الدعاء في زمن الكورونا

أحمد الجنديل

أحمد الجنديل

لميعة خاتون ، جناحها الأيمن جمال آسر ، وجناحها الأيسر مال وفير ، وما بينهما لسان سليط استطاعت به أن تكون السيدة المطاعة ، والآمرة الناهية .
نشأت فقيرة بائسة في بيت لا يعرف الشبع ، ومع بداية زحف الشباب عليها ، أينع صدرها ولسانها فتحالفا على تحقيق الغنى والثراء لها .
لميعة خاتون ملكت الكثير ، والجميع يعرف مصدر ثروتها الفاحش الا أنها تتجاهل الجميع بلسانها الذي لا يعرف غير الحديث عن قيمها الأصيلة ، وتاريخها المجيد ، وحبها للخير والمعروف .
لميعة خاتون ، يخافها الجميع لسطوةِ لسانِها ، وكثرةِ ثرثرتِها ، فهي تطرقُ كلّ الأبواب ، ولسانها يطال كل الرؤوس ، حتى قيل عنها : في كل حديث للميعة سهم ، وفي كل تصريح لها حصة.
لميعة خاتون ، لها بنت تجاوزت الثلاثين من عمرها ، ورثتْ جمالَ أمها دون لسانها ، ظلّت بغير زواج ، فلا أحد يمتلك الجرأة للتقدم اليها خوفاً من لسان أمها ، ولميعة حزينة لحزن ابنتها التي تعاني من الخيبة والاحباط ، أرادتْ قطعَ لسانِها اكراماً لابنتها فلمْ تفلحْ في ذلك ، حشّدت عزيمتها واصرارها على عدم الكلام ففشلتْ في ذلك ، رضختْ أخيراً الى ارادة ابنتها في عرضها على طبيب مختص بأمراض اللسان ، بعد الكشف ، والمعاينة ، والفحص ، والتحليل ، اختلى الطبيب بالبنت ، وبدأ يهمس في أذنها : عند أمك دودة غريبة تنبش في دمها على الدوام ، وليس لهذه الدودة من علاج غير الدعاء الصادق ، والتضرع الى الله للقضاء عليها ، والتخلص منها .
بعد دعاء صادق مصحوب بدموع غزيرة ، استجابَ الله الى دعاء البنت المسكينة ، وأخذَ روح امها قبل آذان الفجر ، ولم يعدْ لسانها يتحرك بعد ذلك ممّا جعل أهل الحلال يتسارعون الى طلب يد البنت ، والقبول بشروطها .
انتهتْ مشكلة بنت لميعة خاتون بموت أمها ، ولكن الدودة انتقلت الى بعض دعاة المعرفة في السياسة والثقافة والأدب ، وبدأت المشاكل تكبر معهم يوماً بعد يوم .
هؤلاء أصحاب الدودة اللعينة التي تنبش في دمائهم فتجعلهم يتحدثون ليلاً ونهاراً عن قيمهم الاصيلة ، وتاريخهم المجيد ، ، هؤلاء الذين يرقصون على كل الحبال ، أسياد الأعراس والمآتم ، وأصحاب الألسن المتفرعة في كل الاتجاهات ، الذين لم نملك أمام مواقفهم غير الدعاء الصادق المصحوب بالدموع الغزيرة ، وغير الابتهال الى رب العزة والجلالة ، أن يخلصنا من دودة هؤلاء مثلما تخلصنا من دودة لميعة خاتون ، وينقذنا من شر ألسنتهم ، شاركونا الدعاء يا عباد الله فالدعاء مطلوب في زمن الكورونا .
الى اللقاء .

About alzawraapaper

مدير الموقع