المالية النيابية ترفض مقترح نواب لصرف جزء من رواتب الموظفين بالدولار

المالية النيابية ترفض مقترح نواب لصرف جزء من رواتب الموظفين بالدولار

الزوراء/ليث جواد:
رفضتْ اللجنة المالية النيابية مقترحا مقدما من بعض النواب بدفع رواتب الموظفين بالدولار لكون العملة الرسمية في العراق هي الدينار ولا يمكن استخدام عملتين في ان واحد .فيما كشف محافظ البنك المركزي علي العلاق أن البنك يمتلك احتياطياً من العملة الصعبة كافٍ لتغطية الاستيرادات لستة أشهر مقبلة.وقال عضو اللجنة قادر عمر محمد لـ(الزوراء)امس: ان” اللجنة رفضت مقترحا مقدما من قبل مجموعة من النواب يتضمن صرف جزء من رواتب الموظفين بالدولار لكون هذه العملية تضر بالاقتصاد العراقي اضافة الى انه مخالف للقانون وهو استخدام عملتين في ان واحد .مشيرا الى ان الدستور حدد العملة الرسمية للبلد هي الدينار فقط للتعاملات الداخلية والامور اليومية في حين التعاملات الخاصة بالاستيراد والتصدير يمكن استخدام الدولار كعملة عالمية.واوضح: ان اللجنة لم تقدم اي مقترح الى البنك من اجل صرف رواتب الموظفين بالدولار لان اللجنة ضد هذا التوجه لان البلاد تمتلك احتياطا جيدا من العملة “.فيما قال محافظ البنك علي العلاق في مؤتمر صحفي عقد في مبنى البنك: “إن اللجنة المالية في مجلس النواب وعدداً من المختصين اقترحوا أن يكون جزء من راتب الموظفين بالدولار”.وأضاف العلاق: “نحن كبنك مركزي رفضنا هذا الشيء لسببين، الأول كونه يهدد سيادة البلد لأن عملة الدينار هي العملة الوطنية”، مشيراً الى، إن “السبب الثاني هو أن تلك العملية تؤدي إلى انخفاض كبير بالاحتياطي. واشار العلاق الى ان البنك ما زال يمتلك احتياطياً من العملة الصعبة تدخل ضمن المعايير الدولية”، مؤكداً أن “الاحتياطي كافٍ لتغطية المستوردات لمدة ستة أشهر مقبلة”.وأضاف العلاق: أن “احتياطياتنا من العملة الصعبة تغطي 1.7 من الكتلة النقدية بالدينار التي تبلغ 39 ترليون دينار”، لافتاً الى أن “عملية الانخفاض في الاحتياطي طبيعية وإذا لم ينخفض الاحتياطي فإن هذا الشيء يقلقنا لأن طبيعة الاحتياطي تغطية احتياجات السوق فإذا لم ينخفض كيف نغطي السوق”.وأشار العلاق إن “مشروع حذف الأصفار لم يتوقف لكن هناك ظروفاً تتعلق باستقرار البلد وعمليات ادارية وتنظيمية تدخلت بعكس هذا المشروع”، مؤكداً أن “هناك لجنة موجودة داخل البنك المركزي مهمتها مراجعة هذا الملف بشكل دقيق وإعطاء نتائج بين الحين والآخر منها دراسة السوق والوضع العام للبلاد”.وتابع العلاق: أن “طباعة عملة الخمسين الف دينار لا تؤدي الى التضخم أو رفع الأسعار”، لافتاً الى أن “العملة جاءت مقابل العملات التالفة فضلاً عن انها طبعت لتستجيب لطلبات العراقيين من حيث التداول ونقل الاموال كون العملة الأخيرة بفئة الـ25 الف منخفضة قياساً بالكتلة النقدية الموجودة”. أعلن البنك المركزي العراقي، اليوم الأحد، عن رفضه مقترحا برلمانيا لدفع جزء من رواتب الموظفين بالدولار، فيما أكد أن هذه العملية تؤدي لانخفاض احتياطي العملة.

About alzawraapaper

مدير الموقع