العثور على جثتي طيارين استشهدا في الحويجة العام الماضي … تدمير معسكر صحراوي مموه لـ“داعش“ بقصف جوي غربي الانبار

العثور على جثتي طيارين استشهدا في الحويجة العام الماضي ... تدمير معسكر صحراوي مموه لـ“داعش“ بقصف جوي غربي الانبار

العثور على جثتي طيارين استشهدا في الحويجة العام الماضي … تدمير معسكر صحراوي مموه لـ“داعش“ بقصف جوي غربي الانبار

بغداد/الزوراء:
أعلنت خلية الإعلام الحربي،امس الاثنين، عن تدمير معسكر صحراوي مموه لـ»داعش» بقصف جوي غربي الانبار.
وقالت الخلية في بيان لها بهذا الشأن، «رصد معسكر كبير لعصابات داعش اﻻإرهابية مموه وعلى شكل شقوق تم حفرها في الصحراء، فقام طيران الجيش بمهاجمة المعسكر في منطقة كيلو 160 ويبعد عن الطريق الدولي 40 كم غربا وفي عمق صحراء الانبار».
وأضافت، «تم تدمير 15 عجلة و 3 مولدات كهرباء كبيرة وحرق خيم بأحجام مختلفة وحرق مجموعة كبيرة من اﻻطارات مغطاة بغطاء للتمويه، فضلا عن حرق 10 براميل وقود»، مشيرة الى «وجود شقوق بأعماق كبيرة في التلال المجاورة وبأعماق كبيرة تحوي حاويات كبيرة وتم توجيه رتل من قواتنا البطلة باتجاه المعسكر للسيطرة عليه».
كما كشف مصدر أمني في محافظة الانبار،امس الاثنين، عن بدء تنظيم «داعش» بنقل عناصره ومعداته من القائم الى صحراء المحافظة قبل انطلاق عملية تحريرها.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ، انه «بعد الانكسار الكبير الذي لحق بفلول»داعش» من خلال تحرير مدينة عنة وبعدها الحويجة يقوم التنظيم الإرهابي الان بنقل ما تبقى من مقاتلين ومعدات من القائم الى صحراء الأنبار الغربية».
وأضاف المصدر ، أن «طيران الجيش المروحي والتحالف الدولي يواصلان متابعة تحركات العصابات الاجرامية وقصفهم في الصحراء الغربية والتي كان اخرها تدمير معسكر للتنظيم الإرهابي غربي المحافظة».
يذكر أن معظم عناصر «داعش» هربوا من المناطق المحررة بالأنبار الى الصحراء الغربية، فيما تم قتل اعداد كبيرة منهم من قبل طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي غربي المحافظة.
أعلن الحشد الشعبي,امس الإثنين, عن خسائر تنظيم «داعش» بعد استهداف تجمع لهم على الحدود العراقية السورية.
وقال إعلام الحشد في بيان نشر على موقعه الرسمي ، ان «ألوية الحشد الشعبي ( اللواء الأول و٢٨ والواء ٣٥ وتشكيل روح الله) استهدفت مجموعة تابعة لداعش في المثلث الذي يربط الحدود السورية بصحراء الانبار محققة إصابات مباشرة في صفوفهم».
وأضاف ان «حصيلة خسائر داعش تدمير 13 عجلة وحرق خمس مضافات وكميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة التابعة لهم».
وتستمر قوات الحشد الشعبي برصد واستهداف تحركات عناصر «داعش» على الحدود ومنع تسللهم باتجاه الاراضي العراقية.
الى ذلك أعلنت القوة الجوية العراقية، امس الاثنين، عن العثور على جثتي طيارين استشهدا في الحويجة العام الماضي، فيما اشارت الى أن «داعش» كان قد أخفى الجثتين.
وقالت القوة الجوية في بيان صحفي ، إنه «تم العثور على جثامين الشهداء الطيارين الذين أستشهدوا آثر تحطم طائرتهم من نوعCessna Caravan 208 بتاريخ 16/3/2016 في الحويجة»، موضحة أنه «تم تنفيذ واجب من قبل أبطال القوة الجوية وطيران الجيش وبالتعاون مع الناس الشرفاء الذين يعلمون بالمكان الذي قام الدواعش بإخفاء الجثمان فيه».
واضافت القوة الجوية، أن «الشهداء هم الشهيد البطل العميد الطيار علي فليح حسن العبودي، والشهيد البطل الطيار الرائد محمد عبد الوهاب رزوقي الشيخلي».
وكان تنظيم «داعش» زعم، في (16 اذار 2016)، بأن عناصره أسقطوا طائرة عسكرية من نوع سيسنا 208 كارافان تابعة لسلاح الجو العراقي كانت تنفذ مهام استطلاع ومراقبة في سماء قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك، من خلال قصفها بقذائف من مدفع عيار 57.

About alzawraapaper

مدير الموقع