الحكيم : نرفض تواجد القوات التركية …العراق يدعو الجامعة العربية لحث الدول على الإيفاء بتعهّداتها في مؤتمر الكويت

بغداد/ الزوراء:
دعا وزير الخارجية محمد علي الحكيم، الجامعة العربية الى حث الدول على الإيفاء بتعهّداتها التي اعلنت عنها خلال مؤتمر اعمار العراق الذي عقد في الكويت، وفيما رفض الحكيم وجود القوات التركية على أراضي العراق، ذكر أن بغداد تتواصل مع أنقرة حول هذا الموضوع.
وقالت الخارجية في بيان : إن وزير الخارجية محمد علي الحكيم بحث مع أحمد أبو الغيط الأمين العامّ لجامعة الدول العربيّة مُجمل الأوضاع السياسيّة والأمنيّة في العراق والمنطقة”.
ودعا الوزير الحكيم، بحسب البيان، إلى “العمل المُشترك لحلّ المُشكِلات الإقليميّة في المنطقة لتحقيق السلام في المنطقة، والاستقرار”، مُشيراً إلى أنّ “العراق يُعضّد توجّهات الجامعة العربيّة القاضية بتنسيق الجُهُود، وتوحيد الآراء لتخفيف التوترات، ومُواجَهة التحدّيات، وبما يُوفّر فرص الأمن، ومكافحة الإرهاب”.
وشدد وزير الخارجية على أن “تضطلع الجامعة العربيّة بحثّ الدول على الإيفاء بتعهّداتها التي أعلنت عنها في مُؤتمر إعمار العراق في الكويت”.
يشار الى أن حجم التعهدات التي اعلنتها الدول المشاركة في مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي استضافته الكويت منتصف شباط 2018، قد بلغ 30 مليار دولار، قدمتها 76 دولة ومنظمة إقليمية ودولية ومحلية.
كما أكد وزير الخارجية ، محمد علي الحكيم، رفض العراق وجود القوات التركية على أراضيه ، وفيما ذكر أن بغداد تتواصل مع أنقرة حول هذا الموضوع وأن “الإخوة الأتراك” يدركون حساسية الأمر، اكد ان العراق حارب الإرهاب “نيابة عن الجميع” وتمكن من هزيمته.
وقال الحكيم، في كلمة ألقاها خلال ترأسه الجلسة الأولى للمجلس الوزاري في جامعة الدول العربية، إن العراق يرفض الوجود العسكري التركي على أراضيه، ويعمل على إنهائه بشتى الوسائل.
وأضاف الحكيم أن بلاده أبدت استعدادها للتعاون مع تركيا أمنيا وبالطرق التي يتم الاتفاق عليها بين البلدين.
ولاحقا، أوضح الحكيم، ردا على سؤال حول آخر المستجدات في مجال التشاور مع الجانب التركي بشأن خروج قواته من الأراضي العراقية، خلال مؤتمر صحفي في مقر جامعة الدول العربية: “في الواقع نحن على اتصال دائم، على مستوى وزراء الخارجية والدفاع والمخابرات في هذا المجال، والإخوة الأتراك يعرفون حساسية المنطقة وأهميتها”.
وتابع الحكيم: “نحن أيضا نعرف خطورة منظمة حزب العمال الكردستاني ومواقفها، ولدينا أيضا جهد عراقي مثمر في هذا الجانب مع الأتراك”.
من جهة أخرى، قال الحكيم إن العراق حارب الإرهاب “نيابة عن الجميع” وتمكن من هزيمته، لكنه ما زال موجودا على حدود العراق مع سوريا، مضيفا: “سنعاون إخوتنا السوريين على ضبط المجموعات الإرهابية هناك”.
وتنفذ تركيا على الأراضي العراقية عمليات عسكرية برية وجوية مستمرة تقول إنها تستهدف عناصر حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره أنقرة إرهابيا.
وفي 27 مايو الماضي، أطلقت القوات التركية عملية “المخلب” العسكرية بمنطقة هاكورك شمالي العراق، بهدف القضاء بشكل كامل على “خطر الإرهاب الذي يهدد البلاد”، وسط معارضة شديدة من قبل السلطات العراقية.

About alzawraapaper

مدير الموقع