكثر من ثلاثة عقود من الزمن واكب فيها المجلس الأعلى الإسلامي العراقي حركة التحرر للشعب العراقي منذ حكم نظام البعث البائد ومنذ انطلاق التحرك على يد مفجر الثورة الإسلامية في العراق آية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر(رض) واستمرار هذه النهضة بقيادة شهيد المحراب آية الله العظمي السيد محمد باقر الحكيم، قدم المجلس الأعلى التضحيات الكبيرة في قوافل الشهداء والدماء الزكية وفي مقدمتها دم شهيد المِحْراب الخالد وديمومة المسيرة على يد عزيز العراق (قدس سره) خدمة للوطن و دفاعاً عن حقوق الشعب العراقي في حياة كريمة حرة».
وأضاف البيان أنه «بعد أن ترسخت الأهداف الوطنية والإسلامية التي تبناها المجلس الأعلى وحققت بالمواقف التاريخية للمرجعية العليا في النجف الأشرف بمشاركة باقي القوى الوطنية والإسلامية والحضور الواعي لأبناء الشعب العراقي نظاماً سياسياً مبنياً على أسس الديمقراطية والالتزام بالدستور والقانون وتجسيد معالم المواطنة والعدالة والمساواة لكل العراقيين، والْيَوْمَ يشهد العراق منعطفات وتحديات بعد الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية والحشد الشعبي على قوى الإرهاب والظلام والاستعداد لخوض مرحلة سياسية جديدة يؤكد المجلس الأعلى التزامه ذات الأهداف التي تبناها وإيمانه الكامل بوعي الشعب العراقي واعتباره مصدر القوة والقرار ويشدد على الثوابت الإسلامية والوطنية والالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية العليا ودعم العملية السياسية والتأكيد على الوحدة الوطنية ونبذ الطائفية».
وتابع أنه «في ضوء المستجدات الأخيرة للمجلس الأعلى وإيمانا بضرورة مواصلة مسيرة المجلس وتيار شهيد المحراب قدس سره في خدمة أبناء الشعب العراقي، عقدت الهيئة القيادية وعدد من أعضاء المكتب السياسي اجتماعا الْيَوْمَ في العاصمة بغداد وتداولت الأسماء المرشحة للتصدي لمواقع الخدمة في المجلس الأعلى».
وأشار البيان إلى أن الهيئة «قررت انتخاب الشيخ همام حمودي رئيسا للمجلس الأعلى، واستمرار الشيخ محمد تقي المولى في مسؤوليته لرئاسة الهيئة العامة للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي»، لافتا إلى «انتخاب باقر جبر الزبيدي مسؤولا للمكتب التنظيمي للمجلس، والشيخ جلال الدين الصغير مسؤولا للمكتب التنفيذي».
وأوضح أنه سيتم «عقد اجتماع للهيئة العامة للمجلس الأعلى في الأيام القادمة للمصادقة على هذه القرارات ومناقشة بقية المواقع والمسؤوليات الأخرى التي نص عليها النظام الداخلي للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي»، داعيا «أبناء وبنات تيار شهيد المِحْراب إلى الاستعداد للانطلاق بمرحلة جديدة سنعلن عن برنامجها لاحقاً».
يذكر أن رئيس المجلس الأعلى السابق عمار الحكيم أعلن، في (24 تموز 2017)، عن مغادرته المجلس وتأسيس تيار الحكمة الوطني.

About alzawraapaper

مدير الموقع