الحشد الشعبي ينفي اعتقال 250 شخصا من أهالي الحضر ويؤكد: ليس من الرجولة اعتقال العزل

الحشد الشعبي ينفي اعتقال 250 شخصا من اهالي الحضر ويؤكد: ليس من الرجولة اعتقال  العزل

الحشد الشعبي ينفي اعتقال 250 شخصا من اهالي الحضر ويؤكد: ليس من الرجولة اعتقال العزل

الزوراء/ خاص:
نفى عضو هيئة الرأي في الحشد الشعبي كريم النوري الانباء التي تحدثت عن اعتقال 250 شخصاً من اهالي الحضر, معتبرا تلك الانباء بأنها محاولة للتغطية على هزيمة داعش في القضاء, وليس من الرجولة اعتقال العزل، فيما فند ما نشرته صحيفة الشرق الاوسط من معلومات أفادت بفتح مقرات لفيلق القدس في الموصل، وعدها «أكاذيب» عارية عن الصحة. وقال النوري في حديث لـ «الزوراء»: إن ماتناقلته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن اعتقال 250 مواطنا من اهالي الحضر التي حررها الحشد والاجهزة الامنية بغضون 48 ساعة عبارة عن اكاذيب لا اساس لها من الصحة، مؤكدا أن عملية الحضر كانت من انظف العمليات العسكرية ولم تحدث فيها اية خروق.وأضاف: أن تلك الانباء ما هي الا محاولة من اذناب داعش للتغطية على هزيمتهم النكراء في الحضر لذا بدأوا يروجون لتلك الاكاذيب على لسان بعض السياسيين، مؤكدا أن اهالي تلك المنطقة امانة في اعناقنا وقمنا بكل ما يمكنا القيام به لغرض تحريرهم من عصابات داعش واذا حصلت اعتقالات فانها كانت لبعض عناصر داعش الذين لايمكن اعتبارهم ابرياء.وشدد النوري بالقول: ليس من الرجولة اعتقال المواطنين العزل او من شيم الحشد او الاجهزة الامنية اعتقال الابرياء.وفي سياق اخر اعتبر النوري ما نشرته جريدة الشرق الاوسط عن فتح مقرات لفيلق القدس في الموصل بانها اخبار كاذبة لا اساس لها من الصحة، موضحا أن هذه الجريدة جددت مرة اخرى اتهاماتها الباطلة ضد شعبنا وحشده وقواته الامنية، وتفاجئنا بالامعان على نشر الاكاذيب والاراجيف المسيئة للشعب العراقي في سياق سياستها الطائفية المقيتة.وقال النوري: احزابنا الشيعية لا تفكر بفتح مقرات لها في الموصل فكيف يفتح فيلق القدس مقرات له في هذه المحافظة ذات الاغلبية السنية، كما ان محافظات الجنوب والفرات الاوسط لم تشهد فتح اي مكتب لاي جهة خارجية فكيف تفبرك هذه الجريدة مثل هذه السموم والاكاذيب الباطلة، لافتا الى ان الانتصارات في الجبهات على داعش كانت عراقية بامتياز شاركت بها قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي والعشائر العراقية .وبين: أن تلك الاكاذيب ما هي الا محاولة لتشويه هذه الانتصارات وتسميم التضحيات والصاق الانتصارات بجهات خارجية والتقليل من هذه الانتصارات رغم ان العراق يقاتل بابنائه الابطال وليس فيه اي مقاتل اجنبي.وتابع النوري: يفترض ان التقارب الاخير مع المملكة العربية السعودية مع العراق يفتح صفحات سعودية جديدة مع العراق وشعبه، لكن يبدو ان السعودية مصرة على الاساءة للعراق وشعبه، مطالبا بمقاضاة هذه الصحيفة التي «تبث الاكاذيب والسموم الطائفية من خلال مصادرها الكاذبة من شيوخ الفتنة والعار».

About alzawraapaper

مدير الموقع