الرئيس الاميركي يصوت مبكرا بالانتخابات في فلوريدا … ترامب يعطي الضوء الأخضر لمصر لنسف سد النهضة.. وإثيوبيا ترد: لن نتراجع أمام أي عدوان

واشنطن/ متابعة الزوراء:
كشف الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، خلال اتصال هاتفي مع رئيس مجلس السيادة السوداني ورئيس وزراء السودان ورئيس الوزراء الإسرائيلي، عن تهديد مصر بتفجير سد النهضة رداً على التعنت الأثيوبي في المفاوضات، وفيما ادلى ترامب مبكرا بالانتخابات الرئاسية في فلوريدا،
رد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، انه لاتوجد قوة يمكنها أن تمنعنا من تحقيق أهدافنا.
وخلال الاتصال الهاتفي الذي تم بثه على الهواء مباشرة، تطرق ترمب في حديثه مع رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إلى ملف سد النهضة، متسائلاً عن آخر تطورات هذا الملف.
وقال، على وفق ترجمة حرفية للحديث نشرتها وسائل إعلام مصرية: إن “مصر هددت بنسف سد النهضة، ولا يمكن لوم مصر لشعورها ببعض الاستياء” بسبب التجاوزات الإثيوبية التي تؤثر سلباً على مياه النيل.
وأضاف الرئيس الأميركي: أن التجاوزات الإثيوبية مرفوضة، خاصةً بعد أن تم التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث تحت رعاية ‏أميركية، ثم انسحبت إثيوبيا منه في أخر لحظة، مشيراً إلى أن مصر لديها الحق في حماية حصتها بمياه النيل.
وأكد ترمب أن تجاهل إثيوبيا للاتفاق أمر ‏غير مقبول، وهو ما دفعه لفرض عقوبات عليها وإيقاف عدد من المساعدات عنها، قائلاً: “إثيوبيا لن ترى أموال المساعدات مرة أخرى قبل أن تلتزم بالاتفاقية”.
واستكمل ترمب حديثه قائلاً: “لقد أتيت باتفاق، وانسحبت إثيوبيا في آخر لحظة، وهو أمر غير مقبول.. الوضع خطير، مصر لن ‏تستطيع العيش بهذه الطريقة وسينتهي الأمر بهم بتفجير هذا السد، وهم قالوا وحذروا من هذا من قبل بكل ‏صراحة.. عليهم القيام بشيء حيال هذا الأمر”.
وتابع: “كنا جاهزين لتوقيع اتفاقية تم التفاوض عليها لخمس ‏سنوات ثم انسحبوا (الإثيوبيون) وهذا ليس جيداً، ولم يكن على مصر أن تترك إثيوبيا تبني هذا السد منذ البداية لكنهم ‏كانوا مشغلون بشؤونهم الداخلية والثورات المضادة وأعمال التخريب وهو ما استغلته إثيوبيا”.
وكان وسينيله هونيجناو، رئيس هيئة الطيران المدني الإثيوبية، قد أعلن قبل أيام أن بلاده قررت حظر الطيران فوق سد النهضة.
في غضون ذلك، رد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، امس السبت، على اتهام الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لأديس أبابا بانتهاك اتفاق عكف على إعداده لحل النزاع بشأن سد النهضة، والذي قطعت على إثره واشنطن مساعدات عن أديس أبابا بملايين الدولارات.
وقال آبي أحمد: “سد النهضة هو سد إثيوبيا، والإثيوبيون سيكملون هذا العمل لا محالة، ولا توجد قوة يمكنها أن تمنعنا من تحقيق أهدافنا التي خططنا لها، ولم يستعمرنا أحد من قبل، ولن يحكمنا أحد في المستقبل”.
وأضاف آبي أحمد، في بيان، أنه لا يمكن لأحد أن يمس إثيوبيا ويعيش بسلام، والإثيوبيين سينتصرون”.
وتابع: “هناك أصدقاء صنعوا معنا هذا التاريخ كما أن هناك أصدقاء خانوا خلال صناعتنا لهذا التاريخ، هذا ليس جديدا على إثيوبيا”.
وفي سياق اخر أدلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بصوته الانتخابي مبكرا في ولاية فلوريدا قبل أن يعقد مؤتمرات انتخابية في ثلاث ولايات متأرجحة امس السبت.
وصوت ترامب لنفسه في وست بالم بيتش بالقرب من منتجع مارالاغو الذي يملكه بعدما غير مقر إقامته الدائم وعنوانه في سجلات الناخبين في العام الماضي من نيويورك إلى فلوريدا.
وقبيل عشرة أيام فحسب على يوم الانتخابات، أدلى نحو 53.5 مليون أمريكي بأصواتهم في الانتخابات المبكرة، وهو عدد قد يسهم في أعلى نسبة تصويت خلال ما يربو على 100 عام وفقا لبيانات مشروع الانتخابات الأمريكية.
وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم بايدن على ترامب على مستوى البلاد، لكن النسب أكثر تقاربا بينهما في ولايات مهمة يمكنها حسم نتيجة الانتخابات.

About alzawraapaper

مدير الموقع