المالية النيابية: اصحاب المركبات سيلزمون بدفع مبالغ سنوية لصيانة الطرق

المرور ترحب بقانون فرض الرسوم وتعده «خطوة جيدة»

المرور ترحب بقانون فرض الرسوم وتعده «خطوة جيدة»

الزوراء/ دريد سلمان:
أكدت اللجنة المالية البرلمانية، أن قانون فرض الرسوم على المركبات لغرض صيانة الطرق، سيطبق بعد شهر من نشره في جريدة الوقائع الرسمية، موضحة أن مالكي السيارات الحديثة سيدفعون مبالغ تتراوح مابين الـ60 ألفا – 500 ألف دينار سنوياً، حسب نوع وحجم المركبة، فيما أشادت مديرية المرور بالقانون، واكدت أنه يصب في المصلحة العامة ويسهل إمكانية إعادة تأهيل الطرق المتهالكة. وقال عضو اللجنة المالية البرلمانية مسعود رستم في تصريح لـ“الزوراء”، أمس: إن فرض الرسوم على المركبات الذي صوت عليه البرلمان، أمس، سيفرض رسوماً مالية على المركبات حسب النوع والحجم، مبينا أن المبالغ التي سيتم استحصالها ستخصص لوزارتي الاسكان والبلديات التي ذهبت صلاحياتها الى المحافظات. واضاف رستم: أن المبالغ التي يتم استحصالها من مالكي السيارات بعد تسجيل مركباتهم في مديرية المرور العامة، تصرف للمحافظات ذاتها، حيث المبالغ المستحصلة من السيارات المسجلة في بغداد مثلاـ تصرف لبغداد وهكذا بقية المحافظات. وأوضح رستم: أن المبالغ ستتراوح ما بين الـ60 ألف دينار للسيارات الخاصة وتصل الى 600 ألف للسيارات الكبيرة والآليات الانشائية التي تشمل البلدوزرات وسيارات الحمل الكبيرة وما الى ذلك، ويتم استحصالها عند تجديد سنوية السيارة. وأكد رستم: أن القانون سيدخل حيز التنفيذ بعد نشره في جريدة الوقائع الرسمية بـ30 يوماً. الى ذلك قال مدير مرور الرصافة، اللواء نجم عبد جابر لـ“الزوراء”: إن هذا القانون سيكون له أثر إيجابي على الشارع، عازياً السبب الى أن مردوداته ستستثمر لصيانة الطرق وإدامتها وتأثيثها بالعلامات المرورية وتجهيزها لغرض الاستخدام الامثل من قبل السواق، مؤكدا أنه “خطوة جيدة”. واعتبر جابر أن خطوة البرلمان، “تصب في خدمة صيانة الطرق وتجهيزها وتأهيلها، كون أغلب الطرق تعاني من المطبات والتخسفات وغير صالحة للاستخدام”، مبينا انها ضريبة ربما ستستحصل من خلال تسجيل السيارات الحديثة في مديرية المرور العامة والشؤون الفنية لتسجيل السيارات، أو عبر آلية أخرى تحدد في وقت لاحق حسب القانون.وصوت مجلس النواب في جلسته الـ19 التي عقدت، أمس الاربعاء، على مشروع قانون فرض الرسوم على المركبات لاغراض صيانة الشوارع والجسور.

About alzawraapaper

مدير الموقع