الحكيم يدعو لكتابة الموازنة دون نمطية ويؤكد ضرورة تفكيك «دولة الفساد»

الحكيم يدعو لكتابة الموازنة دون نمطية ويؤكد ضرورة تفكيك «دولة الفساد»

الحكيم يدعو لكتابة الموازنة دون نمطية ويؤكد ضرورة تفكيك «دولة الفساد»

بغداد/ الزوراء:
جدد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم، تاكيده على اهمية الكتلة العابرة للمكونات باعتبارها المشروع الجامع الواجب توفره في مرحلة ما بعد الموصل، وفيما دعا الى كتابة موازنة العراق وفق الاولويات دون الرضوخ الى الجداول النمطية التي تتكرر في كل عام، شدد على اهمية حسم المواقع بالوكالة وتفكيك «دولة الفساد العميقة».وقال السيد الحكيم في بيان على هامش ديوان بغداد للنخب الاعلامية وتلقت «الزوراء» نسخة منه: إن اولوليات مرحلة ما بعد داعش المتمثلة بالستراتيجية الامنية ومكافحة الفساد وتوفير الخدمات والسلم الاهلي ومعالجة المنظومة الادارية واعادة النازحين وبناء علاقات اقليمية اساسها المصالح المشتركة قابلة للتحقيق اذا ما توفرت لها الارادة السياسية، مؤكدا أن الارادة السياسية ممكن ان تكون منبثقة من الجميع او من فريق منسجم وقوي.ودعا الحكيم، وفق البيان، الى كتابة موازنة العراق وفق الاولويات دون الرضوخ الى الجداول النمطية التي تتكرر في كل عام، لافتا الى اهمية الكتلة العابرة للمكونات للمضي بالبلد باعتبارها المشروع الجامع الواجب توفره في مرحلة ما بعد الموصل.
وشدد الحكيم على اهمية القراءة الاقتصادية للعراق بادوات جديدة تلحظ التحديات وانخفاض اسعار النفط وتكون قادرة على توفير البدائل المالية، مشيرا الى ضرورة اعادة هيكلة المنظومة الادارية للدولة العراقية والتخلص من القوانين البالية التي لم تعد قادرة على مواكبة التطور.
وأشار الى أهمية تعشيق مصالح الدول مع العراق باعتبار ان مصالح العالم ستزيد من مكانة العراق على المستوى الدولي.وفيما يتعلق بمرحلة ما بعد الموصل، أكد الحكيم اهمية اتخاذ قرار جرئ ونوعي يحقق السلم الاهلي ويفتح صفحة جديدة من العلاقات الداخلية وفسح المجال للقضاء ليقول قولته في مواضيع الحقوق الخاصة، مبينا ان العراق مقبل على تسوية كما في المنطقة وما اشتداد الصراع الا دليل قرب الحسم السياسي، داعيا الى معالجة «الفكر الوهابي» الذي تكمن خطورته عندما يتبنى سياسيا او يجد لنفسه بيئة حاضنة.
وأكد اهمية حسم المواقع بالوكالة وتفكيك دولة الفساد العميقة في بعضها وفق الية ترشيح يشترك فيها الجميع، مشددا على المعالجات الضامنة والتي تمنع عودة الارهاب.

About alzawraapaper

مدير الموقع