الفتح: الحكومة تعلن عكس ما يدور في الغرف المغلقة … التخطيط النيابية لـ “ألزوراء” : عبد المهدي مطالب بإطلاع الرأي العام على معوقات البرنامج الحكومي

الزوراء/ حسين فالح:
اعتبر تحالف الفتح، أن الحكومة تعلن وتصرح عكس ما يدور في اجتماعات ما وصفها بـ”الغرف المغلقة”، وفيما اعتبر تحالف القرار مجلس النواب بأنه داعم حقيقي للحكومة، طالبت لجنة التخطيط النيابية رئيس الحكومة بأهمية إطلاع الرأي العام على المعوقات التي تحول دون تنفيذ البرنامج الحكومي.
وقال النائب عن تحالف الفتح عدي عواد لـ”الزوراء”: ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يواجه معوقات كثيرة منذ تسنمه منصب رئاسة الحكومة، منها عدم حسم ملف الوزارات الشاغرة من قبل الكتل السياسية، لاسيما وزارتي الداخلية والدفاع لاهميتهما، لافتا الى ان هناك تحديات داخلية وخارجية تواجه عبد المهدي.واوضح عواد: أن التحديات الخارجية تتمثل بالولايات المتحدة الامريكية وعدم رضاها على الحكومة العراقية الجديدة بسبب تقاربها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وابرامها اتفاقيات بمختلف المجالات، حيث تسعى واشنطن الى ان تكون الحكومة العراقية تابعة الى الخارجية الامريكية وتعمل بمثابة شرطي لتنفيذ اجنداتها في المنطقة، لافتا الى ان سياسة الحكومة الحالية اختلفت كثيرا عن توجهات امريكا وبالتالي اصبح هناك عدم رضا ومحاولات من قبل الولايات المتحدة لعرقلة تنفيذ المشاريع المهمة في العراق.واضاف عواد: ان التحديات الداخلية تتمثل بالتجاذبات السياسية، حيث هناك بعض الكتل لديها ارادة بان تعطل وتمنع اكمال الكابينة الحكومية، ما جعل الحكومة الى الان غير مكتملة، حيث انها تعلن وتصرح عكس ما يدور في اجتماعات الغرف المغلقة، مما اثر بشكل كبير على اداء الحكومة وتنفيذ برنامجها.بدوره أكد المتحدث باسم تحالف القرار ظافر العاني، ان البرلمان العراقي يتعامل بشكل ايجابي مع حكومة عبد المهدي وداعم حقيقي في تنفيذ برنامجها الحكومي، لافتا الى ان المعوقات التي تواجه الحكومة الحالية هي نتيجة لتراكمات سابقة وعدم وجود شخصيات تكنوقراط في ادارة الدولة.وقال العاني في حديث لـ”الزوراء”: ان عدم اكتمال الكابينة الوزارية يأتي بسبب غياب التوافق السياسي بين الكتل، لكن ليس له تاثير على عمل الحكومة، كما ان عدم حسم الهيئات المستقلة لا يتعلق بالحكومة وانما التفاهمات السياسية عادة تاخذ مدى طويلا حتى يتم الاتفاق على الشخصيات المرشحة.الى ذلك استبعد عضو لجنة التخطيط ومتابعة البرنامج الحكومي النائب عن تحالف سائرون رائد فهمي، تأثير ملف عدم اكتمال الكابينة الوزارية على اداء الحكومة، لكون الوزارات غير المكتملة هي اربع حقائب، وهي ليست معطلة وانما تسير امورها اليومية بشكل طبيعي، لايمكن ان يكون مبررا في تلكؤ تنفيذ البرنامج الحكومي.وقال فهمي في حديث لـ”الزوراء”: ان عبد المهدي يحظى بدعم معظم الكتل السياسية، كما ان البرلمان اعطاه اكثر من إشارة وتصريح وموقف بأنه مستعد لتذليل أية صعوبات تشريعية امام تنفيذ برنامجه، بمعنى ان اي جنبة تشريعية في البرنامج الحكومي البرلمان سيعمل على تشريعها.وأضاف: هناك تجاذبات بين الكتل قد ترتقي الى صراعات ومناكفات في موضوع المناصب، وبما ان رئيس الوزراء لا يمتلك كتلة سياسية، فهذه الصراعات قد تلقي بضلالها على وضعه وامكانياته، باعتبار انه حريص على ان يراعي مواقف الكتل المختلفة والتوازنات فيما بينها، ولكن هذا لا يعني بان التجاذبات السياسية تصبح عنصرا معطلا امام الكثير من المهمات التي يتطلبها البلد سواء على المستوى المؤسساتي او الاقتصادي وغيرها.
واوضح: ان عدم اكتمال الكابينة الوزارية لايعد معوقا اساسيا امام تنفيذ البرنامج الحكومي، لان هناك اربع وزارات غير مكتملة لكن 18 وزارة مكتملة وحتى هذه الوزارت غير المكتملة تسير امورها وبشكل طبيعي فهي ليست معطلة، داعيا رئيس الوزراء الى ايضاح المعوقات التي تعرقل تنفيذ برنامجه الحكومي امام الرأي العام.

About alzawraapaper

مدير الموقع