الرئاسات الثلاث تلتقي بومبيو والأخير يجدد دعم بلاده للعراق … عبد المهدي يؤكد استتباب الديمقراطية في البلد وحرصه على استقرار المنطقة

بغداد/ الزوراء:
لدى لقائهم بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اهمية العلاقات العراقية الامريكية خصوصا في مجال الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي الى جانب التعاون في مجال الطاقة والاقتصاد، وفيما أشار رئيس الجمهورية برهم صالح الى ضرورة انتهاج لغة الحوار لتحقيق الأمن والسلام وتخفيف التوتر دولياً واقليمياً، أكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أن العراق حريص على أن يكون نقطة التقاء بين الدول ويبني علاقاته منفتحة ومتوازية مع دول الجوار ضمن مبدأ احترام السيادة، ، في حين جدد الوزير الامريكي دعم بلاده للعراق.
وقال مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: إن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استقبل وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، مبينا أن الجانبين بحثا خلال اللقاء بحث الانسحاب الامريكي من سوريا.
واكد عبد المهدي اهمية العلاقات العراقية الامريكية خصوصا في مجال الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي الى جانب التعاون في مجال الطاقة والاقتصاد.
مشيرا الى أن العراق بلد ديمقراطي يشهد تطورا ملحوظا وحريص على استقرار المنطقة واقامة علاقات طبيعية مع الدول العربية والصديقه وجميع دول الجوار.
من جهته، بين وزير الخارجية الامريكي: أن بلاده عازمة على تنفيذ قرار الانسحاب الامريكي من سوريا بشكل تدريجي ومنظم وبالتعاون والتنسيق مع العراق، مؤكدا دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية ولجهودها ببسط الامن وتنشيط الاقتصاد العراقي.
وفي ذات السياق قالت رئاسة الجمهورية في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: إن رئيس الجمهورية برهم صالح بحث، في قصر السلام ببغداد، امس، مع وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو آخر تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد والمنطقة.
ونقل البيان عن صالح تأكيده على، ضرورة انتهاج لغة الحوار البنّاء بين جميع الاطراف لتحقيق الأمن والسلام، وتخفيف حالة التوتر وعدم الاستقرار في الساحتين العربية والاقليمية وتعزيز التعاون دولياً واقليمياً لانهاء التطرف ودحر الارهاب بصورة نهائية، مؤكدا أن العراق حريص على بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول الصديقة والحليفة المبنية على احترام سيادته وثوابته واستقلالية قراره الوطني.
وأشار صالح الى عمق العلاقة التي تربط البلدين وتطويرها بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الصديقين، واهمية مساهمة الجانب الأمريكي في اعمار العراق والنهوض باقتصاده والارتقاء بالقطاعات كافة، مشيدا بدعم الولايات المتحدة الامريكية للعراق سياسياً وامنياً، لاسيما في حربه ضد الارهاب وتحقيقه النصر الكبير على عصابات داعش.
من جانبه، جدد وزير الخارجية الاميركي، حرص حكومته على اقامة علاقات مميزة مع العراق في مختلف الصعد، مؤكداً التزام بلاده المستمر في محاربة داعش والارهاب.
واوضح بومبيو، بحسب البيان: أن امريكا تعتبر العراق شريكاً مهماً وستراتيجياً في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، مبدياً استعداد بلاده للاستثمار والمساهمة في اعادة اعمار العراق وخاصة مدنه المحررة.
في غضون ذلك أكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أن العراق حريص على أن يكون نقطة التقاء بين الدول ويبني علاقاته منفتحة ومتوازية مع دول الجوار ضمن مبدأ احترام السيادة، في حين جدد الوزير الامريكي دعم بلاده للعراق.
وقال مكتب الحلبوسي في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: إن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي وعددا من نواب لجنة العلاقات الخارجية التقوا، أمس، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والوفد المرافق له، مبينا أن اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين بغداد وواشنطن، وتنشيط التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين.
ونقل البيان عن الحلبوسي قوله: إن العراق حريص على المضي بمرحلة البناء والإعمار بعد الانتهاء من حقبة تنظيم داعش الإرهابي، مؤكدا على ضرورة دعم المجتمع الدولي ودول الإقليم والجوار العربي في ملف إعادة الإعمار والاستثمار في العراق الذي خاض حربا ضد الإرهاب نيابة عن العالم جميعا، التي قدم من خلالها الدماء والتضحيات، من أجل تحرير الأرض وتخليص الإنسانية من هذا التنظيم المتطرف بسواعد القوات المسلحة والأمنية.
واشاد الحلبوسي، بـدعم التحالف الدولي للعراق في حربه ضد الإرهاب، واستمرار الجهود للقضاء على الخلايا النائمة لهذا التنظيم المتطرف، داعيا، الشركات العالمية الكبيرة إلى تفعيل تواجدها في العراق وتوسيع نشاطها الاستثماري.
واكد الحلبوسي على ضرورة القضاء على أسباب ظهور داعش في البلاد من خلال إنهاء البطالة وتوفير الخدمات، مبينا أن العراق حريص على أن يكون نقطة التقاء بين الدول، وأن تكون علاقاته منفتحة ومتوازية مع دول الجوار والإقليم ضمن مبدأ احترام السيادة وحسن الجوار والمصالح المتبادلة».
من جانبه، أبدى بومبيو، حرص بلاده على استقرار العراق بوصفه مركز قوة في المنطقة، مؤكدا مشاركة الشركات الأميركية في جهود الإعمار، واستمرار دعم الحكومة العراقية.

About alzawraapaper

مدير الموقع