المالكي والنجيفي استقبلا معصوم في مكتبيهما وبحثا معه الوضع السياسي والأمني وموازنة 2015

المالكي والنجيفي استقبلا معصوم في مكتبيهما وبحثا معه الوضع السياسي والأمني وموازنة 2015

المالكي والنجيفي استقبلا معصوم في مكتبيهما وبحثا معه الوضع السياسي والأمني وموازنة 2015

بغداد/ نينا:
بحثَ نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الوضع السياسي والأمني للبلاد.
وذكر بيان رئاسي “ان المالكي استقبل بمكتبه في بغداد، صباح امس، رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم، وناقش معه، المستجدات على الساحة السياسية والأمنية، وطبيعة التنسيق بين المؤسسات العليا للدولة تجاه القضايا المصيرية التي تهم حاضر ومستقبل البلاد”.
وأضاف البيان “ان الجانبين، أكدا خلال المقابلة أهمية بذل الجهود من اجل انجاح الخطوات اللازمة لتحقيق المصالحة الوطنية وضرورة تضافر جميع الجهود من اجل القضاء على العصابات الإرهابية”.
من جانب اخر بحث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مع نائبه اسامة النجيفي قانون الحرس الوطني وموازنة 2015 والاتفاق السياسي وموضوع النازحين والمهجرين اضافة الى الموقف من أحكام الاعدام الصادرة.
وذكر بيان لمكتب النجيفي الاعلامي ان نائب رئيس الجمهورية استقبل امس رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، حيث عقد لقاء عرض فيه النجيفي تفاصيل زيارته لجبهات المواجهة مع تنظيم داعش الإرهابي.
واشاد بالمعنويات العالية للمقاتلين الذين ينتظرون يوم الحسم لتحرير محافظة نينوى، كما شرح ستراتيجية المواجهة قبل وأثناء وبعد التحرير، مؤكدا أن أهالي نينوى ينتظرون قوات التحرير. واشار النجيفي إلى: أن الاستعدادات والتحضيرات تتناول الجوانب العسكرية فضلا عن الجوانب الأخرى، مركزا على الاتفاقات والتفاهمات لمنع حدوث أية حالة انتقام أو استهداف لأن جرائم من اشترك مع داعش أو ساهم في دعمهم هي جرائم شخصية لا تنسحب على عشيرة أو مكون أو دين أو مذهب من اشترك معهم.
من جانبه أكد معصوم على “القيم الأخلاقية والوطنية التي ينبغي حضورها”، مشيرا إلى أن معركة تحرير الموصل لا تنفذ من قبل قوات تمثل طائفة أو قومية أو دين فهي معركة وطنية، ومنوها بوجود وعود بالتسليح والتدريب من قبل دول متعددة. وذكر البيان: ان اللقاء تناول موضوعات عديدة من بينها قانون الحرس الوطني والنقاشات التي تدور حوله وأهمية تشريعه، وموازنة 2015 في ظل انهيار أسعار النفط، والاتفاق السياسي. كما تناول اللقاء موضوع النازحين والمهجرين وضرورة دعمهم، وتوفير المستلزمات لعودتهم وبخاصة في المناطق التي تم تحريرها، وموضوع المعتقلين، والموقف من أحكام الاعدام الصادرة. وأكد رئيس الجمهورية أن هذه المسائل المهمة ستطرح جميعا في اجتماع الرئاسات القادم بهدف الوصول إلى قرارات تحفظ حقوق المواطن وتعزز المجابهة مع تنظيم داعش الإرهابي.

About alzawraapaper

مدير الموقع