الخلاف في صفوف جبهة الإصلاح يطفو مجددا .. الخربيط يصف جبهة المعتصمين بالمنقسمة الى«انتقامية وحزبية وإصلاحية» وعضو فيها ينفي

الخلاف في صفوف جبهة الإصلاح يطفو مجددا .. الخربيط يصف جبهة المعتصمين بالمنقسمة الى«انتقامية وحزبية وإصلاحية» وعضو فيها ينفي

الخلاف في صفوف جبهة الإصلاح يطفو مجددا .. الخربيط يصف جبهة المعتصمين بالمنقسمة الى«انتقامية وحزبية وإصلاحية» وعضو فيها ينفي

الزوراء/ ليث جواد:
أكد النائب المستقل طالب الخربيط انسحاب 9 من نواب جبهة الاصلاح وتشكيلهم كتلة معارضة من المستقلين, عازيا اسباب الانسحاب الى ما قال أنه انقسام الجبهة الى ثلاث فئات وصفها بأنها «انتقامية وحزبية واصلاحية»، فيما نفت جبهة الاصلاح حدوث انسحابات بين صفوفها .وقال الخربيط في حديث لـ «الزوراء»، أمس: إن مجموعة من النواب الذين كانوا ضمن جبهة الاصلاح قرروا الانسحاب من الجبهة والتحول الى نواب معارضين مستقلين غير خاضعين لسلطة الجبهة، معتبرا أن جبهة الاصلاح هي مجرد اسم لكون معظم نوابها مازالوا مرتبطين باحزابهم بالرغم من مطالباتنا المتكررة لهم بالاستقالة من احزابهم، لان قراراتها ستكون خاضعة لارادة احزابهم في حين نحن نريد ان تكون القرارات صادرة من قبلنا الا انهم رفضوا ذلك مما دفعنا الى الانسحاب من الجبهة.وأضاف: كان المفروض ان يكون مشروع جبهة الاصلاح طويل الامد وليس مشروعا قصير الامد لخدمة هدف معين، مؤكدا أن نحو 9 نواب لغاية الان انسحبوا من جبهة الاصلاح لكون الجبهة مقسمة على ثلاث فئات منها «الانتقامية لتصفية الحسابات مع الخصوم، واخرين متسلقين على مشروع الاصلاح واخرين يسعون الى الاصلاح، لذا سنكون معارضين مستقلين لمبدأ المحاصصة السياسية, عازياً سبب الانسحاب الى ان هدف الجبهة اصبح ليس هدف المنسحبين منها. وتابع الخربيط: أن النواب المنسحبين من الجبهة سيحضرون جلسات البرلمان إذا كان فيها مايخدم الشعب العراقي حصرا، مرجحا لجوء كتل اخرى الى تشكيل معارضة داخل البرلمان في المرحلة المقبلة لكون الجميع يرى ان سبب تدهور اوضاع البلاد هي بسبب «المحاصصة المقيتة» التي بنيت عليها الحكومات في الاعوام السابقة.الى ذلك نفى النائب عن جبهة النواب المعتصمين، زاهر العبادي، انباء انسحاب عشرة اعضاء من الجبهة، موضحا ان هذه الانباء هي تصريحات فقط صدرت من النائب طالب الخربيط وعليه ان يثبت موقفه من انتمائه للجبهة.وأضاف النائب العبادي: لم يتم الاعلام رسميا حتى الان عن انسحاب عدد من اعضاء جبهة الاصلاح، وانما سمعنا بذلك من الاعلام فقط بان هناك انسحاب عشرة اشخاص من بينهم طالب الخربيط وهذا ليس له صحة من الناحية العملية، وان كان هناك انسحاب فالامر طبيعي لان طريق الاصلاح يحتاج الى وقت وهناك ضغوطات واغراءات وقد يكون البعض غير مقنع باهداف جبهة الاصلاح في الوقت الحاضر، مشيرا الى أن من حق اي شخص ان ينسحب وهذا الامر لايؤثر على عمل الجبهة والمنهج التي تسعى لتحقيقه. واوضح العبادي: أن الاسماء المنسحبة لم يتم اعلامنا بها رسميا وهي مجرد تصريحات من قبل النائب طالب الخربيط الذي دائما يصرح لوسائل الاعلام ومن ثم يرجع ويقول انا مع جبهة الاصلاح، وهو لم يعلن انسحابه من الجبهة حتى الان، ويجب ان يثبت موقفه ويعلن انسحابه امام الرأي العام.

About alzawraapaper

مدير الموقع