الدفاع السعودية: الهجوم على أرامكو لم يكن من اليمن … الحوثيون: الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة في السعودية أكبر بكثير مما أعلن عنه

الرياض/ صنعاء/ متابعة الزوراء:
أكدت وزارة الدفاع السعودية، امس الأربعاء، ان الهجوم على شركة أرامكو لم يكن من اليمن، وفيما أشارت إلى ان الهجوم على أرامكو كان ممنهجا لتدمير البنية التحتية، أعلنت جماعة انصار الله (الحوثيين)، أن الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة في السعودية أكبر بكثير مما أعلن عنه.ونقلت “الجزيرة” عن المتحدث باسم الدفاع السعودية قوله، إن “الهجوم على أرامكو هو امتداد لهجمات سابقة استهدفت البنى التحتية المدنية”، مبيناً أن “الهجوم على أرامكو هجوم على الاقتصاد العالمي والتجارة العالمية”.وأضاف أن “نطاق تحرك إحدى الطائرات المهاجمة كان من الشمال باتجاه الجنوب”، مؤكداً “استعدنا صواريخ كروز جاءت من جهة الشمال لم تصب أهدافها”.وأوضح المتحدث، أن “الهجوم على أرامكو كان ممنهجا لتدمير البنية التحتية”، مبيناً أن “تحليل البيانات يشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية”.وتابع، أن “البيانات تظهر استحالة شن الهجوم على أرامكو من اليمن”، موضحاً أن “ الهجوم على بقيق شن باستخدام أسلحة مختلفة من بينها صواريخ كروز”.ولفت المتحدث باسم الدفاع السعودية، إلى أن “الهجوم على بقيق جاء من الشمال أيضا ويشير إلى قدرات نوعية”، مؤكداً أن “أربعة صواريخ كروز استخدمت للهجوم على خريص”.في غضون ذلك أعلنت جماعة انصار الله (الحوثيين)، أن الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة في السعودية أكبر بكثير مما أعلن عنه.وقال المتحدث باسم القوات المسلحة لجماعة “أنصار الله” الحوثية، العميد يحيى سريع إن “الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة أكبر بكثير مما أعلن عنه”.وأضاف سريع، أنه “تم الموازنة بين الطائرات النفاثة والعادية واستخدام طائرات تمويه، ولدينا عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي”، مضيفا “نقول للنظام الإماراتي عملية واحدة فقط ستكلفكم كثيرا”.وأعلن الحوثيون يوم السبت الماضي استهداف منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو هما بقيق، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، وخريص المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق السعودية، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.

About alzawraapaper

مدير الموقع