العمليات المشتركة: مشاركة التحالف الدولي بتحرير تلعفر تتلخص بالاستشارة والإسناد … عصائب أهل الحق لـ “الزوراء” فصائل المقاومة الإسلامية والتحالف الدولي ضرتان لايجتمعان معا

العمليات المشتركة: مشاركة التحالف الدولي بتحرير القضاء تتلخص بالاستشارة والإسناد ... عصائب اهل الحق لـ "الزوراء" فصائل المقاومة الاسلامية والتحالف الدولي  ضرتان لايجتمعان معا

العمليات المشتركة: مشاركة التحالف الدولي بتحرير القضاء تتلخص بالاستشارة والإسناد … عصائب اهل الحق لـ “الزوراء” فصائل المقاومة الاسلامية والتحالف الدولي ضرتان لايجتمعان معا

الزوراء /ليث جواد:
اكد المتحدث باسم عصائب اهل الحق جواد الطليباوي عدم مشاركة فصائل المقاومة المنضوية تحت هيئة الحشد الشعبي في معركة استعادة تلعفر اذا اشترك طيران التحالف الدولي، لافتا الى ان التحالف الدولي يسعى من هذه المشاركة الى سرقة الانتصارات التي حققتها القوات الامنية وفصائل الحشد في معارك استعادة الارض، فيما نفت قيادة العمليات المشتركة، وجود قاعدة عسكرية أميركية في قاطع عمليات قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى.وقال المتحدث العسكري باسم عصائب اهل الحق جواد الطليباوي لـ «الزوراء»: ان الحشد الشعبي لن يشترك في معركة تلعفر او اي معركة اخرى اذا اشترك طيران التحالف الدولي لانهما ضرتان لا يجتمعان معا اطلاقا .واضاف الطليباوي ان «فصائل المقاومة كانت بالامس القريب عدوا لامريكا والعكس صحيح فكيف يمكنهما العمل معا الان» .موضحا «ان فصائل المقاومة لم تشترك في اي معركة منذ انطلاق عمليات تحرير الاراضي من داعش تحت مظلة الطيران الدولي» .مرجحا ان «تشارك بعض الوية الحشد التي تشكلت بناء على فتوى المرجعية الدينية لكن ليس فصائل المقاومة».واستغرب الطليباوي من الاستعدادات الامريكية لهذه المعركة بالرغم من ان القوات العراقية استطاعات تحقيق انتصارات عظيمة على داعش، وهي قادرة عل حسم معركة تلعفر وباسناد من طيران الجيش والقوة الجوية اللتين ساهمتا في حسم العديد من المعارك».لافتا الى انه « كنا نتمنى ان تكون معركة استعادة تلعفر كما عهدنا سابقا عراقية بامتياز، لان التحالف الدولي يريد من هذه المشاركة سرقة انتصارات العراقيين التي تحققت بسواعد ودماء ابنائه الغيارى» . مضيفا ان « الاستعدادت العسكرية لانطلاق عمليات تحرير تلعفر وصلت اعلى المستويات والجميع بانتظار ساعة الصفر التي سيحددها القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي» . مبينا ان « هيئة الحشد هي من ستحدد الفصائل التي ستشترك في معركة تلعفر» .وتوقع الطليباوي ان « تكون معركة تلعفر صعبة وكبيرة وشرسة لعدة اسباب ، منها ان تلعفر محاصرة من جميع الجهات وهي تضم نحو الفي مقاتل من داعش ومعظمهم اجانب اضافة الى انهم قاموا باستعدادت دفاعية كبيرة ، اذا قاموا بتفخيخ كل ما يمكن تفخيخه فضلا عن تجهيز عدد من العجلات المفخخة لاعاقة تقدم القوات الامنية ونشر القناصة «.منوها ان « المقاتلين المحاصرين الان في تلعفر هم اجانب ولديهم خبرات في حرب الشوارع، لذا لو اعطيت الفرصة للحشد الشعبي لقتال داعش سوف لن يتردد في خوض تلك المعركة وتحقيق النصر عليهم» .مرحجا ان تكون المعارك من بيت الى بيت ومن زقاق الى زقاق وهذا اسلوب داعش الذي اعتمد عليه مؤخرا .بدوره أكد المتحدث باسم الحشد الشعبي أحمد الاسدي، أن الحشد الشعبي سيشارك بفاعلية في معركة تحرير تلعفر، فيما لفت الى عدم صحة ما نشر خلاف ذلك.وقال الاسدي في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: بناء على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة فإن الحشد الشعبي سيشارك بفاعلية في معركة تحرير تلعفر جنبا الى جنب مع القوات المسلحة والأمنية.وأضاف الأسدي: لا صحة لما نشر خلاف ذلك، مؤكدا أن الموقف الرسمي للحشد الشعبي يصدر من رئيس الهيئة أو نائبه أو الناطق الرسمي حصرا. وفي شان ذي صلة قال المتحدث باسم القيادة العميد يحيى رسول في حديث لعدد من وسائل الإعلام بينها «الزوراء»: لا توجد أية قاعدة عسكرية أميركية ضمن قاطع عمليات تلعفر، مبينا أن مشاركة قوات التحالف والأمريكان هي ضمن تقديم الاستشارة بالإسناد الجوي وتبادل المعلومات الاستخباراتية والتصاوير والضربات الجوية.وأضاف رسول: أن عمل التحالف هو نفس العمل الذي جرى بتقديم الاستشارة في تحرير الموصل، داعيا الإعلاميين إلى اعتماد الخبر الدقيق من خلية الإعلام الحربي أو القادة المعروفين والمتحدثين الرسميين للوزارات الأمنية.وكانت وكالة «الأناضول» التركية الرسمية ذكرت نقلا عن مسؤولين عسكريين عراقيين أن قاعدة عسكرية أميركية أنشئت قرب قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى للإشراف على عملية تحرير القضاء من سيطرة تنظيم «داعش»،

About alzawraapaper

مدير الموقع