العصائب لـ “الزوراء” : ندعو الى الاحتكام للدستور والقانون بشأن المناطق المتنازع عليها

العصائب لـ "الزوراء" : ندعو الى الاحتكام للدستور والقانون بشأن المناطق المتنازع عليها

الزوراء/ليث جواد:
اكدتْ حركة عصائب اهل الحق على ان حل ملف المناطق المتنازع عليها يكون عبر الحوار والاحتكام الى الدستور والقانون لا بسياسة الامر الواقع. وحذرت من وجود اياد خفية تحاول اثارة الفتنة في البلاد. فيما دعا الوفد الحكومي المفاوض في احداث طوز خرماتو الى ضرورة تواجد قوات اتحادية في القضاء لمسك زمام الملف الامني لكي ينعم المواطنون في الامان . وقال المتحدث باسم المكتب نعيم العبودي لـ(الزوراء)امس: ان وفدا من الحزب الديمقراطي الكردستاني زار مقر الحركة لبحث اخر التطورات والمشاكل التي تعيق الاصلاحات داخل “طوزخورماتو”، مؤكدا: ان “ التصريحات المتشنجة للحزب الديمقراطي الكردستاني أزَّمت ألاوضاع داخل الطوز”. واضاف: ان الاحداث الاخيرة في طوزخورماتو مرفوضة ويجب محاسبة المتسببين باشعال الفتنة التي شهدها قضاء الطوز. واشار العبودي الى ان الوضع في القضاء ذات الغالبية التركمانية تقرره الحكومة المركزية والاهالي فيه وليس طرفا اخر . محذرا من وجود اياد خفية كانت تحاول اثارة الفتنة لاغراض خاصة ذا فحوى سياسية. ودعا العبودي القيادة في اقليم كردستان الى التخلي عن المواقف المتشنجة لكونها لا تخدم مصلحة البلاد.وشدد على “ضرورة حل الخلافات في وجهات النظر،خصوصا فيما يتعلق بضمان حقوق المناطق المتنازع عليها وفق الدستور والقانون”، مبينا انه “تم التوصل الى حل مبدئي ومؤقت “.واشار الى انه “الحل المؤقت لا يمكن ان يستمر، إلا بفرض سلطة الدولة من الشرطة والجيش على تلك المناطق”، موضحا: انه “تم تشكيل لجان لإيجاد الحلول الجذرية اللازمة في طوزخورماتو”. من جانبه اكد وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني بان القوات الكردية المتواجدة في قضاء سنجار التابع للموصل بادرت برفع العلم العراقي. وتعهد الوفد بان يشارك في محاسبة المذنبين في احداث طوزخورماتو وايضا في التخفيف من التصريحات الاعلامية المتشنجة التي من شأنها اثارة الاطراف الاخرى ومنها القوى الشيعية المؤثرة في القضاء التركماني.الى ذلك اكد عضو الوفد التفاوضي في طوز خرماتو النائب جاسم محمد جعفر عدم استقرار الاوضاع في القضاء اذا ما لم يكن هناك قوات اتحادية تتولى زمام الملف الامني في المحافظة .وقال جعفر لـ(الزوراء)امس: ان “الوضع في القضاء غير مستقر اذ توجد هناك قوات تركمانية يبلغ قوامها اكثر من 4 الاف مقاتل ومجهزة بالاسلحة والعدة تسيطر على المناطق التركمانية وتقوم بفرض الامن اضافة الى ان قوات كردية جديدة وصلت الى القضاء وبدأت تسيطر على المناطق المشتركة والكردية .واضاف: ان “الوضع في القضاء اشبه بالنار تحت الرماد وقد تحصل اعمال عنف في اية لحظة اذا استمر الوضع على ماهو عليه الان والحلول التي استخدمت من قبل الطرفين الصراع كانت انية وترقيعية وليست حلولا جذرية للمشكلة “.

About alzawraapaper

مدير الموقع