العشائر في البصرة تهدد بقطع خط النفط بسبب أزمة المياه

العشائر في البصرة تهدد بقطع خط النفط بسبب أزمة المياه

العشائر في البصرة تهدد بقطع خط النفط بسبب أزمة المياه

البصرة/الزوراء:
المياه الملوثة تعود الى الواجهة في البصرة مرة اخرى لتسبب العديد من حالات التسمم والمغص المعوي ناهيك عن الامراض الجلدية في مناطق مختلفة خصوصا في قضاء ابي الخصيب.وذكرت مصادر طبية، ان الاعداد في ارتفاع مستمر بالإصابة بالتسمم والمغص المعوي والطفح الجلدي والاسهال في مناطق البصرة، مؤكدة ان الحلول الحكومية حتى الان لم تتوصل الى نتائج جيدة للأحياء البصرية الفقيرة.
وبينت المصادر ان الحالات المصابة بالتسمم معظمها من النساء والأطفال، لافتة إلى ان دائرة صحة البصرة تنقصها المصول والأدوية.
الاوضاع السيئة اثارت حفيظة شيوخ عشائر أبي الخصيب، الذين هددوا بقطع الخط الناقل للنفط الذي يتم تصديره إلى خارج العراق، في حال عدم حلّ أزمة المياه في المحافظة.
وطالب الشيوخ في بيان لهم بإنشاء سدّ ومحطة تحلية للمياه في القضاء، وكذلك مدّ الأنبوب الناقل وبحجم كبير إلى مركز مدينة أبي الخصيب، محذرين الحكومة من أن عدم تطبيق مطالبهم سينجم عنه قطع ضخّ النفط من الحقول والخطوط الناقلة فورا وتوقيف جميع موانئ أبو فلوس ومحطة غاز السيلة.
من جانب اخر، تظاهر العشرات من خريجي الجامعات والمعاهد العراقية، امام مديرية تربية البصرة للمطالبة بالتعيين، وطالب المتظاهرون بزيادة الدرجات الوظيفية المخصصة لمحافظة البصرة لتشمل اكبر عدد من الخريجين، وأن تكون الدرجات القادمة منصفة لجميع الشرائح، وهتف المتظاهرون بشعارات تدعو لضرورة الاسراع بتخصيص درجات وظيفية لهم.
وفي ظل الاوضاع المتردية ، ما زالت المطالبات الشعبية بتوفير المياه والأدوية مستمرة من قبل الناشطين والمسؤولين المحليين للخروج من ازمة ادت الى ازهاق ارواح العشرات من ابناء المحافظة التي وصفت بالمنكوبة.

About alzawraapaper

مدير الموقع