الرئاسات الثلاث تكرم الطلبة المتفوقين وتدعو لبذل أقصى الجهود لرفع مستوى التعليم بالعراق

بغداد/ الزوراء:
كرم كل من رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، امس الاثنين، الطلبة المتفوقين لمرحلة السادس الاعدادي، فيما اكدوا تمسك العراقيين بالتفوق والابداع، داعين الى بذل اقصى الجهود لرفع مستوى التعليم في العراق.
وقال رئيس الجمهورية برهم صالح خلال احتفالية تكريم الطلبة المتفوقين الأوائل للمرحلة الإعدادية من جميع المحافظات التي أقامتها رئاسة الجمهورية، امس الاثنين في قصر السلام ببغداد، بحسب بيان لمكتبه تلقت “الزوراء” نسخة منه: لدينا اليوم تحديات عصيبة والواقع أصعب، لكن تحديكم كان كبيراً ونجاحكم خير رد، مشيراً الى أن التجربة العراقية فريدة من نوعها لأن العراقي متمسك بالحياة والتفوق، ولو مرت البلدان ما مر به العراق لانهارت تماماً.
وأضاف رئيس الجمهورية: سعيد جداً أن التقيكم هنا في قصر السلام، وأبارك لكم هذا النجاح والتميز، كما أبارك لأنفسنا ولشعبنا نجاحكم، لقد تابعت حفاوة العراقيين بنجاحكم وتميزكم، وهي إن دلّت فإنها تدلّ على توسّمنا فيكم النجاح والتفوق، ليس فقط لأشخاصكم وانما لمستقبل هذا البلد”، مبيناً أن “تفوقكم تحقق في ظل ظروف عصيبة وقاهرة، وما حققتموه هو إنجاز لنا نعتز به بوصفنا عراقيين، ولي كرئيس جمهورية.
وأشار صالح إلى أن مامرّ بنا من ظروف قاهرة وصعبة من الاستبداد والتعسف والتمييز والمقابر الجماعية والقصف الكيميائي وحملات الإبادة وغير ذلك، وانتهى ببلدنا الى متاهات الحروب والحصار أدى بواقع التربية والتعليم والخدمات الى ما نعيشه اليوم.
وأوضح: أن العراقيين يستحقون افضل بكثير، وما لدينا اليوم من إنجازات وتقدم هو ما قدمه لكم آباؤكم وأمهاتكم وأجيالنا السابقة من تضحيات جسام من أجل إعطائكم فرصة لبناء عراق يليق بالعراقيين، عراق يستعيد مجده السابق من حضارة وصدارة في كل المجالات.
وقال صالح: بحضور أخي وزير التعليم العالي وهو ايضاً وزير التربية وكالة، أريد التحدث معكم عن واقعنا اليوم، الذي لا ينسجم مع توقعات وطموحات العراقيين، فهم يستحقون الأكثر بكثير مما هم فيه اليوم من مستوى التعليم والصحة والخدمات الى غير ذلك من المسائل.
وأضاف رئيس الجمهورية: لدينا تحديات ليست قليلة من ظروف عصيبة، أعرف واقع المدارس وهذا الواقع غير مقبول، لكنني واثق من حكومتنا ووزير التعليم العالي والتربية وكالة سيكون مصراً على الارتقاء بواقع التربية والتعليم، مبيناً ان الاداء الحكومي لن يكفي، يجب أن نعمل سوية حكومةً وشعباً من أجل تجاوز الاختناقات التي تعرقل عملنا كي نصل ببلدنا الى ما يستحقه من مكانة واعتبار.
بدوره، ثمن وزير التعليم العالي والبحث العلمي وزير التربية وكالة الدكتور قصي السهيل، بحسب بيان مكتب رئيس الجمهورية، دعم ورعاية رئيس الجمهورية للعملية التربوية.
وقال السهيل في كلمة بالمناسبة: إن فخامة الرئيس كان داعماً للعملية التربوية، وكان على اطلاع بكل ما يحدث في وزارتي التعليم والتربية لانه شخصية اكاديمية، وسباق في الاهتمام باوضاع الطلبة ومتابعة امورهم.
واضاف السهيل: ان التفوق ليس نهاية المطاف، فهو طريق لبداية ومرحلة جديدة، مشيراً الى ان العراق مر بتحديات صعبة، لكن سمة العراق هي التفوق دائما.
في غضون ذلك اجرى رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي بمكتبه الرسمي صباح امس الاثنين، حفل استقبال وتكريم للطلبة المتفوقين الاوائل من جميع المحافظات بحضور عوائلهم والمسؤولين في وزارة التربية .
وقال عبد المهدي خلال الاحتفال في بيان لمكتبه: ابارك لكم ولعوائلكم جميعا ولأنفسنا هذا النجاح والتفوق وانتم الأمل والمستقبل وبكم يبنى العراق، وانتم الخميرة التي تنتج خيرا ، وبهذا النجاح يتكامل العمل وتذلل العقبات ، وقد عدت للتو من ديالى التي وصلتها فجرا لاطلاق المرحلة الثالثة من عمليات ارادة النصر ، ولولا بطولات وتضحيات مقاتلينا الابطال الذين حرروا الارض من دنس عصابة داعش ماجلسنا اليوم هنا ولماحصل هذا النجاح والتفوق والاستقرار ، واضاف ان هذا العدد الكبير من المتفوقين له دلائل كبيرة .
وأعرب رئيس مجلس الوزراء عن سعادته بالعدد الكبير من الطالبات المتفوقات الذي يصل الى الثلثين وهذه الملاحظة يجب ان تكون لها نتائج وتستوجب ان يكون لهن مواقع في المسؤولية وان لانجد عمليات صد ويجب رفع الحيف بشكل جدي ، كما أكد اعتزازه وتقديره لوجود نسبة عالية من المتفوقين من ابناء العوائل المتعففة حيث لم يعد التعليم والتفوق حكرا على العوائل الميسورة او على العاصمة بغداد وانما من جميع المحافظات ، وكذلك وجود نسبة جيدة من المتفوقين من ابناء المناطق المحررة رغم الصعوبات التي واجهتهم ويجب تعويض هذه المحافظات عن سنوات توقف الدراسة والاهتمام بها اسوة باهتمامنا باستقرارها وبعودة ابنائها النازحين.
ودعا الى بذل اقصى جهد لرفع مستوى التعليم في العراق بعد التراجع الكبير الذي شهده هذا القطاع نتيجة الحروب والنزاعات ، مشيدا بجهود المسؤولين في وزارة التربية على إنجاح الإمتحانات ونسب التفوق .
وحضر اللقاء وزير التعليم العالي والبحث العلمي وزير التربية وكالة وعدد من المسؤولين في وزارة التربية .
الى ذلك، أجرى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، امس الاثنين، في مبنى مجلس النواب حفل استقبال وتكريم للطلبة المتفوقين والأوائل للعام الدراسي 2018-2019 وعوائلهم من جميع المحافظات، بحضور النائب الأول حسن الكعبي وعددٍ من نواب لجنة التربية ووزير التربية وكالة الدكتور قصي السهيل وعدد من مسؤولي الوزارة.
وقدَّم الحلبوسي في كلمة له خلال الحفل، بحسب بيان لمكتبه، شكره وتقديره لعوائل الطلبة المتفوقين من جميع المحافظات بمختلف الاختصاصات، قائلًا: إن الظروف التي يمرُّ بها البلد ظروف صعبة من كل النواحي وفي مقدمتها حربنا ضد الإرهاب والنقص في تقديم الخدمات، وعلى الرغم من هذا تمكنتم من إيصال أبنائكم إلى هذه المرحلة.
وأشار رئيس مجلس النواب إلى أن هذا الإنجاز رسالةٌ توحي بأن العراق يتقدم، وأنه يملك عقولًا وإنجازات كبيرة، متمنيا أن يرى هذه الكوكبة الخيرة في مراحل متقدمة، وأن يؤدوا دورا مهما في المجتمع.
وثمَّن الحلبوسي إنجاز الطلبة المتفوقين، مبينًا أن مجلس النواب وأعضاءه – بغض النظر عن انتماءاتهم – كانوا يتسابقون من أجل دعمهم، وأنهم فخورون بما حققوه، واصفا إياهم بـ “ثروة العراق”.

About alzawraapaper

مدير الموقع