الشيخ الهميم يعتلي منبر الدولة الكبير في الرمادي ويدعو قياداتها للعودة والقيام بمهامها

12631307_1149392455092449_1491113686667928442_n-768x512 الشيخ الهميم يعتلي منبر الدولة الكبير في الرمادي ويدعو قياداتها للعودة والقيام بمهامها

بغداد/ الزوراء:
أعلنت المرجعية الدينية العليا على لسان معتمدها السيد احمد الصافي عدم عرض رؤاها في الشأن السياسي أسبوعيا في خطبة صلاة الجمعة، وبينت أنه سيكون «حسب مستجدات الامور ومقتضيات المناسبات»، في حين أقيمت للمرة الأولى «صلاة الجمعة» في جامع الرمادي الكبير بمركز الانبار بعد تحريره من «داعش». قررت المرجعية الدينية العليا في النجف ، عدم عرض رؤاها في الشأن السياسي أسبوعيا في خطبة صلاة الجمعة، وبينت أنه سيكون «حسب مستجدات الامور ومقتضيات المناسبات».وقال معتمد المرجعية الدينية السيد احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني بكربلاء وحضرتها «الزوراء»: كان دأبنا في كل جمعة أن نقرأ في الخطبة الثانية نصا مكتوبا يمثل رؤى وأنظار المرجعية الدينية العليا في الشأن العراقي، مستدركا بالقول «لكن تقرر ان لا يكون ذلك أسبوعيا في الوقت الحاضر بل حسب ما يستجد من امور وتقتضيه المناسبات».وأضاف الصافي: نكتفي اليوم من دعاء الإمام علي بن الحسين (عليه السلام) لأهل الثغور وهم في الوقت الحاضر اخواننا المقاتلون في جبهات المنازلة مع الإرهابيين.وكانت المرجعية الدينية اكدت، الجمعة (22 كانون الثاني 2016)، أن صوتها «بُح» من دون جدوى بسبب تكرار دعواتها الى رعاية السلم الأهلي وحصر السلاح بيد الدولة، فيما شددت أن الشعب يستحق من المتصدين لإدارة البلد «تسخير إمكانياتهم» لتطوير البلد وتطهير المؤسسات الحكومية من الفساد. وفي سياق اخر أقيمت للمرة الأولى «صلاة الجمعة» في جامع الرمادي الكبير، بمركز محافظة الأنبار عقب تحريرها من قبضة تنظيم(داعش) الإرهابي وسط إجراءات أمنية مشددة.وألقى خطبة الجمعة رئيس ديوان الوقف السني الشيخ الدكتورعبد اللطيف الهميم بحضور قيادات أمنية وعسكرية بارزة وأعضاء من مجلس محافظة الأنبار، ونقل على الهواء مباشرة. واعتلى الشيخ الهميم منبر الخطبة داعيا قيادات المحافظة الى العودة والقيام بمهامهم، وذلك بحضور قيادات أمنية وعسكرية بارزة وأعضاء من مجلس محافظة الأنبار.وقال الهميم في خطبته: اننا وعدنا بالعودة اليك ياأنبار وهاقد عدنا، مطالبًا أبناء الأنبار في كافة مدنها والقيادات الإدارية والجماهيرية بالعودة الى الأنبار لإعادة إعمارها على الفور، داعيًا القيادة السياسية إلى استكمال تحرير الرمادي وإعادة الأمن والاستقرار وإعلاء سلطة القانون في محافظة الأنبار.وأضاف الهميم: لاسبيل لنا إلا من خلال دولة القانون ومنع الإقصاء ومشاركة الجميع من أجل تحقيق النصر على تنظيم «داعش» الإرهابي الذي يخالف الدين الإسلامي وهو منهم براء.وقدم الهميم شكره لكل من حارب الإرهاب لكل من نزف دماً ولأرواح الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداءاً للوطن في مواجهة الإرهاب والى كل القيادات العسكرية لما قدموه خلال المعارك وما تحقق من نصر وتحرير مدن الانبار.وأوضح الهميم ، أن الجميع في مركب واحد ولا بديل لنا إلا بدولة قانونية تقوم على قاعدة قوية وثابتة، مشدداً على، ضرورة عودة قيادات محافظة الانبار الى المحافظة من مقرات بديلة لممارسة أعمالهم والتخطيط لمحاربة الارهاب والقضاء عليه.وتابع الهميم: أطلقنا حملة تطوعية شعبية لتنظيف واعمار مدن محافظة الانبار وعلى جميع الأهالي تحمل مسؤولياتهم بهذه الحملة، مطالباً جميع النازحين، بالعودة الى محافظة الانبار والدفاع عن كل مدنها.وتعد صلاة الجمعة في جامع الدولة بمدينة الرمادي هي الأولى منذ تحرير المدينة من عناصر تنظيم (داعش) وسيطرة القوات المشتركة على المجمع الحكومي، وسط المدينة. يذكر أن القوات العراقية المشتركة اقتحمت مدينة الرمادي يوم الثلاثاء 22 ديسمبرالماضي، وسيطرت على أحياء المدينة وحررت المجمع الحكومي وسط الرمادي يوم الاثنين 28 ديسمبر ورفعت العلم العراقي عليه، وأجرت عملية تطهير للعبوات الناسفة والمفخخة ووفرت ممرات آمنة لخروج المدنيين وواصلت عملية استكمال السيطرة على مركز الرمادي، ووسعت نطاق العمليات العسكرية ضد التنظيم شرقًا وحررت منطقة الصوفية.وتسعى لطرد داعش من منطقتي السجارية وجزيرة الخالدية، وتضييق الخناق على الفلوجة أهم معاقل التنظيم في الأنبار.

About alzawraapaper

مدير الموقع