الكاظمي يؤكد تمسكه بموعد اجراء الانتخابات ويدعو الى حماية التظاهرات

بغداد/ الزوراء:
اكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، امس السبت، تمسكه بموعد اجراء الانتخابات بموعدها المقرر، وفيما دعا الى ضرورة توفير الحماية الكافية للتظاهرات، اعلن فتح 30 ملف فساد كبيرة وجلب المتورطين بالقانون.
وقال الكاظمي في كلمة له بمناسبة مرور عام على تظاهرات 25 تشرين الاول تابعتها “الزوراء”: نستعيد ذكرى الخامس والعشرين من تشرين لنذكر أنفسنا بأن للشعب حقوقه، لافتا الى ان وظيفة الحاكم هي الاستماع لصوت شعبه.
واضاف: ان الحراك الاجتماعي العراقي قد وضع خارطة طريق أقر بها الجميع ونحن ماضون بها، مبينا ان الحكومة تضع أمام نصب عينها أن تكون معبرة لإرادة الشعب.
واشار الى ان المنهاج الحكومي وضع حيز التنفيذ من اليوم الأول لعمر الحكومة، مؤكدا ان هدف الحكومة الأساسي التحضير لانتخابات حرة عادلة ونزيهة.
وتابع: متمسكون بالموعد المحدد لإجراء الانتخابات المبكرة في 6 حزيران 2021، مؤكدا نعمل على مساعدة مفوضية الانتخابات لإكمال استعداداتها.
ومضى بالقول: نعمل على أن تراقب منظمات ومؤسسات دولية الانتخابات لضمان المزيد من الشفافية والنزاهة، مشيرا الى ان إرادة التغيير السياسي يعبر عنها واقع صناديق الاقتراع.واكد انه ليس هناك أي تمثيل سياسي شرعي إلا من خلال الانتخابات، مشددا على انه يجب على الجميع الاستعداد للانتخابات.وزاد بالقول: نحن نتكفل بحماية الانتخابات من التزوير والسلاح المنفلت بكل السبل والطرق القانونية والخطط الأمنية المحكمة، مبينا ان اعتماد النظام البايومتري للتصويت وسد جميع الثغرات التكنولوجية والإدارية في النظام الانتخابي.
واكد انه تم فتح الباب أمام القوى السياسية والشعبية للتعبير عن أنفسهم وتنظيم صفوفهم وخوض الانتخابات بشرف ومسؤولية وضمن السياق القانوني والدستوري، مبينا وعدنا بإطلاق نظام للتقصي عن الحقائق بأحداث تشرين المؤلمة وفعلنا رغم شكوك البعض من المزايدين وأحياناً تحديات المبتزين هنا وهناك.
وتابع: شكلنا فريقا يتقصى عن الحقائق من قضاة مشهود لهم بالنزاهة، مؤكدا تسلمنا ملفا اقتصاديا مثقلا بالسياسات الخاطئة وخزينة أفرغتها غيابات الاستراتيجيات الاقتصادية والاعتماد الكلي على النفط.
واوضح: وفرنا احتياجات البلد الأساسية وطرحنا ورقة بيضاء اقتصادية إصلاحية طموحة، مشيرا الى ان الورقة البيضاء وضعت الحلول طويلة الأمد للانهيارات الاقتصادية وتشجيع الزراعة والصناعة الوطنية والاستثمار.
وزاد: بدأنا بإجراءات جادة لتطبيق الورقة البيضاء، مؤكدا قلنا إننا سنتخذ خطوات واسعة ضد الفساد وفعلنا وللمرة الأولى يتم تجاوز جميع الاعتبارات المكوناتية وتحديات نفوذ البعض.
واشار الى انه فتحنا أكثر من 30 ملف فساد كبيرة وجلبنا المتورطين بتلك الملفات بالقانون، مبينا انه في مثل هذا اليوم وقف العراق على حافة حرب إقليمية ودولية كانت قد تحدث على أرضه.
وتابع: عملنا بكل هدوء ودبلوماسية على جمع الدعم لاستعادة وزن العراق وحجمه الدولي وعدم السماح بالانزلاق إلى الصراع نيابة عن غيره أو الاعتداء على الغير من جيرانه.

About alzawraapaper

مدير الموقع