القوى الوطنية: نترقب تغييرا وزاريا في الفصل التشريعي المقبل … جبهة المعارضة لـ “الزوراء” : نواة حكومة الظل سترى النور خلال شهرين بعد تخبطات حكومة عبد المهدي

الزوراء/ مصطفى العتابي:
أكدت جبهة المعارضة الوطنية، مضيها بتأسيس ما وصفته بـ «نواة حكومة الظل» التي سترى النور خلال الشهرين المقبلين، لافتا إلى أن هناك «هجرة عكسية» من جبهة الموالاة الى جبهة المعارضة، بعد التخبطات الواضحة في حكومة عبد المهدي خصوصا وتقريرها «غير المقنع»، فيما أعلن تحالف القوى الوطنية أنه لا يفكر بالذهاب الى المعارضة او سحب الثقة حاليا، ويترقب تغييرا وزاريا في الفصل التشريعي المقبل.وقال أمين جبهة المعارضة الوطنية، القيادي في تيار الحكمة، فادي الشمري، في حديث لـ «الزوراء»: إن جبهة المعارضة ماضية في الانفتاح واجراء مفاوضات وتفاهمات من مختلف القطاعات، سواء أكانت سياسية أو مجتمعية، انطلاقا من مبدأ المعارضة الديمقراطية، من أجل تأسيس نواة حكومة الظل التي سترى النور خلال الشهرين المقبلين.وأضاف: أن أبواب المعارضة مفتوحة للجميع من أجل رسم وبلورة حكومة ظل قوية بالعدد والعدة، تحت ظل منهجية واضحة وتمارس مهامها الدستورية تحت غطاء قانوني، وبالنتيجة فقد وضعنا مجموعة سياقات ومبانٍ لطبيعة اختيار هذه الكتل والشخصيات، التي ستأخذ على عاتقها الاستجوابات والمراقبة والتدقيق والمتابعة، مشيراً إلى أن طريق المعارضة بات ينضج بصورة كبيرة لدى الكثير من القوى السياسية، وهناك هجرة عكسية من جبهة الموالاة الى جبهة المعارضة، بعد التخبطات الواضحة في حكومة عبد المهدي، خصوصا بعد التقرير الحكومي غير المقنع، مع وجود من يحاول معاقبة المعارضة وتغييبها من خلال ابعادها عن استحقاقاتها، وللتغطية على الفشل والهروب وعدم تحمل المسؤولية والقصور في الاداء الحكومي، ولا يمكن الرضا بمحاولات خلط الاوراق وتحميل القوى غير المشاركة بالحكومة مسؤولية هذا الاخفاق والتراجع.من جهته قال القيادي في تحالف القوى الوطنية، يحيى العيثاوي في حديث لـ «الزوراء»: إن التحالف لحد اللحظة لم يحسم أمره ولم يتخذ موقفا رسميا تجاه الاحداث التي تعرقل مسيرة الحكومة، ولا يفكر بالذهاب الى جبهة المعارضة او سحب الثقة، وننتظر ونترقب تغييرا وزاريا مرتقبا في الفصل التشريعي المقبل، واجتماعاتنا مستمرة لدراسة الوضع السياسي والتحاور من اجل الخروج من هذا المأزق.وأوضح: أن المعارضة لم تكن واضحة في ايدولوجياتها، ويجب ان يكون موقفها مدروسا وموحدا، لا ان تتجه للمعارضة للضغط والحصول على امتيازات اكبر، ويجب ان نتخلى عن كل هذه المواقف لتعضيد عمل الحكومة وتقويته في المدة المقبلة.

About alzawraapaper

مدير الموقع