السيد مقتدى الصدر يجدد دعمه للأسرة الصحفية العراقية ويشيد بتضحياتها

السيد مقتدى الصدر يجدد دعمه للأسرة الصحفية العراقية ويشيد بتضحياتها

بغداد / nina:
تصوير /كريم العبودي:
جدد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر دعمه للاسرة الصحفية العراقية مشيدا بالدور الذي تضطلع به الصحافة في بناء العراق وتقويم العملية السياسية .
وقال الصدر خلال لقائه امس بالنجف نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وعدد من رؤساء المؤسسات الاعلامية: ان الصحافة العراقية تلعب اليوم الدور الاساس في تقويم العملية السياسية المنوط بها وبيان الاخطاء والمعالجات وارساء الاسس الصحيحة ببناء المجتمع وفق منظور علمي تقويمي . ودعا الحكومة والمجتمع الى الاهتمام بشكل اكبر واوسع بهذه الشريحة التي كانت على الدوام معطاءة في دروب التضحية دفاعا عن الشعب العراقي وبناء البلد والتاكيد على ضمان اكبر لحقوق الصحفيين . وعبر السيد مقتدى الصدر عن سعادته بتحرير مدينة الرمادي مشيدا بتضحيات الجيش العراقي والاجهزة الامنية الاخرى التي كانت بحق مفخرة لكل العراقيين في العطاء والتضحية مؤكدا ان التيار الصدري مع كل خطوة ومنهج لتعزيز قدرات الجيش العراقي كونه يمثل كل فئات الشعب العراقي وتطلعاته وبناء غده. وعن امكانية دمج سرايا السلام بوحدات الجيش العراقي والمؤسسات الامنية الاخرى اكد استعداده لتلبية هذا الطلب اذا كان يمثل نهج الحكومة ويخدم المصلحة الوطنية لكل العراقيين . وجدد رفضه المطلق لوجود قوات اجنبية على الارض العراقية سواء كانت امريكية او تركية او غيرها من القوات العسكرية وانه يحترم كل الاتفاقات الدولية شريطة عدم مسها للسيادة العراقية . واشار الى ان ما وقع مؤخرا بين روسيا وتركيا في اعقاب اسقاط الطائرة الروسية في الاجواء السورية لا يعدو كونه صراع مصالح للسيطرة على المنطقة وان العراق ليس لديه مشكلة مع روسيا شريطة ان تحصل في اية خطوة مع العراق على موافقة الحكومة المركزية وان لا تتحول الساحة العراقية الى صراع امريكي روسي لكون المتضرر في كل ذلك الشعب العراقي مؤكدا ان وحدة العراق لا يمكن ان يساوم عليها احد . وطالب السيد مقتدى الصدر الازهر الشريف بالسعي لتخفيف حدة اللهجة الطائفية وبذل كل جهد ممكن للحد من هذه الظاهرة قبل استفحالها ويصبح من الصعب السيطرة عليها. واكد الصدر استعداده للقاء شيخ الازهر والتحاور معه بما يخدم المسلمين وتقريب وجهات النظر حول مختلف القضايا. كما طالب رجال الدين السنة بالتواصل مع رجال الدين الشيعة لتعزيز اللحمة الوطنية مشيرا الى انه قام في وقت سابق بالصلاة خلف رجال دين سنة من اجل وحدة العراق وتعزيز هذه الوحدة التي تعد قوة للعراقيين جميعا وتماسكهم المجتمعي . ودعا رجال الدين السنة الذين تحرروا من داعش وسطوته الى ان يبادروا لخطوة حسن النية ويتفاعلوا مع عامة العراقيين لبناء بلدهم من جديد .

About alzawraapaper

مدير الموقع