العمليات المشتركة: التحقيقات جارية بشأن الحرائق ولانستبعد يد الإرهاب منها … محافظ صلاح الدين يكشف لـ “الزوراء” عن الجهة التي تقف وراء حرائق المزارع ويحدد حجم الخسائر

الزوراء/ حسين فالح:
كشف محافظ صلاح الدين، عن تفاصيل مهمة بشأن الحرائق التي تعرضت لها مزارع الحنطة في المحافظة، مؤكدا ان حجم الخسائر كبيرة جدا، وفيما اشارت قيادة العمليات المشتركة الى ان التحقيقات جارية بشان حرائق المزارع، رجحت وقوف الارهاب وراء تلك الحرائق.
وقال محافظ صلاح الدين عمار جبر خليل في حديث لـ”الزوراء”: ان الارهاب يقف وراء الحرائق التي طالت مساحات كبيرة من مزارع الحنطة في المحافظة، حيث تم العثور على اجهزة اتصال وهواتف نقالة يتم الاتصال بها عن بعد لتحدث من خلالها شرارة تؤدي الى نشوب الحرائق داخل المزارع، لافتا الى ان هناك معلومات تفيد بقيام عناصر تنظيم داعش الارهابي بابتزاز المزارعين منذ اكثر من شهر ونصف من موسم الحصاد، وبسبب رفض المزارعين الخضوع لرغبات التنظيم الارهابي قامت العناصر الارهابية باحداث الحرائق.واضاف: ان هناك جهات مستفيدة من الحرائق في هذه المزارع والتي لها مصالح من الاستيراد المفتوح واضعاف المنتج المحلي وايذاء الاقتصاد العراقي، لافتا الى ان حجم الخسائر كبيرة جدا تقدر بمليارات الدنانير، بسبب تعرض ما يقارب نحو 600 الى 800 دونم الى الحرائق في المحافظة.واشار الى ان محافظة صلاح الدين تعرضت امس الاثنين الى 12 حريقا، ونحو 120 حريقا منذ الايام الخمسة الماضية، مؤكدا ان الحرائق مازالت مستمرة والاجراءات الامنية والطوارئ التي تعتمد عليها محافظة صلاح الدين الاعلى من نوعها بمشاركة فرق الدفاع المدني والقوات المسلحة والادارات المحلية والشرطة والمؤسسات الفنية للسيطرة على الحرائق لكن امكانيات المحافظة محدودة.وطالب محافظ صلاح الدين، الحكومة الاتحادية في بغداد بتعزيز الاجراءات للسيطرة على الحرائق من خلال استخدام التقنيات الحديثة والطائرات السمتية لمكافحة الحرائق، كما هو معمول به في اغلب بلدان العالم، عازيا سبب استهداف محاصيل الحنطة الى اعلان وزارة الزراعة عن التقديرات الاولية لمحصول الحنطة في العراق نحو مليون و200 الف طن منها 300 الف طن في محافظة صلاح الدين، فعندما تكون لدينا هذه الوفرة الكبيرة من الحنطة ستنعكس ايجابيا على الامن الغذائي للعراق، وهذا يتضارب مع مصالح بعض الجهات المستفيدة من الاستيراد الخارجي لاضرار الاقتصاد العراقي.واكد ان الحكومة الاتحادية وعدت بتعويض اصحاب المزارع التي تعرضت مزارعهم الى الحرائق وهناك اجراءات حثيثة وجهود مستنفرة للسيطرة على الحرائق واحصاء حجم الخسائر.الى ذلك، اكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، ان التحقيقات مازالت جارية بشأن الحرائق التي طالت عدد من مزارع الحنطة في مناطق صلاح الدين وديالى وكركوك والنجف والديوانية وسنجار.وقال رسول في حديث لـ”الزوراء”: ان الحرائق تكررت في عدد من المحافظات والى الان الاسباب غير معروفة قد تكون بسبب اهمال اصحاب المزارع او سوء تصرف، مما ادى الى نشوب الحرائق، لافتا الى ان هناك لجانا تحقيقية شكلت ومازالت التحقيقات جارية لمعرفة نتائجها والاسباب التي تقف ورائها.واضاف: لا نستبعد بان يقف الارهاب وراء هذه الحرائق الا انه يجب معرفة نتائج التحقيقات لمعرفة الجهة الحقيقية التي تقف وراءها، لافتا الى ان حجم الخسائر تختلف من منطقة الى اخرى بعض المناطق الخسائر فيها كبيرة واخرى قليلة.واشار الى ان فرق الدفاع المدني تمكنت من اخماد مساحات كبيرة من الحرائق ومازالت تكافح في مناطق اخرى لكون المساحات المحروقة كبيرة جدا.

About alzawraapaper

مدير الموقع