الفنانة البحرينية.. شيخة البدر: أنا في بداية الطريق وإحتاج إلى الصبر والعزيمة

دبي / الزوراء:
مع أن حضورها وموهبتها لم يتضحا بعد باعتبارها في بداية طريقها، إذ إنها دخلت الوسط الفني عام 2011 من خلال مسرح الشارقة الحديث، وتعلمت على يد الفنان الإماراتي القدير عبد الله بوعابد، وكان أول أعمالها مسرحية (بنت شيخ القبيلة)، وشاركت في فيلم (ابتسامة ألم)، وفي العمل التلفزيوني (حبر العيون) بدور صغير، فهي تسعى لتؤكد أن خطواتها سليمة باتجاه النجومية.
ولم تقف جهود الفنانة البحرينية الشابة شيخة البدر عند هذا الحد، بل وقفت أمام نجوم كبار، مثل الفنانة حياة الفهد، وعبدالحسين عبدالرضا، وناصر القصبي في المسلسل الكوميدي الشهير (أبو الملايين) بدور مريم.. ومن يقرأ بدايات شيخة يتأكد أنها نجمة قادمة إلى الأضواء بقوة.
استضفنا شيخه في «الزوراء» للحديث أكثر عن تجربتها ومسيرتها، فتابعوها…
• شيخه البدر، فنانة بحرينية الأصل والبداية والنشأة من الشارقة، كيف هي مسارات حياتك في ذلك؟
– بدايتي كانت في مسرح الشارقة الحديث بمساندة الفنان القدير عبد الله بوعابد، وكان ذلك في مسرحية (بنت شيخ القبيلة) ومسرحية (بنك الدم) ومسرحيات (أنغام، معركة مع اللغة العربية) والكثير من البرامج الإذاعية والتلفزيونية.
• كان عام 2011 هو البداية الحقيقة لدخولك عالم الفن عبر مسرحية (بنت شيخ القبيلة) برفقة الفنان عبد الله أبو عابد، من أقنعك بهذا الدرب الشائك؟
– كما قلت، كان للفنان بو عابد دور مهم في صقل موهبتي لكوني كنت أعشق التمثيل من الصغر، وكانت لدي موهبة وبتشجيع من الأهل والأصدقاء.
* ما الأدوات التي كانت معايير مميزة لاختيار شيخه لطريق المسرح والتلفزيون؟
– كانت لدي الموهبة والاستعداد لتقبل الأدوار، وبمساعدة والدتي والفنان عبدالله بوعابد والممثل سيف الشحي والفنان عبدالله الجفالي.
• تقولين أحب أن أؤدي دور شخصية امرأة طيبة ومظلومة لأني أحسها قريبة من شخصيتي الحقيقية، كيف نفهم هذه المقارنة؟
– كان لدي الإحساس العميق بهذه الشخصية، وعملتها بكل دقة ومهارة في مسلسل (أمل)، لذلك شعرت بأنها قريبة من نسائنا في المجتمع العربي.
• غالباً ما تحظى الفنانة البحرينية باهتمام المنتجين؟
– نعم، لأن الفنان البحريني مشحون بالموهبة، ولا أقصد فقط الممثلين، بل كل الطاقات الأخرى.. الفنان البحريني مطلوب لأنه القابض على ميزان الإبداع في المنطقة، كما أن حضوره في أغلب الأعمال الخليجية دليل واقعي على أنه موهوب.
• أنت خريجة قانون، فهل دخولك التمثيل جاء للتعويض عن حاجة ما في نفسك؟
– أحب أن أصحح، لم أكمل دراستي لظروف عائليه محضة، لقد تزوجت مبكراً ورزقت بمولود شغلني كثيراً، نعم تأخرت قليلاً عن دخول عالم الفن، لكنني استطعت أن أطوي الزمن وأتقدم في مجال الإبداع.
• هل حققت شيخة بعضاً من طموحها، خاصة في الوصول إلى أدوار البطولة؟
– أنا في بداية الطريق، وهذه البداية تحتاج إلى صبر وعزيمة.
• شاهدناك في مسلسل (أبو الملايين) ثم تلاشى حضورك في التلفزيون، هل لذلك من أسباب؟
– على العكس مما تقول، لم يغب حضوري بعد مسلسل (أبو الملايين)، لقد وقفت مع عمالقة فناني الخليج، كان من حصيلتها أربع فرص في مسلسلات حظيت باهتمام الجمهور، وهي (حب في الأربعين، وكسر الخواطر، وحنين السهارى، وأهل الدار).
• من مكتشفك، وماذا قدم لك إضافة لذلك؟
– أستاذي عبد الله بوعابد، وكان يساعدني ويقف معي في المسرح، ودخلت ورش التمثيل بمعهد الفنون في الشارقة لتطوير موهبتي، وساعدني ورشح اسمي في أول مسلسل مثلت فيه (حبر العيون) وقمت بدور شرطية، دور كومبارس، وهذا ليس عيباً، لأنني بدأت صغيرة.
• وما سر تجدد شيخة وتألقها؟
• – نعم، أنا امرأة تحب الرياضة والأناقة والتجدد في كل شيء، فإذا كان الدور يتطلب مني أن أكون في هذا والوضع فإني ألعبه بما يلائم شخصيتي.
• لعبت دوراً مثيراً في مسلسل (في أمل) بدور نوف، تقمصت دور باحثة اجتماعية أكثر من أن تكوني ممثلة؟
– نعم، وما كتب عن هذا المسلسل، وعن شخصيتي، حقيقة أفرحني، لأني شعرت بأني استطعت أن أنقل هذا الإحساس والصدق بعفوية للجمهور.
• ظاهرة الممثلات اللواتي تحولن إلى مذيعات، هل تفكرين في ذلك؟
– في الوقت الحالي لا أفكر أن أكون مذيعة، لكن في المستقبل لا أعرف.
• الكثيرون يقولون أن شيخة تنجح في تقديم دور المتمردة على عاداتها وتقاليدها بتصرفاتها، هل تعشقين هذه الأدوار؟
– نعم أحب أن أقدم جميع الأدوار، وفي أعمال سابقة قدمت أدواراً رومانسية في مسلسل (حب في الأربعين)، أما في مسلسلي (كسر الخواطر، وأهل الدار) فقدمت دور المتمردة.
• أرى أنك غير ميالة لأدوار الرومانسية والحب والغرام؟
– لعبت الكثير من هذه الأدوار، لكن العتب على المخرجين والمنتجين.
* أنت بعيدة عن السينما؟
– أنا لست بعيدة عن المسرح والسينما، كان آخر عمل مسرحي لي مسرحية للأطفال بعنوان (ألحان ومعركتها مع اللغة العربية) بطولتي وبطولة الفنان محمد غباشي، وفي السينما لدي عملان هما (الطريق إلي)، (ابتسامة ألم).
* هل نجحت الدراما الخليجية في معالجة القضايا الاجتماعية والإنسانية؟
– نعم نجحت، فالدراما الخليجية تتكلم عن واقع الحياة اليومية.
• وقوفك أمام عمالقة الشاشة الخليجية والإماراتية من فنانين وفنانات، ماذا يمثل لك؟
– هذا فخر لي كممثلة في بداية مشواري أن أقف بين عمالقة ونجوم الفن الخليجي، يعني بالتأكيد يجب أن أتعلم منهم.

About alzawraapaper

مدير الموقع