الغاء الدوري الحل الامثل … عماد محمد : احمل افكارا كثيرة لتطوير كرتنا ودرجال مطالب بابعاد الفاسدين

حاوره/ حارث النعيمي
ما زالت الماكنة العراقية معروفة بالإيجابية والرصد في انتاج الطاقات الشبابية المهنية التي تدفع بلعبة كرة القدم إلى الواجهة والنجومية بوجود وجوه شابة ثابرت واجتهدت وكان شرفها الوحيد هو ارتداء قميص المنتخب الوطني, فمن هنا أتحدث عن النجم الدولي السابق والشاب الذي تألق وثابر عندما كان لاعباً حتى اخر محطة من اعتزاله ووصوله إلى مرحلة أخرى من مسيرته الكروية في عالم التدريب, أنه عماد محمد الذي قضى فترة لعبه نجماً ساطعاً في صفوف المنتخب الوطني العراقي, حيث سجل اسمه بمداد من ذهب في تاريخ الكرة العراقية وحتى في مسيرته الاحترافية مع الأندية, وللحديث أكثر عن العديد من المحطات، ارتأت صحيفة (الزوراء) ان تجري حوارا مع المدرب الشاب عماد محمد فخرجنا بهذه المحصلة.
• متى حصلت على الشهادة التدريبة التي تؤهلك للعمل الفني ؟
حصلت على الشهادة التدريبية فئة (A) عام 2017 من العراق, وحصلت على فئة (B) أيضاً في العراق عام 2014, وحصلت على الشهادة التدريبية فئة (C) في دولة قطر عام 2012, أما الاَن فقد دخلت دورة (البروفيشنال) في دولة قطر, حيث تم تكملة الكورس الأول وبانتظار الكورس الثاني بعد الانتهاء من أزمة كورونا.
• ما الذي تعلمته من دورس في مسيرتك الرياضية ؟
الدروس التي تعلمتها من تجارب الحياة كثيرة ومنها عدم الهدوء ومعرفة الصديق من العدو والمصالح التي تغير عنك الصديق.
• من هو المدرب صاحب الفضل عليك ومن الذي أكتشف موهبتك الكروية ؟
المدرب القدير عدنان حمد هو صاحب الفضل على عماد محمد, أما من اكتشف موهبتي فهو الاستاذ قيس معلم التربية الرياضية وأنا تلميذ في المرحلة الابتدائية من عمري.
• جميع الوسط الرياضي اشاد بالمبادرة العظيمة التي قمت بها من خلال منح الفندق الخاص بك في كربلاء للدولة خلال ازمة كورونا فضلاً عن ما قمت به من عمل انساني اخر يتمثل بتوزيع المواد الغذائية على العوائل المتعففة … هل انت فخور بالعمل الذي قمت به وماذا توجه من رسالة لبقية زملائك الرياضيين ؟
اكيد أنا فخور جداً بما قمت به من عمل إنساني وهذا واجب كل عراقي غيور ومحب لأبناء بلده, وبالوقت نفسه سعيد جداً كوني أمتلك شيء قمت بتقديمه الى ابناء شعبي ولو كنت املك شيء أكبر من هذا فلم ابخل به تجاه واجبي الإنساني والوطني الذي يحتم علي بأن أقوم به, أما عن رسالتي التي أحب أن أوجهها إلى أبناء الوسط الرياضي فالمحافظة عن العراق واجب وطني, أنصح أخوتي وزملائي الرياضيين بمساعدة ذوي الدخل المحدود عالأقل لحين الانتهاء من هذه الأزمة التي فتكت بالعالم أجمع.
• ما هو رأيك باستيزار النجم الدولي عدنان درجال لوزارة الشباب وماذا يحتاج من ادوات من اجل النجاح في مهمته ؟
خطوة بالاتجاه الصحيح نجم دولي يصبح في منصب تنفيذي فهذا يعطي قوة إضافية لعدنان درجال في ابعاد كل الفاسدين والطارئين الذين عبثوا بمقدرات الرياضة العراقية, وأيضاً يجب التنويه على الوزير أن يستعين بالخبرات الرياضية النزيهة من اجل ان يكونوا سنداً له في العمل وبدون عراقيل.
• موقفك السابق مع عبد الخالق مسعود هل سيهدد بقاءك مع منتخب الناشئين كمدرب له ؟
موقفي من الملا عبد الخالق ثابت وان قلت بأنه خبرة إدارية فأنا لم اقل شيء اَخر فهذه حرية التعبير, وموضوع بقائي مع منتخب الناشئين لا يعتمد على المواقف الشخصية, لأن الهيئة التطبيعية برئاسة اياد بنيان داعمة بقوة للشباب, وإذا كانت مسألة بقائي مرهونة بتصريحاتي أو رأيي الشخصي فهذا هو قمت الظلم.
• هل ترى ان من الافضل الغاء الدوري الممتاز لهذا العام ام لديك رأياً مغايراً.
أنا أرى من وجهة نظري الشخصية إلغاء الدوري المحلي والإعداد لدوري جديد هو الحل الأفضل والأمثل.
• هل تعتقد ان كاتانيتش الرجل المناسب لقيادة المنتخب العراقي ؟
نعم كاتانيتش يسير بخطى ثابتة وأصبح على دراية كاملة بجميع اللاعبين وواجب كل العراقيين دعمه لتكملة مسيرته الكروية مع المنتخب الوطني.
• ماذا يحتاج المدرب السلوفيني كاتانيتش للتأهل برفقة المنتخب العراقي الى مونديال قطر ؟
يحتاج إلى الكثير وأعتقد بأن هناك صعوبة جداً في التأهل الى كأس العالم, لكن من الممكن أن نكون نداً قوياً للمنتخبات التي نتنافس معها في حال اصبح وجود دوري قوي ودوري اَخر يهتم بالفئات العمرية.
• ماهي الافكار التي تحملها من اجل تطوير كرة القدم في العراق … سيما وانك اطلع على تجارب مختلفة كلاعب في الاحتراف ؟
في جعبتي أفكار كثيرة لتطوير كرة القدم العراقية, لكنها تحتاج الى دراسة متكاملة وإلى الكثير من العمل الشاق, فأول شيء يجب فعله هو تغيير كل القوانين التي تخص الأندية, ويجب ان يكون لكل نادي رياضي منشآت متكاملة وفئات عمرية على مستوى عالي, شرط على من يقود تلك الفئات مدربين متميزين وعلى مستوى عال من الخبرة والدراية في شؤون العمل الفني, ويدخلون معهم في ورشات عمل شهرية من اجل العمل الجماعي الصحيح والمتكامل على الأسس المبدئية المنتظمة, ويجب أن يكون هناك دوري للفئات العمرية من ٦ سنوات فصاعداً, وأيضا يجب ان يكون هناك دوري ممتاز يتكون من ١٦ فريق, ودوري لأندية الدرجة الأولى والثانية والثالثة … الخ, كل هذا من اجل الزيادة في حدة المنافسة ولقوة الدوريات المحلية, في تأهيل الفرق ونزول فرق أخرى, فيما لو أرادت الأندية الرياضية وتقبلت العمل بنظام الاحتراف, فعندها ستكون هناك رياضة مبنية على الأسس الرصينة.

About alzawraapaper

مدير الموقع