اللامي يؤكد أن القضاء العراقي كان دوماً ضمانة لحرية الصحفيين … القضاء ينتصر للسلطة الرابعة ويوجه بعدم الإسراع بإصدار مذكرات القبض بحق الصحفيين وإشعار نقابة الصحفيين بأي إجراء

بغداد/ الزوراء:
وجه رئيس مجلس القضاء الاعلى، فائق زيدان، المحاكم العراقية بالتريث في اصدار مذكرات القبض بحق الصحفيين واتباع التسلسل القانوني، وفيما اشار الى اشعار نقابة الصحفيين بأي إجراء يتخذ بحق احد الصحفيين»، أكد نقيب الصحفيين العراقيين، مؤيد اللامي، ان القضاء العراقي كان دوماً ضمانة لحرية الصحفيين وحرية الرأي والتعبير .وجاء في وثيقة عممها رئيس مجلس القضاء الاعلى، فائق زيدان، الى رئاسة محاكم الاستئناف الاتحادية كافة، واطلعت عليها «الزوراء»: نشيركم الى احكام المادة (۳۸/ الفقرة ثانية) من الدستور التي تنص على ( حرية الصحافة والطباعة والاعلان والاعلام والنشر) ، لذا ينبغي التعامل بدقة مع الشكاوى التي تقدم بحق الصحفيين، وملاحظة أن طرق الإجبار على الحضور بموجب قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم (۲۳) لسنة ۱۹۷۱تبدأ أولا بالمادة (۸۷) والمواد التي تليها باصدار ورقة تكليف بالحضور للمشكو منه».وأضاف أن «امتنع عن الحضور بدون سبب مشروع للمحكمة في حينه اصدار مذكرة القبض، لذا يجب ملاحظة عدم الاستعجال في اصدار مذكرات القبض بمجرد تقديم الشكوى، وانما يفترض اتباع التسلسل القانوني المنصوص عليه في القانون كما نشيركم بخصوص ذلك الى اعمامنا المرقم (۱۲۶۷/مكتب/۲۰۱۸) المؤرخ ۲۰۱۸/۱۲/۱۸ -مرافق – بموجب اشعار نقابة الصحفيين بأي إجراء يتخذ بحق احد الصحفيين».في غضون ذلك، عبر نقيب الصحفيين العراقيين، رئيس اتحاد الصحفيين العرب، مؤيد اللامي، عن شكره لرئيس مجلس القضاء الاعلى، فائق زيدان، لتعاطفه مع الاسرة الصحفية العراقية ودعمه لحرية الرأي والتعبير، مؤكدا ان القضاء العراقي كان دوماً ضمانة لحرية الصحفيين العراقيين.وكتب اللامي في تغريدة على تويتر للتواصل الاجتماعي: «شكراً رئيس مجلس القضاء الاعلى، الاستاذ فائق زيدان، على تعاطفكم مع الاسرة الصحفية العراقية ودعمكم لحرية الرأي والتعبير، وتأكيدكم على ما جاء في المادة 38 من الدستور «. مضيفا ان « القضاء العراقي كان دوماً ضمانة لحرية الصحفيين العراقيين، والعمل على ايجاد بيئة آمنة للعمل الصحفي» .

About alzawraapaper

مدير الموقع