الفنانة الإماراتية فاطمة الطائي: «كورونا» غيّرت من واقع الجمهور المتلقي كثيرا

دبي \ الزوراء :
قالت الفنانة الإماراتية الشابة، فاطمة الطائي، إن الساحة الفنية الخليجية والعربية بدأت تتعافى من آثار جائحة كورونا والتي ألقت بظلالها على كل مجالات الحياة، وعطلت الكثير من الأعمال الدرامية والأفلام والمسرحيات.
وأضافت عن تأثر الدراما بالجائحة : فيما يتعلق بالدراما التلفزيونية أتمنى أن يتم استغلال الوقت الحالي في ظل تقليل القيود الصحية المفروضة لكي نصور أعمالنا قبل دخول شهر رمضان المبارك، لأن الظروف قد تتغير في أية لحظة، وهذا قد يطيل من عملية التصوير أو يتم تأجيل العمل إلى أجل غير مسمى، كما أني أتوقع أن تتغير ميول الجمهور في المستقبل وربما رغبته تتجه إلى نوعية مسلسلات مختلفة، لاسيما أن فترة «كورونا» غيّرت من واقع الكثيرين ومن أفكارهم ورغباتهم،
وأن من المهم أن نرى انعكاس رغبات الجمهور وتأثير أزمة «كورونا» على الإنتاج الفني التلفزيوني، وأعتقد أن مراعاة هذا الأمر سيضيف تحديا أكبر لشركات الإنتاج لتقديم أعمال درامية ناجحة في الفترة المقبلة.
وأشارت الطائي، في ما يخص اعمالها القادمة: لقد وصلتني نصوص سينمائية لعدد من المخرجين والمنتجين والتي يتم التخطيط لتصويرها في السنة المقبلة، ضمن ظروف ملائمة أكثر، وسأعلن التفاصيل بمجرد الاتفاقات النهائية. مشددة على: أنها كفنانة لديها رسالة يجب أن تؤديها بالنصح والإرشاد للجمهور بأن يأخذوا الحيطة من الوباء لكي يحموا أنفسهم ويحافظوا على أسرهم ومجتمعهم. لافتة الى: أن لديها تفاؤلا كبيرا بأن غمة «كورونا» ستزول قريبا، وستعود الحياة الى طبيعتها.
وعن تجربة المنصات الرقمية والتي بدأت تستحوذ على اهتمام الناس وأصبحت تنافس شاشات التلفزيون والسينما في تقديم مسلسلات متنوعة وأفلام جديدة لم تعرض من قبل، قالت: هناك موجة واضحة جاءت قبيل ظهور الموجة الأولى لـ «كورونا» هي «موجة المنصات الرقمية» مثل «نتفليكس» وغيرها، وسيكون من المثير حقا ان كانت تلك المنصات ستتصدر الإنتاج الرمضاني المتعارف عليه في شاشة التلفاز، ولكن لا أعتقد أنها ستكون لاعبا منفردا، فشاشة التلفزيون تأثيرها موجود والكثيرون مرتبطون بها.

About alzawraapaper

مدير الموقع