الفتح يعلن عزم البرلمان استضافة عبد المهدي بخصوص التواجد الأمريكي … سائرون يكشف لـ “ألزوراء” عن أربعة سيناريوهات بشأن قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق

الزوراء/ حسين فالح:
كشف تحالف سائرون، عن اربعة سيناريوهات عرقلت اقرار مشروع قانون اخراج القوات الاجنبية من العراق، وفيما اعلن تحالف الفتح عن عزم البرلمان على استضافة القائد العام للقوات المسلحة لمعرفة عدد وطبيعة القوات الاجنبية الموجودة في العراق.وقال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي في حديث لـ”الزوراء”: ان النائب عن تحالف سائرون صباح الساعدي طرح مشروع قانون اخراج القوات الاجنبية من العراق على البرلمان، وعند مناقشته ظهرت وجهات نظر مختلفة من قبل الكتل السياسية مما ارجأ اقراره، مؤكدا بروز اربعة سيناريوهات داخل البرلمان بشان القانون الاول يذهب باتجاه الغاء اتفاقية الاطار الاستراتيجية المبرمة مع الولايات المتحدة الامريكية والثاني يرى ضرورة بقائها، اما الثالث فقد يؤكد اهمية اجراء تعديلات على الاتفاقية، في حين الرابع يذهب باتجاه تشريع قانون اخراج جميع القوات الاجنبية من العراق.واضاف: هناك ضبابية في الموضوع لكون وجود اراء متباينة، بين الرئاسات الثلاث والبرلمان، حيث ان الرئاسات الثلاث ترى ان العراق بحاجة الى هذه القوات في الوقت الحالي لكونهم متواجدين وفق اتفاقات رسمية مبرمة مسبقا، كما انها تؤكد بان هذه القوات متواجدة على الارض العراقية لغرض التدريب والاستشارة والدعم اللوجستي للقوات العراقية، لافتا الى ان البرلمان لديه راي اخر ايضا، مما جعل هناك صعوبة في اقرار القانون.واشار الى عدم وجود شفافية في هذا الملف، لكون البرلمان ليس لديه علم بشان عدد القوات الامريكية الموجودة في العراق وحتى الحكومة لا تعلم عددها، ويتوجب على الحكومة العراقية الكشف عن عدد القوات الاجنبية المتواجدة في العراق وطبيعة عملها.من جهته، ذكر النائب عن تحالف الفتح فاضل جبر الفتلاوي في حديث لـ”الزوراء”: ان البرلمان سيستضيف القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لمعرفة عدد القوات الاجنبية المتواجدة داخل الاراضي العراقية واماكن تواجدها وطبيعة عملها.واضاف: ان جميع الكتل السياسية اتفقت على رؤية واحدة وهي ضرورة اخراج القوات الاجنبية من العراق والحفاظ على السيادة الوطنية، لكن يجب معرفة عدد القوات الاجنبية وطبيعة عملها ليتسنى للبرلمان تشريع القانون.وبشان التحركات الامريكية على الحدود العراقية السورية اشار الفتلاوي الى ان الحدود العراقية السورية ممسكة من قبل القوات العراقية والحشد الشعبي ومؤمنة تماما بعد احباط الكثير من الهجمات الارهابية، مبينا انه في حال كانت هذه التحركات استفزازية من قبل القوات الامريكية فان القوات العراقية والحشد الشعبي لن ينجرون الى مثل هكذا مغامرات او صدامات عسكرية مباشرة.

About alzawraapaper

مدير الموقع