الدوريات الأوروبية لكرة القدم…ميسي يلدغ أتلتيكو وروما يدخل المربع الذهبي ومونشنغلادباخ يستعيد الصدارة

سجل ليونيل ميسي هدفاً متأخراً قاد به فريقه برشلونة للفوز على مضيفه أتلتيكو مدريد بهدف نظيف، في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
هدف المباراة الوحيد سجله ميسي في الدقيقة 86.
ويملك برشلونة 31 نقطة متفوّقاً بفارق الأهداف عن غريمه التقليدي ريال مدريد الفائز على ألافيس 2-1، في حين تراجع أتلتيكو مدريد إلى المركز السادس مع 25 نقطة.
ويلتقي الغريمان اللدودان وجهاً لوجه في الكلاسيكو في 18 من الشهر الحالي على ملعب كامب نو.
واستمر الفريق الكتالوني في تشكيل عقدة لفريق العاصمة الإسبانية كون أتلتيكو فشل في الفوز على ضيفه للمباراة التاسعة عشرة توالياً في الدوري المحلي وتحديداً منذ أن تغلب عليه في 14 شباط/فبراير عام 2010.
وبدأ المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان أساسياً في صفوف برشلونة في مواجهة فريقه السابق على حساب مواطنه عثمان ديمبيلي المصاب ليلعب إلى جانب ثنائي خط المقدمة ميسي والأوروغوياني لويس سواريز.
وقوبل غريزمان بصفارات الاستهجان من قبل أنصار أتلتيكو في كل مرة لمس بها الكرة علماً بأنه دافع عن ألوان النادي المدريدي على مدى خمسة أعوام (2014 – 2019).
روما يعبر هيلاس فيرونا
ـ واصل روما انتصاراته في الدوري الإيطالي، بعد أن أسقط مضيفه هيلاس فيرونا بنتيجة (1-3)، ضمن مواجهات الجولة الـ14.
وبعد أن حقق انتصاره الثاني على التوالي، الرابع آخر 5 جولات، رفع “ذئاب” العاصمة رصيدهم إلى 28 نقطة ينقضوا بها على المركز الرابع مؤقتا.
بينما استقبل هيلاس خسارته الثانية خلال آخر خمس مباريات، السادسة هذا الموسم، ليظل رصيد الفريق عند 18 نقطة في المركز التاسع.
وعلى ملعب (مانويل أنطونيو بينتجودي) افتتح النجم الهولندي الشاب جاستين كلويفرت باب التسجيل للضيوف في الدقيقة 17، ولكن رد هيلاس لم يتأخر كثيرا بهدف التعادل بعد 4 دقائق، عن طريق ماركو دافيدي فاروني.
ولكن مع دخول الشوط في أمتاره الأخيرة، عاد “الجيالوروسي” للتقدم مجددا في النتيجة عن طريق النجم الأرجنتيني دييجو بيروتي من نقطة الجزاء.
وفي الوقت المحتسب بدلا من الضائع (ق90+2) أنهى الأرميني هنريك مخيتاريان الأمور تماما بالهدف الثالث لروما.
مونشنغلادباخ يستعيد الصدارة
ـ أكرم بوروسيا مونشنغلادباخ وفادة ضيفه فرايبورغ بفوزه عليه 4-2، واستعاد الصدارة بفارق نقطة عن لايبزيغ، وذلك في ختام مباريات المرحلة الـ 13 من الدوري الألماني.
وفرض مهاجم مونشنغلادباخ الدولي السويسري الشاب بريل إيمبولو (22 عاماً) نفسه نجماً للمباراة بتسجيله هدفين (46 و71) وإهداره ركلة جزاء تسبب بها بنفسه في الدقيقة 49، وتمريره كرة حاسمة لباتريك هيرمان (51)، فيما افتتح الفرنسي الشاب ماركوس تورام، نجل ليليان بطل العالم مع منتخب “الديوك” عام 1998،  التسجيل بعد ثلاث دقائق من صافرة البداية، مسجلاً هدفه السادس في الـ “بوندسليغا” والتاسع في مختلف المسابقات هذا الموسم.
وسجل للفريق الخاسر الفرنسي جوناثان شميد (6) ولوكاس هولير (58).
ورفع مونشنغلادباخ الذي حقق فوزه التاسع هذا الموسم، رصيده في المركز الأول إلى 28 نقطة بفارق نقطة عن وصيفه لايبزيغ وثلاث نقاط عن شالكه الثالث (25)، وأربع نقاط عن بايرن ميونيخ حامل اللقب والذي خسر على أرضه السبت الماضي أمام باير ليفركوزن 1-2، علماً أن صاحب الصدارة سيستضيف النادي البافاري في قمة مباريات المرحلة الـ 14.
وانتزع فيردر بريمن فوزاً ثميناً من مضيفه فولفسبورغ 3-2، بفضل لاعبه ميلوت راشيكا من كوسوفو صاحب هدفين (13 من ركلة جزاء و83)، فيما سجل المهاجم ليوناردو بيتنكورت الهدف الثاني (39).
وسجل لأصحاب الأرض المهاجم الهولندي فوت فيغورست (36) والبرازيلي وليام دي أزيفيدو فورتادو (73).
وحقق بريمن فوزه الأول في مبارياته الأربع الأخيرة، رافعاً رصيده إلى 14 نقطة في المركز الثاني عشر، فيما تجمد رصيد فولفسبورغ عند 20 نقطة في المركز التاسع، وبات مهدداً بخسارة مركزه في حال فاز أينتراخت فرانكفورت العاشر (17 نقطة) على ماينتس أمس الاثنين في ختام مباريات هذه المرحلة.
مانشستر يونايتد يواصل ترنحه
ـ واصل مانشستر يونايتد ترنحه، وسقط في فخ التعادل مع ضيفه أستون فيلا (2-2)، على ملعب أولد ترافورد، ضمن الجولة الرابعة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.
وسجل هدفي مانشستر يونايتد كل من حارس أستون فيلا توم هيتون (42) بالخطأ في مرماه، وفكتور لينديلوف (64)، فيما أحرز جاك جريليش (11) وتايرون مينجز (66) هدفي الفيلانز.
ورفع يونايتد رصيده إلى 18 نقطة في المركز التاسع، فيما ارتفع رصيد أستون فيلا إلى 15 نقطة في المركز الخامس عشر.
ولم يحقق مان يونايتد الفوز في آخر 3 مباريات بجميع البطولات حيث تعادل مع شيفيلد يونايتد وأستون فيلا بالبريميرليج، إلى جانب الخسارة من أستانا بالدوري الأوروبي.
واستحوذ مانشستر يونايتد على الكرة في بداية اللقاء، مع اعتماد أستون فيلا على الهجمات الخاطفة، ومرر راشفورد الكرة إلى ماتا في الناحية اليسرى، فانطلق بها اللاعب الإسباني قبل أن يوجّهها في مواجهة المرمى لتصل إلى فريد الذي سدد فوق العارضة بالدقيقة 9.
وافتتح أستون فيلا التسجيل في الدقيقة 11، عندما انطلق أنور الغازي في الناحية اليمنى قبل أن يمرر إلى جريليش الذي تخلص من بيريرا بمهارة قبل أن يسدد كرة مقوسة عانقت الشباك.
واضطر الغازي للخروج من الملعب مصابا، فدخل مكانه المصري محمود حسن “تريزيجيه”، لكن جريليش ظل الخطر الدائم لدفاعات مانشستر يونايتد بتحركاته الخطيرة في الأمام.
وسجل أستون فيلا هدفا ثانيا في الدقيقة 28، عندما مرر جريليش الكرة أمام المرمى جاءت أمام تريزيجيه الذي وضعها بالشباك، لكن الحكم ألغى الهدف لوجود تسلل على صانعه.
وارتدت كرة ماتا العرضية من الدفاع إلى راشفورد الذي سدد كرة حادت قليلا عن مرمى أستون فيلا بالدقيقة 30.
وكاد الفريق الضيف أن يحرز الهدف الثاني في الدقيقة 36، عندما نفذ هوريهان ركلة حرة ارتدت من الحائط البشري إلى ويسلي الذي لم يتعامل معها على النحو الأمثل.
ووصلت كرة مبعدة من حارس أستون فيلا توم هيتون إلى راشفورد الذي سددها ليبعدها الحارس مجددا، لكن الأخير سجّل هدفًا بالخطأ في مرماه بالدقيقة 42، عندما ارتدت رأسية راشفورد من القائم ثم جسد هيتون لتدخل الشباك، واقترب فيلا من استعادة تقدمه في الدقيقة 44، بعدما أطلق تريزيجيه تسديدة قوية ارتدت من العارضة.
انطلق مانشستر يونايتد في الشوط الثاني باحثا عن التقدم، وكاد يتحقق ذلك في الدقيقة 57، عندما مرر مارسيال الكرة من بين قدمي تارجيت وسددها نحو المرمى ليبعدها هيتون.
وفشل جريليش في متابعة كرة مرسلة أمام المرمى من تريزيجيه بالدقيقة 43، وبعدها بدقيقة واحدة، تمكن يونايتد من التعويض في الدقيقة 64، عندما أرسل فريد كرة عرضية حاول الدفاع إبعادها لتصل إلى لينديلوف الذي تابعها برأسه في المرمى.
لكن أستون فيلا تمكن من إعادة المباراة إلى نقطة البداية في الدقيقة 66، عندما تابع مينجز عرضية من تارجيت، علما بان الحكم استعان بتقنية الفيديو لتأكيد الهدف بسبب شكوك حول وجود تسلل.
وحاول الفريقان فيما تبقى من وقت، الخروج بالنقاط الثلاث، وأهدر مارسيال فرصة خطيرة في الدقيقة 78، عندما استغل بطء الدفاع في إبعاد الكرة، ليحاول إسقاط الكرة من فوق الجميع من مسافة قصيرة، إلا أنها علت العارضة.
وأشرك يونايتد مهاجمه الشاب مايسون جرينوود بدلا من مارسيال، وأبعد تارجيت الكرة قبل أن تدخل شباك فريقه إثر رأسية من ماجواير في الدقيقة 85، لتنتهي المباراة بالتعادل.

About alzawraapaper

مدير الموقع