العلاقات الخارجية تؤكد سعي العراق لاستثنائه من قرار ترامب بشأن طهران … سائرون لـ “الزوراء” : الحكومة العراقية تعاملت بذكاء مع العقوبات الأمريكية على إيران

الزوراء/ حسين فالح:
اكد تحالف سائرون، ان الحكومة العراقية تعاملت بذكاء مع القرارات الامريكية بشان فرض العقوبات الاقتصادية على ايران، فيما اشارت لجنة العلاقات الخارجية النيابية سعي الحكومة العراقية للضغط على واشنطن لاستثناء العراق من قرار ترامب الاخير.
وقال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي في حديث لـ”الزوراء”: ان العلاقات العراقية الايرانية وكذلك العلاقات العراقية الامريكية اشبه ما تكون في المصطلح السياسي بانها علاقات حتمية لا يمكن زعزعتها، لافتا الى ان الحكومة العراقية ابرمت في الاونة الاخيرة اتفاقيات اقتصادية كبيرة مع ايران والاتفاق على رفع قيمة التبادل التجاري الى 20 مليار دولار بدلا من 12 مليار دولار، فلا يمكن للعراق قطع علاقاته الاقتصادية مع ايران.واشار الى ان القرارات الامريكية الاخيرة بشان فرض العقوبات الاقتصادية على ايران تحمل رسائل كثيرة بالنسبة للعراق، مفادها بان يجب على الحكومة العراقية بناء علاقات متوازنة مع جميع دول الجوار، مبينا ان الحكومة العراقية تعاملت بذكاء مع هذه الرسائل الامريكية من خلال ابرام اتفاقيات مماثلة لاتفاقيات ايران مع الدول الحليفة للولايات المتحدة الامريكية منها المملكة العربية السعودية، فضلا عن انعقاد قمة برلمانات دول الجوار السبت الماضي، الذي ارسل العراق من خلالها رسائل اطمئنان الى جميع دول العالم بان العراق ليس مع سياسة المحاور.واستبعد المسعودي طلب الولايات المتحدة من العراق قطع علاقاته الاقتصادية مع ايران، لانها تدرك جيدا حاجة العراق الى ايران وكذلك الى السعودية والى تركيا وغيرها من دول الجوار، وانما تريد من العراق بناء علاقات اقتصادية متوازنة في المنطقة.بدورها، اكدت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، عزمها الضغط على الجانب الامريكي للعدول عن قرار عدم شمول العراق بالاستثناء من العقوبات على طهران، مشيرة الى ان الالتزام بتلك العقوبات سيضر بالعراق مع بدء موسم الصيف والحاجة الى الكهرباء والغاز السائل، وشددت على حاجة البلاد للتمديد ستة اشهر على الاقل لحين انتهاء موسم الصيف.وقال عضو اللجنة النائب حسن فدعم في حديث صحفي: ان واشنطن قد تعمل على تجديد الاستثناءات للعراق من عقوباتها على طهران”، مبينا ان “لجنة العلاقات الخارجية ستعمل بكل قوة ومن خلال علاقاتها للضغط على الجانب الامريكي لتمديد استثناء العراق من تلك العقوبات.واضاف فدعم: أن مصالح العراق بالمنطقة مبنية على تبادل المصالح مع دول المنطقة وخاصة ايران، كونها دولة مهمة وتربطنا معها حدود طويلة ومشتركات عديدة وتبادل تجاري كبير، لافتا الى انه ليس من مصلحة العراق ان يكون اداة لفرض العقوبات على ايران وبحال قبلت الادارة السياسية في العراق على تطبيق العقوبات فهو قرار خاطئ وسيضر بمصالح العراق واقتصاده وسيؤثر سلبا على علاقات العراق بجيرانه وينعكس سلبا على استقرار الشرق الاوسط.واكد فدعم، ان العراق استورد الغاز السائل والكهرباء من ايران ونحن على ابواب فصل الصيف وليس لدينا الوقت الكافي والمقدرة على تغطية تلك الحاجات، مايجعلنا بموقف صعب جدا سيضر بالشعب العراقي بشكل مباشر، مشددا على اننا باقل تقدير قد نطلب الاستثناء للستة اشهر المقبلة لحين انتهاء فصل الصيف لان قبول العقوبات سيخلق مشكلة كبيرة لنا.الى ذلك، اكد المحلل السياسي عصام الفيلي، ان قرار ترامب الاخير بمنع تمديد الاعفاءات اقتصر على الدول التي تستورد النفط الخام من ايران وبالتحديد الهند واليابان وكوريا وبعض الدول الاوروبية ولم يشمل العراق، لافتا الى ان استثناءات العراق ما زالت سارية لغاية الان، حيث يستورد العراق الغاز الايراني لتوليد ما يقارب الـ 3000 ميغاواط.وقال الفيلي في حديث لـ”الزوراء”: ان الادارة الامريكية يهمها الاستقرار الداخلي للعراق واي خلل في البنى التحتية سواء في الكهرباء او مصادر الوقود بالتاكيد سيؤدي الى المزيد من الاحتقان في الشارع العراقي كما نعلم هناك راي بان يذهب العراق الى مصادر بديلة سواء كان مع السعودية او دول الخليج رغم هذا فانه يحتاج الى سقف زمني من 8 اشهر الى 10 اشهر، مبينا ان العراق سيجد نفسه مضطرا للتعامل مع ايران لسد احتياجاته الداخلية .

About alzawraapaper

مدير الموقع