اللامي يؤكد عمق العلاقة بين نقابة الصحفيين العراقيين ومجلس النواب … النائب الاول لرئيس مجلس النواب يشيد بالاسرة الصحفية ويعدها “كبيرة ومهمة” في ظل ترؤس العراق لاتحاد الصحفيين العرب

الزوراء / محمد حميد/ دريد سلمان:
اكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي عمق العلاقة بين نقابة الصحفيين العراقيين ومجلس النواب، لافتا الى طرح تشريعات تخدم الاسرة الصحفية كقضايا حرية الرأي والتعبير وتقاعد الصحفيين والمنحة السنوية، فيما اشاد النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي بترؤس مؤيد اللامي لاتحاد الصحفيين العرب كونه يدل على ان الاسرة الصحفية العراقية كبيرة ومهمة جدا، وتعهد الكعبي بان يكون خير الداعمين للأسرة الصحيفية ومطالب الشهداء ومستحقاتهم، في حين أعرب النائب وجيه عباس عن مساندته للمطالبة بإعادة المنحة السنوية للصحفيين والفنانين والشعراء.
وقال اللامي في مؤتمر صحفي مشترك عقد في مقر نقابة الصحفيين العراقيين مع النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي بحضور عضو مجلس النواب وجيه عباس وحضرته “الزوراء”: نحن سعداء بزيارة الكعبي الى مقر النقابة، مشيرا الى ان علاقة النقابة مع مجلس النواب قديمة باعتباره ممثل الشعب العراقي والنقابة تمثل الاسرة الصحفية، وهي علاقة طيبة دائما.وأضاف اللامي: هذه الزيارة ستزيد من عمق العلاقة بين الجانبين حيث طرحنا على الكعبي التشريعات التي تخدم الاسرة الصحفية العراقية بشكل خاص وعموم المواطنين كقضايا حرية الرأي والتعبير وقضية تقاعد الصحفيين، والمنحة السنوية التي كانت مقررة الى الصحفيين والادباء والفنانين والشعراء، وكذلك حقوق الشهداء من الصحفيين، موضحا، ان كل الامور اصبحت واضحة امام مجلس النواب ورئاسة المجلس.وتابع بالقول: شهدنا اندفاع النائب الاول لرئيس مجلس النواب بتقديم افضل شيء للصحفيين من خلال التشريعات والكتب الرسمية واعطاء حقوق شهداء الصحافة واراضيهم، مؤكدا أهمية تطوير مهنية العمل الصحفي وفق التطور التقني والوسائل المتقدمة والجوانب الفنية والمهنية.ولفت اللامي الى ان هناك خططا لاصدار طبعة دولية جديدة لصحيفة “الزوراء” التي تصدرها النقابة ليكون صوت العراق مسموعا في العالم، مؤكدا أن النقابة تسعى لاستحداث كلية اعلام متقدمة تكون قاعدة اساسية للارتقاء بالعمل الصحفي وتطوير قدرات الصحفيين.ومن جهته اشاد النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي بالعمق التاريخي لنقابة الصحفيين العراقيين، لافتا الى ان الاسرة الصحفية اسرة كبيرة جدا وساهمت بشكل كبير في بناء العراق الجديد وتعزيز الديمقراطية والحفاظ على النظام السياسي الديمقراطي الجديد وبشكل فاعل من خلال بناء منظومة فكرية وسياسية تليق بمكانة العراق الجديد في المجتمع الدولي والدول العربية.
وبين الكعبي: ان حصول مؤيد اللامي على رئاسة اتحاد الصحفيين العرب شيء مهم جدا للعراق ويدل على ان الاسرة الصحفية العراقية كبيرة ومهمة جدا، مؤكدا أن مجلس النواب واعضاءه مهتمون جدا في دعم النقابة والاسرة الصحفية، من خلال تلبية احتياجاتهم التي هي احتياجات عمل وديمومة واستمرارهم بالابداع وتقديم ما هو افضل للشعب العراقي.
واكد الكعبي: ان النقابة بأسرتها الصحفية الكبيرة تشارك بالشأن العالمي وتوجيه الرأي العام حول بناء دولة جديدة على اساس احترام القانون وبناء المؤسسات، وترغب ان تكون حاضرة في كل المحافل الاقليمية والدولية، كما عهدنا العراق قبل 7 الاف سنة.
وبين الكعبي: ان مشاركة نقابة الصحفيين في تشريعات تهم مجلس النواب أمر مهم، كقانون حرية التعبير وقانون الحصول على المعلومة وقانون جرائم المعلوماتية، لانه يقع ضمن اختصاصاتهم ومشاركتهم ستكون فاعلة ومهمة، عن طريق فتح قناة مباشرة مع اللجان المختصة، ومع هيئة رئاسة مجلس النواب وستكون هناك جلسات حوارية مباشرة لمناقشة حول هذه القوانين وغيرها من القوانين ذات الشأن والصلة، مؤكدا ان مشاركة النقابة في تشريعات القوانين مهم بهذا المجال اسوة ببقية الاتحادات والنقابات ومنظمات المجتمع المدني.
وقال الكعبي: لاحظنا في الدورات السابقة ان الكثير من التشريعات عندما يتم اقرارها والتصويت عليها لا يؤخذ رأي الجهات القطاعية فيها، ويقتصر على الجهات الحكومية التي تملك جهة نظر واحدة فقط، لذا لابد من ان تكون هناك وجهات نظر اخرى لانضاج تشريعات القوانين عن طريق تقديم المقترح والرأي لنصل الى الرصانة والثبات، ولكي لا نضطر الى تعديل هذا القانون لاحقا.
وحيا الكعبي شهداء الصحافة والاعلام الذين ساهموا بدمائهم وقبلها بكلماتهم بالحفاظ على النظام الديمقراطي في العراق وارض العراق وعلى وحدته وتماسك شعبه والعيش بسلام، حيث ضحوا باغلى ما عندهم وهو حياتهم وارواحهم في سبيل ان نكون متواجدين وان ينعم شعبنا بالخير والوئام والسلام.
وتعهد الكعبي بان يكون خير الداعمين لمطالب الشهداء واستحقاقاتهم التي كان للنقابة دور كبير في ايصالها لهم بشكل مباشر “.
ومن جابنه اكد النائب وجيه عباس بالقول: اننا نزور المؤسسة الام للاسرة الصحفية هذه المؤسسة التي قدمت الشهداء في الحرب والكلمة والموقف، لافتا الى ان النقابة هي الخيمة الكبرى التي تجمعنا ككتاب واصحاب حرف.
وبين عباس: اننا بصفتنا الان في السلطة الرقابية سنكون داعمين بقوة من اجل اقرار بعض القوانين التي تدافع عن حرية التعبير وتدافع عن حقوق الاعلامي في الحصول على المعلومة، وجميع الامور الاخرى التي تخص الصحفيين، مؤكدا أنه سيتم التداول مع نقيب الصحفيين العراقيين من اجل اقرار القوانين التي لا تضر حرية التعبير في العراق، لاننا لم نكسب ما بعد 2003 الا حرية التعبير فلا يمكن التفريط بها بسهولة، وليتصور المتصورون اننا في بلد يعيش الحرية اكثر مما تعيش باقي البلاد العربية، كما اننا مع المطالبات الحقيقية بإعادة المنحة السنوية التي كانت تصرف للصحفيين والفنانين والشعراء.

About alzawraapaper

مدير الموقع