الزراعة تكشف لـ “ألزوراء” عن خططها لدعم الفلاحين وتصدير الفائض من المنتجات الزراعية الى الخارج

الزوراء/ حسين فالح:
كشفتْ وزارة الزراعة عن خطة لدعم الفلاحين والمزارعين، وفيما اكدت عزمها تصدير الفائض من المنتجات الزراعية بشقيه الحيواني والنباتي، واعلنت نجاح تجربة تحسين نوعية الحنطة المحلية.
وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف في حديث لـ»الزوراء»: ان الوزارة اعددت خطة زراعية متكاملة مع بدء العام الحالي تضمنت تقديم الدعم اللازم للفلاحين والمزارعين وتحديد مستحقاتهم المالية، فضلا عن زيادة الانتاج الزراعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الرئيسة.
واضاف: ان الوزارة عرضت الخطة على وزارة التجارة وتمت المصادقة عليها، لافتا الى ان وزارة التجارة رصدت الاموال الكافية لتسديد مستحقات الفلاحين الا انها تنتظر التمويل والصرف.
واشار الى ان وزارة الزراعة جادة في تقديم كل الدعم الى الفلاح لتشجيعه على الزراعة وتطوير منتجاته، من خلال توفير المستلزمات الضرورية ومستحقاته المالية، مؤكدا ان الوزارة تمكنت اليوم من سد الحاجة المحلية لـ 28 مادة زراعية نباتية وحيوانية، وهذا ياتي بفضل الخطط الواعدة التي وضعتها الوزارة لدعم القطاع الزراعي.
وتابع: ان الوزارة وضعت الخطط لتصدير الفائض من المنتج الزراعي لكي يصبح المنتج الزراعي مصدرا ماليا جديدا للدولة، مبينا انه تم تصدير بعض المحاصيل الزراعية الى الامارات وبعض دول الخليج وسيتم تصدير محصول الشعير ولاول مرة منذ سنوات طوال الى الخارج، بعد توفره محليا وبكميات كبيرة.
ولفت الى ان الموسم الزراعي الحالي جيدا من ناحية وفرة المنتجات الزراعية، إذ تسلمت وزارة التجارة نحو اكثر من 5 ملايين طن ومازالت عملية التسلم مستمرة لبعض المحافظات الشمالية، مؤكدا ان وزارة التجارة اعلنت في وقت سابق انها لن تستورد الحنطة وهذا يحدث لاول مرة في العراق.
واوضح: ان وزارة الزراعة ومن خلال دائرة البحوث والتطوير تمكنت من تحسين نوعية الحنطة وجعلها صالحة في صناعة «الخبز» ، لافتا الى ان الحنطة المحلية في السابق غير صالحة للخبز الا بعد خلطها مع نوعية اخرى من الحنطة الاجنبية.
واكد ان الوزارة بدات الاستعداد من الان للموسم الزراعي المقبل من خلال وضع الخطط الكفيلة للنهوض بالواقع الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي من خلال تقديم الدعم للفلاح عبر توفير البذور والريات وجميع احتياجاته مع تضمين المستحقات المالية لكي يكون عاملا مشجعا للفلاح لزيادة انتاجه.
ومضى بالقول: ان الوزارة تسعى لتامين السلة الغذائية الرئيسة للمواطنين، وهذا ما حققته خلال العامين الماضي والحالي، مؤكدا استمرار الوزارة بخططها التطويرية للنهوض بالواقع الزراعي.
ولفت الى ان هناك تنسيقا عاليا بين وزارات الزراعة والموارد المائية والتجارة لغرض توفير المياه للمزارع وتسويق المحاصيل الزراعية، وبالنتيجة العمل يهدف الى تطوير القطاع الزراعي العراقي.
وتابع: ان مجلس الوزراء وافق على البدء بتصدير محصول الشعير بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي ووجود فائض كبير منه، مبينا ان الوزارة تسعى الى ان تكون عاملا مساعدا للدولة من الناحية المالية من خلال سد الحاجة المحلية وتصدير الفائض الى الخارج.

About alzawraapaper

مدير الموقع