المتألق داود يضيع فرصة تسجيل الهاتريك … منتخب الناشئين يضع قدما في دور الـ 16 بثلاثية في شباك تشيلي

المتألق داود يضيع فرصة تسجيل الهاتريك ... منتخب الناشئين يضع قدما في دور الـ 16 بثلاثية في شباك تشيلي

المتألق داود يضيع فرصة تسجيل الهاتريك … منتخب الناشئين يضع قدما في دور الـ 16 بثلاثية في شباك تشيلي

بغداد/ متابعة الزوراء :
سجل منتخبنا الوطني للناسئين انتصاراً تاريخياً هو الأول له في تاريخ نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة وذلك بعد ان تفوق على تشيلي بثلاثية نظيفة امس الاربعاء في المباراة التي جرت في مدينة كلكتا في الجولة الثانية من نهائيات الهند 2017، ليقترب “ليوث الرافدين” وبصورة كبيرة من التأهل للدور الثاني بعد أن رفعوا رصيدهم إلى 4 نقاط خلف إنجلترا المتأهلة سلفا 6 نقاط والتي سيلتقيها في الجولة الثالثة.
هدف وسيطرة مطلقة
بسط منتخبنا الوطني نفوذه الكامل على أحداث الشوط الأول، تمكن من ذلك بفضل أسبقيته السريعة نحو الهجوم وبلوغه مرمى المنافس من الفرصة الأولى. وجاء الهدف الاول لناشئينا من كرة طويلة من خط الدفاع وصلت لداود وأخطأ بتسديدها في المرة الأولى لكنه قاتل أمام مدافعين من تشيلي حتى انتزعها وسددها قوية من زاوية ضيقة لتمر نحو المرمى معلنا تقدم العراق بالهدف الاول في الدقيقة 6 من المباراة .
منح الهدف “ليوث الرافدين” الكثير من الثقة للامساك بزمام الأمور، فكانت الكرة أغلب الوقت معهم ودارت المحاولات بغية مضاعفة النتيجة وعدم تكرار “سيناريو” المباراة الأولى. فكان طبيعيا أن يتراجع الدفاع التشيلي لمنع منافسه من تحقيق مراده، وهو ما انعكس على رفع درجة الخطورة العراقية، الكرة الثانية التي اتجهت للمرمى جاءت في الدقائق الأخيرة من الشوط الاول من تسديدة ذكية من منتظر محمد أوقفها الحارس كانسينو ثم أبعدها الدفاع.
داود الحاسم
حاول لاعبو تشيلي العودة بسرعة في الشوط الثاني، وقام القائد لوكاس آلاركون تهديد المرمى العراقي بتسديدة مرت بجانب القائم. ومع حفاظ العراق على التركيز الدفاعي والاعتماد على الكرات الطويلة نحو محمد داوود، قام الأخير بمجهود فردي وتم اعثاره على خط منطقة الجزاء، لينفذ داوود الركلة المباشرة بمهارة فائقة ويسجل منها هدف الاطمئنان للعراق في الدقيقة 68 من المباراة.
أخمد هذا الهدف أي حماس بقي في أوصال الهجوم التشيلي، حيث عاد العراقيون لتسلم مقاليد الأمور بعد أن كسبوا الكثير من الثقة بقدرتهم على الفوز، وواصلوا الهجوم بشكل مريح، ومن ركنية أرسل القائد محمد رضا الكرة ملتفة نحو القائم الأول أخطأ المدافع دييجو فالنسيا وحولها نحو الشباك ليتقدم العراق بالهدف الثالث في الدقيقة 81 .
رغم هذا التقدم الكبير لم يهدأ لاعبو الفريق العراقي حيث عاد داود ليمارس هواية الاختراق في اللحظات الأخيرة، ودخل منطقة الجزاء وتعرض للإعاقة من المدافع جاستون زونيجا لتكون ركلة الجزاء التي نفذها محمد بنفسه ولكن الحارس رودريجو كانسينو أنقذها ببراعة لتعود الى اللاعب العراقي الذي وضع الكرة في العارضة لتنتهي المباراة بثلاثة اهداف للعراق مقابل لا شيء لتشيلي .
انكلترا تتأهل الى الدور المقبل
وفي نفس المجموعة حسمت إنكلترا المواجهة أمام المكسيك بفوزها الصعب (3-2)امس الاربعاء لتحسم أمرها وتنضم لركب المتأهلين بعد أن رفعت رصيدها إلى 6 نقاط ولتضمن أولى بطاقات المجموعة السادسة للدور الثاني من نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند.

About alzawraapaper

مدير الموقع