الفيديو كليب انحسر بعد انتشار وسائط الميديا وبات يُصور دون الحاجة للمخرج … المخرجة الإماراتية.. نهلة الفهد: الفنان العراقي متميز في الغناء والأداء

دبي / الزوراء / ظافر جلود:
المبدعة، نهله الفهد، مخرجة إماراتية أكدت حضورها وشهرتها الواسعة خليجيا وعربيا.. نهلة تنحدر من عائلة تهتم بالفن والأدب، كذلك حظيت نهلة بمحبة الفنانين لها، فحققت معهم إنجازات على صعيد الفيديو كليب أو في الأفلام السينمائية الأخيرة، أنجزت نهلة إخراج أكثر من ستين فيديو كليب للعشرات من نجوم الغناء الخليجي والعربي.. حصلت على العديد من الجوائز، منها جائزة تقديرية خاصة عن إخراج فيديو كليب “يا عيبو” في مهرجان أوسكار الفيديو كليب لعام 2009 في مصر، وجائزة المرأة العربية فئة الإعلام في العام 2012.. كما كرّمت الفيدرالية العالمية لهيئة أصدقاء الأمم المتحدة المخرجة الإماراتية نهلة الفهد، ومنحتها لقب وشهادة «شخصية العام الإخراجية الفنية» عن مجموعة أعمالها المتنوعة في عالم الإخراج، خاصة الأعمال الفنية الإنسانية الداعمة للتسامح والسلام.. أترككم مع حديث شيق ممتع معها.
• كيف وجدت هذا التكريم ؟
– أكيد كان خبرا سارا وسعيد ، فسعادتي كبيرة وأنا أحصد نجاحي هذا باسم المخرجة الإماراتية، وزادني فرحاً أن التكريم جاءني من جهة متخصصة عالمية تعتني بالأمم أينما كانوا دون التفريق بين اللغة أو الدين، وهذا منهج تربينا عليه على يد الأب الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- واليوم نحصده بأعمالنا وإنجازاتنا، كوني امثل أبناء وطني الإمارات والعالم العربي في هذه المحافل التي تحمل الصيغة العالمية عملاً وجهداً.
• نهلة ابتعدت كثيرا عن الفيديو كليب ؟
– ليس أنا، الفيديو كليب انحسر جدا في عالم التلفزيون بعد انتشار وسائط الميديا، وبات الفيديو يصور ويعرض مباشرة دون الحاجة لمخرج أو مونتير أو حتى مصور محترف .
• وهل لذلك انعكاس على قيمة الكليب الآن ؟
– بالتأكيد، ومنذ فترة لم نشاهد كليب مؤثرا، وقد يكون ذلك معاناة ليس للشركة أو المخرج، بل للفنان نفسه .
• كنت بعيدة عن تعاملك مع الفنان العراقي ؟
– على العكس، عملت كثيرا كليبات مع فنانين عراقيين، يمكن أن نقول من أجيال مختلفة، أنا اجد ان الفنان العراقي متميز سواء في الغناء وكذلك الأداء، لكن رغبتي تبقى معلقة للعمل والتعاون مع الفنان الكبير كاظم الساهر الذي هو انموذج للفنان المتكامل، وبالذات في التزامه بكل التوقيتات .
• ربما انشغالك ونجاحك مع الفنانة ديانا حداد أغلق الأبواب للعمل مع مطربين آخرين ؟
– ليس لهذا الحد، يهمني نجاح عملي أولا وأخيرا، نعم ربما كان عملي مع الفنانة الصديقة ديانا حداد منحني شيئا، بالإضافة الى الشهرة خليجيا وعربيا، فإنني شكلت معها ثنائيا، لكني لم أميز بين فنان وآخر، مع العلم أن كل من تعاملوا معي قد تعاملوا مع غيري من مخرجين سبقوني من الدول العربية، تقديم عملي ببراعة ونجاح هو جل اهتمامي، وأفكر أيضا ماذا سأضيف الى هذا الفنان .
• ما الذي يميز تجربتك في إخراج الفيديو كليب؟
– لم تبدأ تجربتي بسهولة، وكانت لي في البداية محاولات متواضعة، ولكن استطعت فيما بعد أن أثبت نفسي، وأن أطرح أفكاراً جديدة، لا تشبه أفكار غيري، ووصلت إلى مرحلة تعاونت فيها مع كبار الفنانين ليس من داخل الدولة فقط، بل على مستوى دول الخليج والوطن العربي.
• تتعاونين مع فنانين من أجيال وتجارب مختلفة، فكيف تتعاملين مع كل فنان؟
– لكل فنان شخصيته وإمكانياته، وهناك من يحب أن لا يتعدى دوره دور الراوي، مثل الفنان “محمد عبدو”، وهناك فنانون لديهم القدرة على التمثيل، مثل الفنان “فايز السعيد”، ولهذا عادة ما أستفسر عن طبيعة العمل.
• كان الأغلب منهم مطربين خليجيين ؟
– نعم، فقد تعاملت مع خالد عبد الرحمن وأصيل بوبكر سالم والوسمي وعيضة المنهالي وميحد حمد، وغيرهم، وخلال مشواري الذي قارب سنوات طويلة، وجدت أنهم يرغبون بالتعامل معي عن اقتناع وليس فرضا، ولم اجد أننا كخليج مفروضين بغض النظر عن الممول الخليجي .
• مادا عن الفنانات، هل يرفضن عدم وجود رجال ؟
– ضحكت وقالت: الفنانات يحبّن التصوير، تعاملت مع ديانا وكذلك الفنانة التونسية المحبوبة لطيفة التونسية .
• هل سبق أن رفضت تصوير كليب للبعض ؟
– بالطبع، فقد رفضت الإخراج للبعض ممن لا أود ذكر أسمائهم حتى لا أتورط أو أقع في دائرة الإحراج معهم، تاريخهم لم يكن حافلا ولم اشعر أن عملي معهم سيضيف لي أي شيء.

About alzawraapaper

مدير الموقع