الصواريخ الإيرانية تدخل الحرب ضد “داعش” لأول مرة عبر الأجواء العراقية .. الخارجية النيابية لـ “الزوراء” : الضربة تمت بتنسيق رباعي وندعم أي عمل عسكري هدفه إنهاء الإرهاب

الصواريخ الإيرانية تدخل الحرب ضد “داعش” لأول مرة عبر الأجواء العراقية .. الخارجية النيابية لـ "الزوراء" : الضربة تمت بتنسيق رباعي وندعم أي عمل عسكري هدفه انهاء الإرهاب

الصواريخ الإيرانية تدخل الحرب ضد “داعش” لأول مرة عبر الأجواء العراقية .. الخارجية النيابية لـ “الزوراء” : الضربة تمت بتنسيق رباعي وندعم أي عمل عسكري هدفه انهاء الإرهاب

الزوراء: دريد سلمان:
أكدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، أن الضربة الصاروخية التي نفذتها ايران عبر الاجواء العراقية على اهداف لـ”داعش” داخل الاراضي السورية كانت ضمن غرفة التنسيق الرباعي المشترك بين العراق وروسيا وسوريا وايران، معربة عن دعمها لأي عمل عسكري هدفه اضعاف او انهاء الارهاب.وقال عضو اللجنة عباس البياتي في حديث لـ”الزوراء”: نحن في العراق مع أية ضربة لداعش والارهابيين، مؤكدا أن أي استهداف للارهاب يخدم اجندتنا الوطنية لأننا ضحايا الإرهاب، وعليه نحن ندعم ضرب مقرات واوكار “داعش” في سوريا سواء أكان بصواريخ روسية أو ايرانية، فهذه الصواريخ التي انطلقت كانت بتنسيق مع كل الدول المعنية.وأضاف البياتي: ان الصواريخ عبرت اجواء العرق وسوريا وفي اجواء البلدين توجد طائرات مدنية وتحالف دولي بقيادة امريكا، والاجواء السورية هناك طائرات روسية وتركية، وهذه الدول كلها كانت على علم وتشترك في هدف واحد وهو ضرب داعش ووافقت، ونحن وافقنا على ذلك، لانه يخدم هدفا مشتركا عراقيا ايرانيا تركيا امريكا سوريا روسيا.وقال في ذات السياق قال رئيس اللجنة عبد الباري زيباري: إن لجنة العلاقات الخارجية النيابية تؤيد أي جهود تبذل من اي طرف لاضعاف او انهاء تنظيم داعش الارهابي، مبيناً أن الضربات الصاروخية التي وجهتها ايران لداعش داخل الاراضي السورية بصواريخ بعيدة المدى هي جزء من التنسيق المشترك ضمن غرفة العمليات الرباعية بين العراق وسوريا وروسيا وايران اضافة الى التحالف الدولي.واضاف زيباري: أن انطلاق الصواريخ عبر الاجواء العراقية لايمكن ان يحصل دون وجود هكذا تنسيق نتيجة لوجود خطوط طيران مدني وعسكري، موضحا أن التنسيق موجود لضمان عدم حصول اي حوادث عرضية خلال العملية العسكرية خاصة ان اجواء المنطقة تزدحم بالطيران المدني والعسكري.وأعلن الحرس الثوري الإيراني، أمس الاثنين ، (19 حزيران 2017)، عن اطلاق صواريخ أرض – أرض من قواعد في محافظات كرمانشاه وكردستان (غرب إيران) على مقر قيادة تنظيم داعش في محافظة دير الزور شرق سوريا، معتبرا ان الهدف من العملية هو “إنزال العقاب” على منفذي العمليتين الإرهابيتين الأخيرتين في طهران.ومن جانبها أكدت وكالة “فارس” الإيرانية، أن الحرس الثوري أطلق 6 صواريخ مستهدفا “مقرات الإرهابيين” في دير الزور ب‍سوريا، معتبرة أن الصواريخ أطلقت لمعاقبة الضالعين في هجوم طهران الأخير بعد مرورها من سماء العراق. وذكرت الوكالة أن، القوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية أطلقت، مساء أمس الاول، هجوما صاروخيا على مقر القيادة ومراكز التجمع والإسناد للإرهابيين التكفيريين في دير الزور بسوريا، بهدف “معاقبة الضالعين في الجريمة الإرهابية الأخيرة بطهران”.وتبنى تنظيم “داعش” مسؤولية الهجومين المتزامنين على مبنى البرلمان الإيراني ومرقد الإمام الخميني قرب العاصمة، في 7 من هذا الشهر.يذكر أن التحالف الرباعي أو غرفة عمليات بغداد هو مركز استخباراتي معلوماتي مقره في العاصمة بغداد نشأ في 30 ايلول 2015، نتيجة تحالف استخباراتي دولي بين كل من (ايران العراق سوريا روسيا).

About alzawraapaper

مدير الموقع