العمل النيابية: غياب فرص العمل ولّد حالات من الإحباط واليأس لدى الشباب … حقوق الإنسان تكشف لـ “ألزوراء” أسباب زيادة حالات الانتحار وتحدد ثلاثة أمور لمعالجتها

الزوراء/ حسين فالح:
كشفت مفوضية حقوق الانسان، اسباب زيادة حالات الانتحار في العراق، وفيما حددت ثلاثة امور لمعالجتها، اكدت لجنة العمل والشؤون الاجتماعية ان غياب فرص العمل ولد حالات من الاحباط واليأس لدى الشباب.
وقال عضو مفوضية حقوق الانسان زيدان خلف العطواني في حديث لـ”الزوراء”: ان الانتحار في السابق كان عبارة عن حالات قليلة الا انها اصبحت في الاونة الاخيرة ظاهرة وبازدياد مستمر، مما يعطي مؤشرا خطيرا يستدعي وقوف جميع الجهات لردع هذه الظاهرة.واضاف: ان شبكة الرصد التابعة للمفوضية في بغداد والمحافظات رصدت عدة اسباب لزيادة حالات الانتحار في العراق منها ان اغلب الشباب يعانون من فراغ قد يكون فكري او اقتصادي، وبالتالي فان الفقر وعدم وجود فرص العمل وغياب الواعظ الديني دفع بعض الشباب الى التفكير بالانتحار، مؤكدا عدم وجود برامج حكومية واستراتيجية منذ عام ٢٠٠٣ وحتى اليوم لمعالجة حالات الفقر والبطالة والفساد والكساد وحالات الاحباط لدى الشباب وحالة تعاطي المخدرات والتفكك الاسري وعدم عودة النازحين الى مناطقهم والضغط النفسي كل هذا ادى الى ظهور ظاهرة الانتحار التي تعد غريبة على المجتمع العراقي والتي لاتنسجم مع عادات المجتمع العراقي.وشدد على ضرورة اتخاذ الإجراءات الرسمية من قبل السلطة لمعالجة المشكلة، مبينا ان المسؤولية تقع على عاتق الاسرة اولا ومن ثم المؤسسات الحكومية والتشريعية.واشار الى ان ابرز المعالجات لهذه الظاهرة تكمن في تكثيف البرامج التوعوية والثقافية والدينية، فضلا عن توفر فرص عمل للعاطلين في القطاعين العام والخاص والقضاء على الفقر في البلاد.الى ذلك، حذر عضو لجنة العمل والشؤون الاجتماعية النائب فاضل الفتلاوي من زيادة ظاهرة الانتحار بسبب غياب فرص العمل الحقيقية للشباب والخريجين.وقال الفتلاوي في حديث لـ”الزوراء”: ان غياب فرص العمل للشباب من العاطلين والخريجين ولّد حالات من الاحباط والياس لهم مما دفعهم الى الانتحار، فلا بد من ايجاد فرص عمل حقيقية في القطاعين العام والخاص لاستيعاب جميع العاطلين.واضاف: على الجهات الحكومية وغير الحكومية وضع الحلول والمعالجات لهذه الظاهرة الخطيرة التي تستهدف الشباب العراقي.ونشرت مفوضية حقوق الانسان، في نهاية نيسان الماضي، احصائية رسمية عن عدد حالات الانتحار في العراق خلال الربع الأول من عام 2019.وذكرت المفوضية في بيان: انه “وفق الإحصائية حسب رصد فرق المفوضية العليا لحقوق الانسان بالتنسيق مع دوائر الصحة في المحافظات وقيادات الشرطة، فقد بلغ عدد حالات الانتحار خلال هذه الأشهر الثلاثة كانون الثاني وشباط وآذار 138 حالة في عموم محافظات العراق باستثناء اقليم كردستان”.واضافت انه “سجلت محافظة كربلاء أعلى عدد من الحالات بـ 20 حالة 1 ذكر و19 من الإناث فيما لم تسجل محافظة صلاح الدين، أي حالة”.وشهدت البلاد في الاونة الاخيرة سلسلة غير متناهية من محاولات الانتحار فشل البعض منها بعد محاولات انقاذ من قبل ذويهم او الجهات المتخصصة.

About alzawraapaper

مدير الموقع