الكويت تحشد دولياً لدعم إعادة إعمار العراق مالياً واقتصادياً واستثمارياً … المستشار الاقتصادي للعبادي يعلن لـ”الزوراء” تفاصيل وأبعاد مؤتمر المانحين ويؤكد: حجم المشاركة كبير

الكويت تحشد دولياً لدعم إعادة إعمار العراق مالياً واقتصادياً واستثمارياً ... المستشار الاقتصادي للعبادي يعلن لـ"الزوراء" تفاصيل وأبعاد مؤتمر المانحين ويؤكد: حجم المشاركة كبير

الكويت تحشد دولياً لدعم إعادة إعمار العراق مالياً واقتصادياً واستثمارياً … المستشار الاقتصادي للعبادي يعلن لـ”الزوراء” تفاصيل وأبعاد مؤتمر المانحين ويؤكد: حجم المشاركة كبير

الزوراء/ دريد سلمان:
أفصح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، عن تفاصيل مؤتمر المانحين لاعادة اعمار العراق المقرر انعقاده في دولة الكويت في شباط المقبل، لافتا الى أنه سيشهد تحشيدا لدعم البلد ماليا واقتصاديا واستثماريا، فيما أوضح أن نحو 70 دولة ستشارك فيه بما فيها الدول التي تحالفت مع العراق عسكريا ضد الإرهاب والتي تحولت تلقائيا لنصرة العراق في مجال التنمية، الى جانب الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة ودول اسيا الكبرى. وقال صالح في حديث لـ «الزوراء»: إن مؤتمر المانحين لاعادة اعمار العراق المزمع انعقاده في دولة الكويت في شباط المقبل سيجري باتجاهين، الاول نحو التحشيد المالي لتمويل اعمار الاضرار التي نجمت عن الاحتلال الإرهابي للعديد من المحافظات، خاصة الاكثر ضررا منها، والعمل على حل مشاكل المواطنين عبر إعمار البنى التحتية بشكل عام.وأضاف صالح: أن الاتجاه الثاني،هو حق المستثمرين في العالم بالاستثمار والنهوض بالمشاريع وتشغيل الناس وإدامة العيش وبزخم كبير، مبينا أن المنح المتوقع ورودها للعراق عبر هذا المؤتمر غير معلومة على وجه الدقة، والمؤتمر يهدف الى تفعيل القطاع الخاص الدولي للعمل في العراق، وهو فرصة للتحشيد، وهو مؤتمر تفاعلي بين الحكومات والقطاع الخاص للعمل في العراق.وبين صالح: أن العراق بعد مرحلة «داعش» هو في مرحلة بناء اقتصاديات السلامة واعادة الاعمار والنهوض بكل البلد، والمؤتمر فرصة لتعريف المستثمرين بعراق ما بعد التحرير والنصر وعراق الاعمار والتنمية، وهو مؤتمر تحشيد لنصرة البلد ماليا واقتصاديا واستثماريا.وبشأن حجم المشاركة المتوقعة في المؤتمر، قال صالح: لحد الآن يرجح مشاركة 70 دولة في المؤتمر، وفي مقدمتها دول الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة واليابان والصين، موضحا أن ابرز الدول التي ستشارك بشكل عام هي تلك التي تحالفت مع العراق عسكريا ضد الإرهاب، وهي تلقائيا تحولت الى تحالف من أجل دعم العراق ونصرته في مجال التنمية، وهي 68 دولة فضلا عن دول اخرى، ودول الخليج العربي ايضا ستشارك بزخم ورؤية جديدة.وأشار صالح الى أن حجم الاموال التي سترصد، يتوقف على التقرير الذي قدمته الحكومة العراقية والذي يبين أضرار الإرهاب الداعشي، وعلى ضوئه ستقدم المساعدات والفرص الاستثمارية للعراق، مشيرا الى أن مسار التنمية ليس هينا وليس قصيرا، لذلك حددت خطة عشرية تمتد لعشرة سنوات لهذا الموضوع. ولفت صالح الى أن الاموال التي سيجري تخصيصها، ستركز على الاولويات التي تمس حياة المواطنين وتحقق الاستقرار، وهي شبكات المياه والكهرباء وازالة الألغام واعادة اعمار المدارس والوحدات الصحية وفرض النظام والامن، فضلا عن الامور طويلة الامد وهي الطرق العامة والجسور وغيرها.وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم ثمن، الاحد (19 تشرين الثاني 2017)، اهتمام دولة الكويت بملف اعادة اعمار المناطق العراقية المحررة من «داعش»، معربا عن شكره للكويت على استضافتها مؤتمر المانحين لاعادة اعمار تلك المناطق المقرر عقده في شباط المقبل. وقال الرئيس معصوم: اننا نولي هذا المؤتمر اهمية كبيرة ونشكر دولة الكويت على رعايتها له، مؤكدا ان المؤتمر مهم جدا لمساعدة العراق.واضاف معصوم: اننا لا نستطيع اليوم ان نتنبأ بحجم ما سيحصل عليه العراق لكننا متفائلون بالاجواء المحيطة التي تمهد لعقد المؤتمر ولأنه سيكون في دولة الكويت، داعيا الشركات الكويتية الى لعب دور اكبر في الكثير من المجالات الاستثمارية المتاحة في العراق بما فيها المشاريع الكبيرة في مجال اعادة اعمار البنى التحتية المتضررة في البلاد.واكد: ان العراق سيمنح المستثمر الكويتي الاولوية، ناصحا ان يكون التعامل بشكل مباشر مع الوزارات المختصة والجهات المعنية، لاسيما بعد ان فرغ العراق من حربه الميدانية اليومية مع تنظيم “داعش” الارهابي وتحسن الواقع الامني في البلاد.

About alzawraapaper

مدير الموقع